تطبيق الكرامة برس
الاخبار العاجلة
جديد الأخبار
عين الحدث
مواضيع مميزة
كتب النائب الفلسطيني السابق مروان كنفاني، مستشار الرئيس الشهيد ياسر عرفات, دراسة بعنوان "المصالحة الفلسطينية وتحديات المرحلة الجديدة.. البرنامج السياسي الفلسطيني المشترك". وجاءت الدراسة التي وصلت "أمد للإعلام" مساء اليوم الاثنين, على النحو التالي: تمهيد لم يتوقف الشعب الفلسطيني العربي يوماً واحداً خلال القرن الماضي عن المقاومة والنضال للحفاظ على أرضه وحقوقه وتراثه، ولا بخل يوماً عن تقديم الدم من أجل الحرية والاستقلال والعودة لبلادهم وأرضهم وبناء دولة فلسطينية ذات سيادة، تتحمل مسؤولياتها في محيط انتمائها العربي والإسلامي للمساهمة في بناء شرق أوسط آمن ومستقر. الشعب الفلسطيني العربي الذي أدماه الاحتلال الصهيوني الاستيطاني، والذي يودع كل يوم شهداء، ويحنى على جرحى، ويحنّ لحرية الأسرى، ويتوق لعودة لاجئ. هو نفسه الذي أنهكته ايضاً الانقسامات الفلسطينية، والاقتتال والتراشق بالكلام والرصاص، تلك الممارسات التي تمزّق آماله وأحلامه وجهوده في سبيل وضع نهاية لعذاباته الكثيرة والقاسية، والحفاظ على مستقبل أجيالهم وشبابهم. إن الانقسام الفلسطيني الذي تعددت وطالت أيامه وسنيه، بغض النظر عن أسبابه ومسؤوليته ومبرراته، هو نقيض النجاح، وجزء أساسي من حالة الضعف التي تغلّف جهد شعبنا النضالي على الأرض وعمله السياسي في أروقة الدبلوماسية والتفاوض. يشهد العالم اليوم، ومنذ عدة سنوات مضت، تغيرات خطيرة في منطقة الشرق الأوسط ومحيطه العربي، تغيّرات سياسية ومجتمعية سوف تترك بصماتها على مجمل أو العديد من الكيانات السياسية في المنطقة. ولسوف تستمر في بلادنا الحروب الصغيرة، وتنافر القوميات. والأديان والمذاهب، والهجرة والدمار، وتفسّخ الشعوب وانقسامها. كما سوف يعاد تشكيل دول وكيانات سياسية بما يتوافق مع سيطرة وتفرّد القوى الأعظم، ووفق الروابط والأسس الجديدة التي ستفرض نفسها على أرض الواقع. سوف تشهد الفترة الحالية أن الدول الراسخة ذات القيادة الحاسمة والشعب الموحّد هي فقط القادرة على فرض وجودها واستمرارها. لن يكون في هذا العالم الجديد مكاناً لضعيف أو وطناً لشعب مقسّم. لقد كان من حسن الطالع لشعبنا الفلسطيني أن تقوم دولة على ذلك الغرار، مصر العربية، في جمع وتقريب وجهات نظر وتعاون واتفاق الأحزاب والفصائل الفلسطينية. لقد أيّدت شعوب وحكومات الدول العربية والإسلامية، والأغلبية الغالبة من شعوب وحكومات العالم، إشراق شمس الأمل في منتصف شهر سبتمبر/أيلول من عام 2017، نتيجة لمبادرة جديدة واعدة بعودة اللحمة إلى الأرض والشعب الفلسطيني. وفيما عدا الأطراف الفصائلية الفلسطينية التي اجتمعت وقررت واحتفلت فإن رد فعل الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده داخل وخارج الوطن الفلسطيني قد اكتسى بتحفظ كبير ومفهوم، نتيجة لفشل كل محاولات التصالح خلال عشرة أعوام مضت. إن الحقيقة الكامنة وراء هذا التطور المذهل تشير بوضوح الى أن هذه المصالحة ليست من صنع الفصائل الفلسطينية المتصارعة ولا من تخطيطها، وعلى تلك الفصائل اليوم أن تتحلى بالشجاعة والحكمة، وأن تلجأ لقواعد ثابته وعادلة وممكنه، وربما جديدة، لاستعادة ثقة واهتمام ودعم الشعب الفلسطيني. العمل الحقيقي أمام الفصائل الفلسطينية لم ولن ينتهي بمجرد إبداء رغبتهم في التوصل إلى صيغة مصالحة، بينما يشهد شعبنا والعالم تعثرهم في الاتفاق على البند الأول، والأسهل، في قائمة بنود طويلة وشائكة. إن التصريحات والإدانات والاتهامات التي رافقت الجهود لإعادة فتح وتيسير قواعد مرور المواطنين عبر معابر قطاع غزة، والتي تضمنت عبارات العار والخيانة والطعن في الوطنية التي صدرت من نفس المتحدثين الذين بشّروا وهللوا لاتفاق القاهرة، قد يكون بشير يأس في عودة للمنهج الذي اتصفت به علاقات الفصائل الفلسطينية إبّان العقد الماضي. نحن اليوم لا زلنا على أول طريق التحدي الحقيقي الذي يتطلب من الجميع التوصل إلى أرضية عمل مشترك ثابته تؤهل القوى السياسية الفلسطينية الموحّدة من التعاون والتفاهم من أجل إيجاد حلول فاعلة تقود إلى تحسين وتقوية الموقف السياسي والنضالي الفلسطيني على الصعيد الوطني والإقليمي والدولي. إن أول المهمات في هذا السبيل هو ادراك الحقائق التي يواجهها عملنا ونضالنا ومن ثم التعامل معها بالعقل والإدراك وليس بالشعارات والأماني. إن الاستمرار في متاهة العمل الفصائلي المنفرد والمعادي لبعضه البعض قد أفقدنا أيضاً، كشعب فلسطيني، تقدير العالم وثقته ودعمه، تلك التي كسبناها جيلاً بعد جيل بنضالنا وتضحيات شعبنا. إن التوافق في الوسائل والأهداف في معارك الفترة القادمة، ليس فقط ضرورة للعمل الفلسطيني الداخلي، بل هو ضرورة لازمة أيضًا لعملنا العربي والإقليمي والدولي. إن الوضع الدولي اليوم يجعل شعبنا واثق بإيمان بأن شعوب العالم وغالبية دولها تريد وترغب في مساعدتنا، والاعتراف بحقوقنا، ولكن ذلك يتطلب أن نساعد نحن أنفسنا، ونرحم شعبنا من المزيد من خلافنا واقتتالنا والولوغ في دم بعضنا البعض. تحكم اليوم منطقة الشرق الأوسط حقائق جديدة ومعقّدة سوف تؤثر وتحدد أبعاد الممكن والمستحيل لدول وشعوب المنطقة بما فيها نحن الفلسطينيين، حقائق واضحة وملموسة يجب أن نتجنّب عواقبها، حقائق واقعية نابعة من الماضي البعيد والقريب وتطوّر الأوضاع الإقليمية والدولية والخلل في توازن القوى الذاتية والتحالفات. إن التعامل مع حقائق الواقع هو جزء من استراتيجية النجاح وتحقيق الأهداف، وقد مارسناه نحن الفلسطينيون وقياداتنا السياسية مراراً وتكراراَ في مسيرتنا النضالية الشاقة، على كل الصعد الداخلية والخارجية والاجتماعية والاقتصادية والمالية، واتفاقي "أوسلو" و"التهدئة" دليلان لا يقبلان الدحض عن ذلك. حقائق الواقع الفاسطيني والإقليمي والدولي إن تجاهل حقائق الواقع الذي تعايشه المشاكل الدولية المختلفة سوف يقود للفشل في التوصل لحلول لتلك المشاكل والنزاعات، وتدفع بالتالي القوى العالمية الفاعلة بالتوافق على إبقاء الأمر الواقع لتلك القضايا. إن عدم التوصل إلى حلول في شبه الجزيرة الكورية منذ خمسينات القرن الماضي كرّس انفصال الكوريتين حتى وقتنا الحاضر، وكذلك فرض في بقاء انقسام جزيرة قبرص منذ بداية سبعينات القرن الماضي، واستمر تقسيم ألمانيا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لمدة نصف قرن من الزمن، ولا زالت مأساة الشعب الفلسطيني تنزف دماً منذ أكثر من سبعة عقود، ولا حديث اليوم عن انفصال جزيرة تايبيه عن الجسد الصيني في منتصف القرن الماضي، كل هذه النزاعات التي فرضها الواقع وموازين القوى انتهت إلى قبول دولي بإبقاء الوضع الراهن على حاله، الحل الأسوأ لشعوب هذه الدول وقضاياها. تتمثل حقيقة الواقع الأولى في أن الموقف العام للقضية الفلسطينية منذ أكثر من ثلاثة عشر عاماً مضت، يبدو وكأنه وصل إلى طريق مسدود، ثلاثة عشر عاماً على استشهاد الرئيس ياسر عرفات لم تتمكّن فيها القيادات والفصائل والأحزاب التي تقود العمل السياسي والنضالي، من تحقيق نجاح واحد على كافة الصعد السياسية والنضالية والمجتمعية. ولم تتفق تلك القوى على أهداف لعملها ونضالها، ولا أضافت متراً مربعاَ من الأرض، ولا فازت بقرار واحد منصف من الأسرة الدولية، ولا أرست قضية بلادنا على أولويات برنامج للأمم المتحدة. لقد تراجع اهتمام الدول العربية والإسلامية بالقضية الفلسطينية، وتراجع دعم دول العالم لنا. لم تفلح تضحيات المقاومة ولا جهود السياسة من تحريك اهتمام وسياسات دول عربية أو إسلامية أو أجنبية، ولا رفعت مستوى حياة وعمل مواطني الضفة الغربية أو أهالي قطاع غزة، ولا أمور معيشتهم وحقوقهم وأمنهم. لقد حقق النضال الفلسطيني إنجازات كبيرة وصعبة في الفترة منذ نكبة عام 1948 وحتى إعادة اعتراف العالم، في عام 1994، بوجود وشرعية الشعب الفلسطيني على بعض الأرض الفلسطينية، وإقامة السلطة الوطنية الفلسطينية في تجربة قلّ مثيلها في تاريخ الشعوب لبعث شعب ووطن وكيانية سياسية بعد شطبهم لأكثر من نصف قرن من قائمة دول وشعوب العالم، ولقد تم ذلك بسبب وحدة الشعب والقيادة، ووحدة الأهداف والمطالب، ووحدة التحالفات الإقليمية والدولية، وتواجد الجماعية الموحّدة المستندة لبرنامج سياسي فلسطيني مشترك هو ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية، ذلك الميثاق الذي تمت الموافقة عليه من كافة الفصائل الفلسطينية المتواجدة في تلك الفترة على الساحة، الأمر الذي لم يستمر العمل به منذ بداية الاختلاف الفلسطيني في بداية تسعينات القرن الماضي، حيث استُبدل البرنامج الموحّد ببرامج حزبية متناقضة ومتصادمة في الاستراتيجية والعمل والأهداف، ليبدأ بعدها التراشق بالكلام والاتهام ومن ثم الصدام بالسلاح والرصاص الذي قاد للانقسام والتفرّق الحالي. تتلخّص أسباب هذا التراجع بالفلسطينيين أنفسهم، قيادات الفصائل والأحزاب الفلسطينية المتناحرة والمتعادية التي قادت وتقود العمل الفلسطيني منذ الثلاثة عشر عاماً الماضية. إن أخطر نتائج الانقسام بين شطري الأرض والشعب تتمثّل في أن ذلك الانقسام سوف يؤدي إلى انقسامات جديدة، ليس بين حركتي فتح وحماس بل في داخل كل من الحركتين. يتحتّم علينا الاعتراف بأن الفترة الوحيدة التي تم فيها تحقيق وحدة وجماعية القيادة الفلسطينية خلال مسيرتها الطويلة منذ عام 1917 وحتى وقتنا الحاضر، كانت في تلك السنوات التي توفرت فيها وحدة البرنامج السياسي ووحدة القيادة والأهداف والعمل. لقد كلّمنا كفلسطينيين العالم كله في تلك الفترة، أصدقاء وأعداء، بصوت واحد لشعب واحد وبرنامج واحد، وتعاملنا مع العالم جميعه بقرار واحد وموقف واحد. خضنا بجمعنا معاركنا وتحدياتها، موحّدين ومتحدين، للعبور من عالم اللاجئين إلى واقع المواطنين، من مجموعة بشرية تراكض العالم لاستبدال حقها في بلدها بغمرنا بالمواد الغذائية ومسحوق العدس والحليب، إلي شعب سيد قادر، على أول طريق استرجاع أرضه وحُكم نفسه وصون حقوقه. لماذا نجحنا بالأمس حيث فشلنا اليوم؟ لسبب بسيط ومقنع وهو أنه كان للقيادة الفلسطينية في تلك الفترة، على اختلاف فصائلها وحركاتها السياسية، برنامج عمل مشترك واحد هو ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية، وسوف نعود لتعزيز موقفنا فيما لو اتفقنا جميعاً على أي برنامج سياسي مشترك يحوز على موافقة كافة الفصائل الفلسطينية ودعم الشعب الفلسطيني في مختلف أراضي الوطن والشتات. والحقيقة الثانية هي أن المهمة الأكبر أمام شعبنا اليوم هي التمسّك بما تبقي لنا، ومعركتنا اليوم ليست لاسترداد فلسطين، لأننا ببساطة، ولأسباب ذاتية وإقليمية ودولية، لا نستطيع ذلك. إن معركتنا اليوم هي المحافظة على وحدة الشعب الفلسطيني، ودعم جهوده للصمود، والتمسّك بكل شبر مما لدينا من أرض فلسطينية، والتصدي للاستيطان وسلب الأرض وإقامة المستعمرات على أرضنا، الأمر الذي نستطيع ونقدر عليه. تقول الوثائق والحقائق الإسرائيلية التي تدعمها المصادر الدولية والفلسطينية أيضا، أن حوالي عشرين ألفا من سكان الضفة الغربية يغادرون سنويّاً بلادهم وأرضهم وبيوتهم للاستقرار في بلدان أخرى أو الموت غرقاً في سبيل ذلك. وأن غالبية شباب قطاع غزة يرغبون في الهجرة وترك حياتهم الصعبة واليائسة في بلدهم. لقد حققت الحركة الصهيونية أهدافها عام 1948 ليس بانتصارها علينا بالمعارك العسكرية، بل لأنها نجحت في طردنا من بلادنا، ولو لم تنجح إسرائيل في طردنا من بلادنا في عام 1948 لما كانت هناك اليوم دولة إسرائيل. إن شعبنا هو جزء من شعوب هذا العالم وهو شريك في تاريخ تجارب تلك الشعوب وخاضع مثلها لأسبابها ومجراها ونتائجها، ونحن لسنا أول شعب يواجه احتلال ولا آخر من تواجهه مثل هذه الظروف والصعوبات، ولا نحن أول الشعوب التي اكتوت بخلافات وصدامات وحروب داخلية. ولكن التاريخ والواقع يقول لنا بصراحة أنه لم ينتصر شعب منقسم ومتعدد الأحزاب والقوى المتنافرة الأهداف والبرامج مهما عظمت تضحياته. وإذا نظرنا خلفنا لسنوات كفاح الشعوب التي ناضلت من أجل التوصل لاستقلالها والتخلص من الاحتلال لأدركنا سبب نجاحها وازدهارها. هل استقلت وتحررت الدول العربية المحيطة بنا ودول العالم الثالث التي ننتمي إليها بقيادات وقوى متعددة ومتعادية؟ وكيف توصلت كل تلك الدول لعمل جماعي متناسق بين قوى وطنية متعددة الرؤى والاتجاهات؟ هل بالإصرار على مواقفها وقناعاتها ورفض الآخر وما يؤمن به؟ هل بالاتهامات المتبادلة والتشكيك والتخوين؟ أم بالتوصل لنقاط الاتفاق، والاتفاق على نبذ الخلافات، والعمل يداَ بيد من أجل تحقيق تقدم وتغيير لواقع مغرق في البؤس والألم. الحقيقة الثالثة تفرض علينا اليوم أن نتحرّى عوامل قوتنا الحقيقية كفلسطينيين والتي تدركها إسرائيل أكثر من إدراك الكثير منّا. إن إسرائيل ليست قلقة من حركة فتح ولا حركة حماس، ولا تهاب اسلحتهما ولا تهديدهما، وهي تعرف أننا مهتمون ومنشغلون بخلافاتنا أكثر من اهتمامنا بحربها ومقاومتها، وتبدو سعيدة بذلك. إن عامل القوة الفلسطينية الأساسي ليس متعلقاً بقدراتنا العسكرية، لأن إسرائيل قادرة على مواجهتها والتعامل معها كما هو الحال الذي نعيشه اليوم. علينا أن ندرك ما أدركه قبلنا الرئيس مانديلا في جنوب أفريقيا إبّان صراعه مع النظام العنصري، وأدركه المهاتما غاندي في الهند أثناء مقاومته للاستعمار البريطاني، وما أدركه قادة مصر وسوريا والأردن في سبعينات القرن الماضي، والذي أدركه الرئيس المؤسس ياسر عرفات بعد إثبات الشعب الفلسطيني وجوده وحقه، وما أدركه قادة حركة حماس بعد جولات باسلة وتضحيات عزيزة، جميع هؤلاء القادة قد أدركوا أن الاقتصار بالعمل على ساحة العمل العسكري وحده هو خيار المستعمر والمستوطن والمحتل وليس الوسيلة الناجعة للضحية والمستضعف. إن عمل حركات التحرير العالمية على الأرض لم يبدأ بالتفاوض والمبادرات، ولكنه ابتدأ بالسلاح والحرب والدم والموت من أجل تثبيت عناصر القوة وإرغام المستعمر على دفع ثمن الاحتلال. ولكن توصل هذه الحركات لحلول واتفاقات مع مستعمريها قد تم ويتم دائماُ باتفاق الأطراف على التفاوض المباشر أو غير المباشر، وهكذا فعلنا نحن. لم نعد في حاجة كفلسطينيين لإثبات غضبنا ورفضنا، فتاريخنا مفعم ينطق بتصدّينا بصدورنا المشرعة للممارسات الوحشية ضد شعبنا، وتضحياتنا بدماء عزيزة وغالية يعرفها العالم ويشعر بها ويقدّرها ويتعاطف معها. سبعون عاماً مضمّخة بدمائنا وجروحنا وشهدائنا ومعتقلينا أوصلتنا اليوم لقلب وعقل العالم بأسره. العامل الأساسي للقوة الفلسطينية في صراعها مع قوى الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي، الذي أثار قلق القيادات الإسرائيلية المتوالية منذ ما قبل إنشاء دولة إسرائيل، وأصبح أهم الأهداف الإسرائيلية في حرب إنشائها وحروبها التالية ولا زال حتى الوقت الحاضر، هو بقاء الفلسطينيين على أرضهم، وأن يكون لهم صيغة كيانية سياسية منظّمة لحكمهم وإدارة شؤونهم. ومن الطبيعي أن يكون لنفس الموضوع الذي يثير قلق الإسرائيليين أولوية في استراتيجية أية قيادة فلسطينية. إن الوجود الفلسطيني على أي جزء من أرض فلسطين يمثّل عامل القوة الفلسطيني الأخطر والأكبر. إن هذا العامل هو وحده الأمل لأي انتصار حقيقي في المستقبل وهو الذي يقود لإمكانية تحقيق الأهداف الشرعية للشعب الفلسطيني. الوجود الفلسطيني على الأرض الفلسطينية هو عامل القوة الأكبر والأهم لدى الفلسطينيين سواء في أراضي 1967 أو أراضي 1948،. إن دعم التواجد والوجود الفلسطيني على ما نسيطر عليه اليوم من أرض فلسطين هو السبيل الوحيد الذي سيمكننا من استكمال تحقيق كافة أهدافنا الشرعية في المستقبل. لقد كان تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية عام 1964 خطوة متقدمة عن سابقتها حكومة عموم فلسطين، التي اقتصر الاعتراف بها على عدة دول عربية وإسلامية. بعد سنوات قليلة من إنشاء منظمة التحرير الفلسطينية وبقيادة فلسطينية فاعلة وموحّدة، حققت منظمة التحرير الفلسطينية بالدم والشهداء الحصول على الاعتراف العربي والدولي. شكّل الاعتراف العربي ومن ثم الدولي بمنظمة التحرير الفلسطينية مجرد إنجاز سياسي معنوي للفلسطينيين حيث أنه لم يكن لم يكن مرتكزاً على أرض فلسطينية بينما حقق إنشاء السلطة الوطنية المستقلة عام 1994 الوجود السياسي الفلسطيني الملموس على الأرض، واكتسب اعتراف دول العالم بأسرها بالدولة الفلسطينية بما فيها الولايات المتحدة وإسرائيل، ربما ليس على كل الأرض التي يريدها الفلسطينيون، أو السيادة الكاملة التي يطمح لها ويستحقها الفلسطينيون، ولكنها مثّلت في حقيقتها أول إنجاز في تاريخ منطقة الشرق الأوسط لوجود كيان فلسطيني سياسي على جزء من الكل الذي يعتبره الفلسطينيون بلادهم. ترتبط أهمية وأولوية عامل دعم الوجود الفلسطيني الحالي على أرضه بشكل لصيق وثابت بوجود كيانية سياسية تمثّل وتعكس صورة واضحة لمضمون معنى الدولة والشعب الفلسطيني. لقد كان طمس هذا العامل هو هدف المشروع الصهيوني الإسرائيلي منذ البداية، والذي عبّرت عنه رئيسة الوزراء الإسرائيلية جولدا ماير في سؤالها الاستفساري المريب حين قالت "هل هناك شعب فلسطيني؟ أين هو الشعب الفلسطيني"، كانت رئيسة الوزراء تدرك تماماً أن هناك مئات الألاف من الفلسطينيين في الأراضي التي احتلتها إسرائيل وفي الضفة الغربية وقطاع غزة ومخيمات اللاجئين في البلدان العربية المجاورة، ولكنها قصدت أنه ليس لهم دولة أو دويلة أو كيانية سياسية معترف بها دولياً، توحّدهم وترعاهم وتتكلم باسمهم. الأمر الذي أوضحته بجلاء بعد عقود من الزمن وزيرة القضاء الإسرائيلية إيليت شاكيد بقولها "لا يوجد شيء اسمه دولة فلسطين.. ولن تكون" لقد تبيّن هذا الهدف الخبيث بجلاء في ممارسات إسرائيل منذ إنشائها لسياسات التهجير والهدم والطرد وغرس المستوطنات والمستوطنين في أرضنا الفلسطينية، وظهرت حقائق نواياها بعد تأكدها من عزم الرئيس الراحل عرفات على تحويل "السلطة الوطنية الفلسطينية" التي تضمّنها اتفاق أوسلو إلى "دولة فلسطينية". كانت ولا زالت إسرائيل تعتبر أن السلطة الوطنية الفلسطينية والجهود التي تتم لإرسائها أساسًا للدولة الفلسطينية، هي عدوها الأول. ولقد صعّدت إسرائيل مواجهتها للانتفاضة الفلسطينية في السنوات الأولى من هذا القرن إلى حرب تدميرية شاملة ضد السلطة الوطنية الوليدة ورئيسها ومؤسساتها وأجهزتها الشرطية والأمنية، وأكملت إسرائيل تحضير المسرح لقسمة الشعب والأرض الفلسطينية، وبناء جدار الفصل الذي كان يهدف لمنع أية إمكانية مستقبلية لإعادة وحدة الأرض والشعب. إن إسرائيل لا تخشى ولا تمانع من أن يكون للفلسطينيين حكم ذاتي منقسم، ولا يرعبها تواجد قطعة مما تبقّى من أرض بلادنا تحت حكم حركة فتح وقطعة أخرى تحت سيطرة حركة حماس، لأن هذا الوضع، هو البديل المؤكد لما تخافه وتخشاه إسرائيل وهو الدولة أو الكيانية الفلسطينية التي تمثّل وجود ووحدة وآمال الفلسطينيين الموحدين في شعب واحد على أرض موحّدة. الحقيقة الرابعة تتعلق بماهية وحقيقة الخلاف بين الفصائل والأحزاب الفلسطينية المعاصرة؟ وما هي أهميتها؟ وإذا كانت كما قيل لنا في حينه من أنها تمثّل مبادئ الحياة والموت التي لا يمكن التنازل عنها ولا التفريط بها، فلماذا يتم التخلي عنها اليوم بهذه السرعة والسهولة؟ لقد استغرق حركة فتح ثلاثين عاماً لقبول التفاوض مع إسرائيل والتوصل إلى اتفاق اسمه "اتفاق أوسلو". حقق ذلك الاتفاق المُختلف عليه أرضية تمكّن الفلسطينيون فيها من إقامة كيانية سياسية، كما نالوا معها اعتراف العالم بوجودهم السياسي. كان ذلك بالنسبة للقيادة الفلسطينية في ذلك الوقت نقطة بداية النضال لتحسين شروط الاتفاق على الأرض. لم تستغرق حركة حماس تلك السنوات الطويلة التي انتظرتها حركة فتح لقبول التفاوض غير المباشر مع إسرائيل، وتوصلت لاتفاق مع إسرائيل بوساطة غربية اسمه "اتفاق التهدئة". من ثم أعلنت مؤخراً عن استعدادها من حيث المبدأ قبول لدولة فلسطينية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بعد حوالي عشر سنوات فقط من تسلمها مسؤولية القيادة في قطاع غزة. وأعلنت حركة حماس ايضاً عن تفكيرها في الانضمام للمجلس الوطني الفلسطيني، أعلى سلطة تشريعية في منظمة التحرير الفلسطينية التي لم تعترف بها حركة حماس حتى الآن. ورغم ذلك فقد فشلت الحركتين الرائدتين لأكثر من ثلاثين عاماً على ظهور حركة حماس على ساحة النضال الفلسطيني، من التوصل لاتفاق بينهما. في تغيّر جذري لذلك الوضع الذي استمر حوالي ثلاثة عقود طويلة، تشهد الساحة الفلسطينية في المرحلة الحالية تطوّر شجاع وإيجابي وجدير بالاهتمام والتقدير أطلقته حركة حماس من خلال قراراتها الجريئة والمسؤولة حول التوصل إلى مصالحة والتفكير في الانضمام إلى عضوية منظمة التحرير الفلسطينية والمشاركة في المجلس الوطني الفلسطيني، وإعلانها بأنها تدرس الموافقة على قيام دولة فلسطينية على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس العربية، وتهدئة علاقاتها مع الدول الغربية والأسرة الدولية، وتثبيت ودعم تحالفاتها العربية والإقليمية، واستعدادها للتعاون في سبيل تحسين الأحوال في قطاع غزة، شكّلت هذه المبادرة بداية وليس نهاية لحركة حماس، كما أن خطوات الاستجابة والتجاوب المسؤولة من قبل حركة فتح كانت ايضاً بداية جديدة لحركة فتح المتفتحة لمتطلبات الساحة والزمن. إن نبذ الانقسام والصدام هو في مصلحة ومستقبل الحركتين الفلسطينيتين وليس نهاية لهما أو لأحدهما. والحقيقة الخامسة هي إدراك الغالبية العظمى من الفلسطينيين في الوقت الحالي، وبعد تجربة الانقسام المؤلمة، بأن الشعوب لا يمكن أن تنتصر إلاّ بتوحد ا
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس- القاهرة- كشفت الحوادث الإرهابية الأخيرة، التي قامت بها جماعة أنصار بيت المقدس" الإرهابية، المسماة "ولاية سيناء"، ضد المدنيين، الضعف الذي تعرض له التنظيم الإرهابي بفضل الضربات الأمنية الموجعة التي حققتها القوات المسلحة ضد عناصر التنظيم.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت
أخبار رياضية