جديد الأخبار
في 50 يوماً...ترامب هدد الديمقراطية بست طرق
12/03/2017 [ 13:00 ]
الإضافة بتاريخ:
في 50 يوماً...ترامب هدد الديمقراطية بست طرق

الكرامة برس- متابعة- يوم العاشر من مارس (آذار) كان قد مضى على وجود الرئيس الأمريكي دونالد ترامب 50 يوماً في السلطة كان فيها بحسب الكاتب بريان كلاس تهديداً فريداً لنزاهة الديمقراطية الأمريكية.

وكتب في مقال بصحيفة واشنطن بوست إن الديمقراطية هي أكبر من الشراكة. وعليه ليس هذا انتقاداً لاقتراحات ترامب في السياسة. وإنما هو تقويم رصين للديمقراطية الأمريكية في لحظة محورية- ودعوة لكل الأمريكيين من كل المشارب السياسية للضغط على السياسيين كي يتفقوا على الحد الأدنى من المبادئ الأساسية التي جعلت من الولايات المتحدة ديمقراطية.

تهديد للديمقراطية
ويرى أن النداء ملح، لأنه في غضون 50 يوماً فقط هددت رئاسة ترامب الديموقراطية الأمريكية بست طرق رئيسية:

1- لقد هاجم ترامب نزاهة الانتخابات، التي تعتبر أساس كل الأنظمة الديمقراطية. ومن دون أدلة كرر أن ملايين الأشخاص اقترعوا بشكل غير قانوني عام 2016. وهذا الزعم ليس صحيحاً. وكل الدراسات الجدية التي أجريت لتقويم الغش في انتخابات، بما فيها دراسات أجراها رؤساء جمهوريون، توصلت إلى أن حجم المشكلة لا قيمة له.

2- وبعدما هاجم نزاهة الانتخابات الخاصة به، قوض ترامب من صدقية رئاسته. ولن تنجح الديمقراطية إذا لم يتأكد الأمريكيون أن مزاعم الرئيس حقيقة تستند إلى دليل. ومع ذلك وفي غضون 50 يوماً ارتكب ترامب على الأقل 194 خطأً بمعدل أربعة أخطاء يومياً. (والأول من مارس هو اليوم الوحيد الذي لم يرتكب فيه ترامب أي هفوة).

3- لقد ضربت إدارة ترامب بشكل متكرر عرض الحائط بالإرشادات الأخلاقية من دون عواقب. وعندما أخفق ترامب في ضبط كيلياني كونواي لإطلاقها بوقاحة "إعلاناً دعائياً" لمتجر المجوهرات والألبسة الذي تملكه إيفانكا ترامب، تعين على مكتب الأخلاق الحكومية تذكير الرئيس في رسالة بأن قواعد الأخلاق تسري أيضاً على السلطة التنفيذية أيضاً.

4- هاجم ترامب القضاء المستقل. وعندما علق القاضي جيمس روبارت أمره التنفيذي بحظر السفر، وصفه الرئيس بأنه "شبه قاضٍ" ولمح إلى أنه سيوجه إليه اللوم في حال وقوع حادث إرهابي. وكثيراً ما يعترض الرؤساء على قرارات المحاكم. لكن المضي خطوة أكثر من ذلك وشيطنة أي قاضٍ سيشكل خطراً على الديمقراطية.

5- وبشكل حاسم، سرَع ترامب من إتجاه طويل الأمد، يدفع ملايين الأمريكيين إلى فقدان الثقة بالمؤسسات الأساسية للحكومة الأمريكية. وأي خبراء في الوكالات الفيديرالية هم الآن "الدولة العميقة".

6- وفي نهاية المطاف، هاجم ترامب حجر الزاوية في كل ديمقراطية" أي الصحافة الحرة. لقد وصف منظمات الإعلام الشرعية بأنها "أخبار مفبركة" ليس أقل من 22 مرة عبر تويتر في الأيام ال50 من رئاسته وكرر ذلك أكثر بكثير في خطابات. والأسوأ وصف ترامب الصحافة بانها "عدو الشعب الأمريكي"، وهذه لغة تعتبر صدى لماو تسي تونغ وستالين أكثر منها صدى لرونالد ريغان وجون أف. كينيدي.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل يشهد قطاع غزة تسهيلات جديدة وجدية على معبر رفح من السلطات المصرية؟
نعم
لا
لا أدري
ينتهي التصويت بتاريخ
31/03/2017