أزمة الكهرباء في غزة تدخل مرحلة جديدة من السجال والاتهامات والسخرية
11/01/2017 [ 09:01 ]
الإضافة بتاريخ:
أزمة الكهرباء في غزة تدخل مرحلة جديدة من السجال والاتهامات والسخرية

الكرامة برس-غزة-امتدت الاتهامات لتفاقم أزمة الكهرباء التي يعاني منها قطاع غزة منذ أكثر من 10 سنوات، لتتجاوز تقصير سلطة الطاقة وشركة الكهرباء في مهامها بغزة، لتصبح سجالا بين عدة أطراف قد تدخل مرحلة جديدة،بعد أن دخلت الأنفاق الأرضية التابعة لفصائل المقاومة الفلسطينية في الاتهامات.

وتفاقمت أزمة الكهرباء في قطاع غزة، منذ الشهر الماضي بتقليص ساعات وصل التيار الكهربائي إلى 4 ساعات يومياً، نزولاً من 6 و 8 ساعات سابقاً.

واتهم "يؤاف مردخاي"، منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، أول أمس الاثنين، المقاومة الفلسطينية باستخدام الكهرباء لإضاءة أنفاقها، قائلاً: "حماس تخنق غزة".

وأضاف في تغريدة له على صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "تفاقم أزمة الكهرباء في غزة مؤخراً، قد تؤول إلى أزمة إنسانية خانقة والأسباب الحقيقية هي نقص حاد في الموارد المادية، ألم يحن الوقت لإطفاء كهرباء الأنفاق القائمة، وتزويد السكان الأبرياء بها".

واستقطبت التصريحات الإسرائيلية، ردوداً من فصائل المقاومة الفلسطينية، كان أبرزها تنديد "أبو عبيدة" الناطق الإعلامي باسم "كتائب القسام"، الجناح العسكري للقسام، بما وصفه "محاولات اللمز بالمقاومة وأنفاقها". 

وقال أبو عبيدة، في تغريدات نشرها عبر حسابه على موقع  تويتر الثلاثاء: "إن محاولات اللمز بالمقاومة وأنفاقها تهدف للتغطية على جريمة المشاركة في حصار غزة وخنقها الذي يستهدف أساسا رأس المقاومة".

وأضاف أن المقاومة قدمت سيلاً من التضحيات "في سبيل قيامها بواجب الإعداد وبناء الأنفاق التي أذهلت العدو، وأفشلت نظرياته الأمنية والعسكرية".

كان تلفزيون "فلسطين" الرسمي، عرض مساء الاثنين، حلقة مرئية "مُسجّلة"، ناقش خلالها أزمة الكهرباء التي يعيشها سكان قطاع غزة، بالتزامن مع بثّه لأخبار مكتوبة تقول "غزة مطفأة والأنفاق مضاءة".

ونسب تلفزيون "فلسطين" الأخبار المكتوبة تلك، لوزير العمل الفلسطيني مأمون أبو شهلا من قطاع غزة، الذي كان يستضيفه خلال الحلقة المرئية.

واستنكر أبو شهلا خلال تصريح له، نشره مساء الثلاثاء ما نُسب إليه من اتهام لـ"أنفاق المقاومة" بافتعال أزمة كهرباء غزة، قائلاً "لم أتفوه بكلمة واحدة تنال من شرفاء المقاومة".

وتابع:" أنا غير مسئول عن أي (مانشيتات) قد تم بثها خلال المقابلة على تلفزيون فلسطين، نظراً لأن هذه المقابلة مسجلة مسبقا".

وأوضح أبو شهلا أنه ساهم في إيجاد حلول فورية وجادة لأزمة الكهرباء، وزاد: "حلول بعيدة عن المهاترات لجعل المواطن يعيش كأي شخص في أي بلد متحضر".

بينما استنكر صلاح البردويل، القيادي في حركة حماس، خلال مقابلة له بثتها فضائية الأقصى، اقتباس تلفزيون فلسطين الرسمي، من تصريح "يؤاف مردخاي" الذي اتهم فيه أنفاق المقاومة بافتعال أزمة الكهرباء.

واعتبر إبراهيم المدهون، رئيس مركز أبحاث المستقبل (غير حكومي)، ما بثه تلفزيون "فلسطين" وتوافقه مع ما صدر عن منسق الحكومة الإسرائيلية، "استغلالاً سيئاً".

ويرى أن الاتهامات، من شأنها الضغط على المقاومة الفلسطينية في محاولة للحد من بنائها للأنفاق. 

وحضرت أزمة الكهرباء بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشر نشطاء فلسطينيون تغريدات غاضبة جراء انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة، وأخرى ساخرة مثل "غزة منورة بأهلها".

وسخّر فنانون فلسطينيون من قطاع غزة، "الكوميديا" للحديث عن مشكلة الكهرباء في القطاع، بينهم الفنان الكوميدي محمود زعيتر، الذي نشر مؤخراً، مقطع فيديو يسخر خلاله من أزمة الكهرباء في قطاع غزة بعنوان "كهرباء غزة (فركشت) الزواجة".

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستثمر محاولات الإصلاحيون في حركة فتح مع حركة حماس بانفراجة لقطاع غزة ؟
نعم
لا
غير مهتم
ينتهي التصويت بتاريخ
03/09/2017