إلى الحاكم بأمره في غزة..!!
20/03/2017 [ 15:39 ]
الإضافة بتاريخ:
إلى الحاكم بأمره في غزة..!!

الكرامة برس-كتب// رئيس التحرير::

تزامن إعلان محكمة تابعة لحكومة الأمر الواقع الحمساوية في قطاع غزة الأحد عن الحكم بالإعدام على اثنين من المدانين بالاتجار بالمخدرات، مع إعلان داخليتها ضبط كميات كبيرة من المخدرات عبارة عن 50 ألف حبة اترمادول و12 ألف حبة اريكا و12 فرش حشيش، حيث يأتي الحديث عن تلك الجهود والأحكام لإبراز حالة الأمن المزعومة التي يعيشها قطاع غزة، وللتغطية على جرائم أكبر تمارسها حكومة الأمر الواقع هناك.

لقد عزى أمن حماس الزيادة في نسبة انتشار المخدرات إلى "زيادة استهداف قطاع غزة بالمواد المخدرة، مما استلزم مواجهة هذا التهديد، وأن المواد المخدرة التي تم ضبطها في قطاع غزة خلال مطلع العام الحالي تؤكد تكثيف حملات الاستهداف من قبل (الاحتلال) لمجتمعنا الفلسطيني، حيث قدرت الكميات التي هربت إلى القطاع خلال الربع الأول من عام 2017، بـهدف تخزينها واستخدامها، بـ ألف و200 فرش حشيش و 400 ألف قرص مخدر".

إن محاولات حماس الفاشلة بالدفاع عن خطيئتها بالتسبب بالكوارث التي يعيشها قطاع غزة، والمتمثلة بإلقاء اللوم على الآخرين يمثل حالة هروبية من عجزها على علاج مشكلاتها وتردي الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للمواطنين في القطاع، فتفاقم نسب البطالة والفقر وارتفاع نسب الجريمة بأشكالها المختلفة من السرقة والاتجار بالمخدرات وترويجها وتعاطيها يدفع إلى مزيد من الجريمة المُهدِّدة للسلم الأهلي التي تدعي حركة حماس بالحفاظ عليه.

إن الحلول العملية لإنهاء معاناة قطاع غزة ومكافحة الجريمة لا تأتي بفرض عقوبة الإعدام بأحكام عسكرية تبررها حماس على أنها ثابتة بالقانون الفلسطيني، وأن الاحتلال إبان احتلاله لقطاع غزة أصدر أمراً عسكرياً يلغي حكم الإعدام وخفف هذه العقوبة بهدف نشر الفساد بين المجتمع الفلسطيني في محاولة لإسقاط شبابنا أخلاقياً وأمنياً، وأن إصدار الأحكام جاء تصحيحاً وفرضاً للقانون لوضع حد لتجار المخدرات، إنما تأتي بالتزام حكومة الأمر الواقع بغزة بالقانون بصورة حقيقية، بالبحث وراء الأسباب الحقيقية لانتشار الجريمة وآفة المخدرات خصوصاً، وتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، والتخلي عن المصلحة الحزبية الضيقة و (الكسب غير المشروع)....

 

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت