جديد الأخبار
فيديو -"ذكرى الإنقلاب الحمساوي الأسود"(6): مذبحة جباليا وإعدام القائد " أبو المجد غريب"
11/06/2016 [ 14:49 ]
الإضافة بتاريخ:
فيديو -"ذكرى الإنقلاب الحمساوي الأسود"(6): مذبحة جباليا وإعدام القائد " أبو المجد غريب"

الكرامة برس- متابعة خاصة::

نعرض في هذه الحلقة لإحدى أبرز الجرائم التي اقترفتها حماس في انقلابها الدموي في العام 2007، إنها مذبحة تمت بقرار رسمي من الداخلية التابعة فى ذلك الوقت لحركة الانقلاب حماس. حكومة تأمر بقتل أطفال خصومها على التلفاز مباشرة وباسلحة ثقيلة وقذائف مدفعية. لقد مثلت الحادثة وهي جزء من مسلسل اغتيالات طويل، خيطا أحمر سيقود لمعرفة من قتل أبناء فتح من العقيد محمد الموسة والعميد جاد تايه والداعية الإسلامي عادل نصار وأطفال بعلوشه.
*مجزرة جباليا
إعدام 8 مواطنين بدم بارد أمام مرأى الناس بينهم العقيد فى الأمن الوقائى محمد غريب –الذى امضى 18 عام فى سجون الاحتلال- والقيادى فى فتح حسين هليل ونجله شادى ومرافقه, بعد حصار لمنزل محمد غريب من قبل القوة التنفيذية التابعة لحماس لمدة 5 ساعات وبعد افشال كل الوساطات لمنع اعدامهم.
كلنا سمع اخر كلمات ابو المجد حين قال: " بقصفو على الدار .. القذائف تنهال على وعلى أطفالى ..هل داري مستوطنه ؟؟ ماذا فعلنا لهم هؤلاء القتله ؟؟ من أين جاءوا بسياسة القتل ..ألم يكفى ياحماس من القتل؟؟ الشهدا عندى بالدار بدنا اسعافات ..بدنا حد يحمينا من هدول القتله ..الشهدا مقطعين عندى بقلب الدار ..بناشد الكل يقف معانا ..الهم 8 ساعات بقصفو فى عندى اشلاء مقطعه ..بناشدكو تحمونا من هدول القتله المجرمين ..يا عالم اسمعوا".

تفاصيل دقيقه لمشهد القتل يرويها شاهد على جريمة من مرافقى الشهيد أبو المجد المتواجد داخل البيت ننقلها حرفيا لكم لتظل شهادة حق الى يوم القيامه:
بداية التخطيط للهجوم
بدأ فى يوم الاربعاء الموافق 3_1_2007 حيث كان ثلاتة مرافقي ابو المجد ذاهبين الى المقر العام فى تل الهوا ليحضروا التموين الشهرى الذى يحتوى مواد غذائية، وفى طريقم الى بيت أبو المجد، فتم إيقافهم من قبل القوة التنفيذية عند دوار أبو شرخ، وقفوا المرافقين قالوا الهم "احنا سلطة متلكم" حضر واحد من التنفدية، وقال لهم نعرف ذلك انتم مرافقين ابو المجد انزلوا من السيارة، ولا واحد نزل. تحرك المرافق ومشى بالسيارة وتم اطلاق النار عليهم مباشرة وحاصروا السيارة، واوقفوها ونزلوا المرافقين واشتبكوا معهم فذهب المرافقين الى اماكن يختبئوا فيها من كثافة النار واختطفوا احد المرافقين، واخذوه معهم وحرقوا السيارة وسرقوا ما بالسيارة من مواد غذائية واخذوا المرافق الى موقع فى جباليا البلد واطلقوا النار على قدميه 45 طلقة ورموه عند مستشفى الدرة، وتم نقله الى مستشفى القدس وتاتى معلومات الى ان الشب على قيد الحياة ويلحقوا سيارة الاسعاف، وهرب السائق منهم، وفي ذلك اليوم اتوا لجنة الاصلاح الى بيت ابو المجد فى تمام الساعة التاسعة ليلا تقريبا وقال لهم ابو المجد انا يوسف الشرافى جارى، وما فى شى سار انشاء الله الشب المصاب بيقوم بالسلامة وخلص.
وذهبوا الى بيت المدعو يوسف الشرافى وابلغوه بذلك ورجعوا وقالوا لابو المجد: الشرافى' بدوا يحط مسلحين فوق البيت تاعوا، قلهم البيت بيتوا وهو حر فى ذلك، ومرافقيني جاهزين الوا والى بصيبوا بصيبنى هذا فى الاول والاخر جارى وانتهت الامور على ذلك. .
ذهب ابو المجد إلى بيته تقريبا الساعة الواحدة ليلا وقال لزوجته الحمد الله المشكلة انتهت على خير. مابدنا مشاكل مع الناس وانشاء الله بيطلع المصاب بالسلامة، وفى اليوم الثانى يوم الخميس الموافق 4_1_2007 اتوا اصدقاء ابو المجد وجيرانه واحبابه لياخدوا بالسلامة على المشلكة التى حصلت وكنا كل المرافقين نايمين من السهر نمنا تقريبا الساعة التاسعة صباحا فكان البيت مليان بالضيوف. اتى الينا ابو المجد وقال ناموا ارتاحوا هى مجد والشباب موجودين عندى. كان الاقارب كلهم فى ذلك اليوم.
فى تمام الساعة الواحدة ظهرا اتى مجد الينا ومعه الطعام للمرافقين فاستيقظ بعض المرافقين والباقى نائم لسه بدنا نمد ايدينا والا باطلاق النار مباشرة على البيت ففزع المرافقين والاقارب والاصدقاء.
واذا بجيب ماجنوم كان يقوده المدعو وائل الشقرة هو ومجموعة من القتلة، وازدادت الاشتباكات خرجوا كل الضيوف من البيت وذهبنا واخرجنا النساء من البيت، وبقى فى البيت الاقارب والمرافقين و حسين ابو هليل واسامة احمد قائد الاستخبارات العسكرية فى شمال القطاع، وبعض المرافقين، وقمنا بمناشدة كل الشرفاء وكل المسؤلين وكل القيادات حتى على الراديو وعلى التلفاز وللاسف لم يجيب حد!
بعد نصف ساعة من الاشتباك سقط الشهيد ايهاب المبحوح بقديفة اربى جى، والتى رماها اخوه عندما سمع من الشباب فى البيت وهم بيصرخوا ايهاب استشهد رفع اخاه اللثمة عن راسه!! وبدات القدائف من كل مكان من بيت يوسف الشرافى وبيت ابو محمد ابو زايدة وابو يوسف زملط ومن مدرسة الفالوجا وبعد ساعتين من الاشتباك سقط الشهيد محمد اللداوى الذي ظل ينزف فى البيت مدة ساعة ونصف ولم يدخلوا اسعاف وهو ابن اخت الشهيد ابو المجد غريب الذي يبلغ من العمر 16 عاما. وبدات القدائف تاتى من كل مكان والاصابات تهل على كل الشباب ولايوجد مكان نختبئ فيه من القدائف ولا يوجد ماء ولا كهرباء.
وبعد تمانية ساعات من الاشتباكات اقتحموا علينا البيت وقالوا سلموا انفسكم عليكم امان الله, سنصلى ركعتان جماعة ونفرج عنكم واخذوا كل المتواجدين الى أعلى السطح، قال واحد منهم مين أبو المجد فيكم فكل الشباب قالوا أنا أبو المجد، اخدوا ابن اخ ابو المجد ثائر اليتيم وقالوا سنقتل هذا. قال ابو المجد ::انا الزعيم ابو المجد :: سبوكوا من هؤلاء و لا احد الو طرف هؤلاء ابرياء الى بدوا شى يجى يقابلنى قالوا له اركع على اقدمنا ونترك ابن اخاك قال لهم انا ما بركع الا لله، ونطق الشهادتين وركع لله رب الكون، قاموا باطلاق طلقتين على قدميه وبعد ذلك بدأوا يمزقوا فى جسده بالسكاكين والخناجر، واتوا الى حسين ابو هليل وقال له لم تعرفنى يابواب مدرستنا ورفع اللثمة عن وجه واذا هو المدعو شرف ابو وادى وبدأوا يمزقوا فى جسده واسامة احمد مثل ذلك، وباقى المرافقين اطلقوا النار عليهم بكتافة.
اسماء القتلة :
والذين اعدموا ابو المجد هم:

المدعو/ رافت سلمان .

المدعو/ وائل رجب الشقرة.

المدعو/ عصام ابو ركبة.

المدعو/جهاد الصيفى.

المدعو/ ايمن عبد العال.

المدعو/ معين ابو صبحة.

المدعو/ جهاد عوض.

المدعو/ خالد ابو صقر.

المدعو/ مصطفى قاسم.

المدعو/ شادى الفالوجى .

المدعو/ ابراهيم البيارى .

هولاء هم من رآهم الجيران وهم ينزلون من سطح منزل أبو المجد .
ولكذلك المتهم الاول سعيد صيام بعد أن وصل إلى بيته من مكه خلع ملابس الإحرام وأمر 200 مسلح من القوة التنفيذية بالتوجه إلى بيت العقيد محمد غريب الضابط في جهاز الأمن الوقائي يوم الخميس لإعدامه واسرته وضيوفه معا.

نبذه عن حياة أبو المجد:
هذا البطل الصنديد الذي قضى زهرة شبابه مطارداً للاحتلال تارة ومعتقل تارة أخرى كيف له وهو من قادة الذراع العسكري لفتح وأحد أعضاء أخطر مجموعة للفدائيين الفلسطينيين والتي تعرف بإسم مجموعات رفيق السالمي ومع أتفاقية اوسلو افرج عنه من معتقلات العدو بناءً على نص الاتفاقية بعد أن قضى 16 عاما خلف قضبان الاحتلال.
بطل أعطى لفلسطين كل عمره دون كلل أو ملل أحب الجميع والجميع أحبه، وقد أسس مع رفاقه جهاز الامن الوقائي بناء على تعليمات الشهيد الرمز ابوعمار، وقد عرف بعلاقته الجيدة والحسنة مع جميع الوان الطيف الفلسطيني دون أستثناء، ومع بداية انتفاضة الاقصى شارك بتأسيس كتائب شهداء الاقصى
وعين مراقبا عاما لجهاز الامن الوقائي.
أبو المجد غريب لم يستشهد وحده ولكن كان معه:* الشهيد القائد الفتحاوي حسين ابو هليل "أبو أدهم" ممثل حركة فتح في القوى الوطنية والاسلامية، رجل إن رأيته أحببته من أول مرة ، مناضل ووطني وأسير محرر من سجون الاحتلال.
الشهيد شادي خليل أحد بناء حركة فتح في العشرينات من عمره، والجريمة التي ارتكبها أنه ذهب ليهنئ ابو المجد على سلامته، وكون عمه هو كمال خليل أحد قادة فتح وأحد ضباط الامن الوطني فأعدمو شادي بدم بارد، ومن بعد ذلك بجريمة أخرى وبالتحديد أيام الهجوم على منزل القائد منصور شلايل أغتالوا عمه المقدم بالأمن الوطني كمال خليل (ابو خليل) ليلحق بحبيبه شادي شهيدا.
الشهيد إيهاب المبحوح  (27 عاما) شاب مهذب ومتدين إن جالسته مرة تتمنى ان تتكرر تلك المجالسة. جرم إيهاب الوحيد انه من فتح وأحب ابو المجد غريب المناضل والمجاهد فما كان من المجرمين إلا ان يطلقو عليه قذيفة "آر بي جي" لتحول جسده إلى أشلاء ويرتقي شهيدا.ً
الشهيد شادي أبو عصر فتحاوي في العشرينات من عمره طيب الخلق ومحبوب بين رفاقه وأهله ولكن القتلة نالوا منه.
الشهيد خالد غريب وهو شقيق ابو المجد ويبلغ من العمر (40 عاما) عذبوه وأطلقوا أكثر من 30 طلقة على قدمية وتم بترهن على اثر ذلك وإستشهد بعد ايام بأحد المستشفيات داخل الخط الاخضر.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت