جديد الأخبار
( خاص) حقيقة ما يجري في بلاطة.. ترويع المواطنين ومحاولة عباس فرض قوته "بالدم" داخل المخيمات
20/03/2017 [ 18:09 ]
الإضافة بتاريخ:
( خاص) حقيقة ما يجري في بلاطة.. ترويع المواطنين ومحاولة عباس فرض قوته "بالدم" داخل المخيمات

الكرامة برس- كتب صلاح زين الدين::

لا " زال أمن عباس" يتغول في المخيمات الفلسطينية، على وجه الخصوص، ويحاول فرض سيطرته بقوة الدم، للقضاء على المقاومة، خاصة كتائب شهداء الأقصى، المعارضة لنهج محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، وما يجري في مخيم بلاطة بمدينة نابلس شمال الضفة الفلسطينية نموذجا لهذا التوجه التوجه الخطير.

أحد قيادات فتح في مخيم بلاطة قال لشبكة "الكرامة برس" :" إن ما حدث الليلة الماضية من محاولة لدخول مخيم بلاطة لاغتيال القيادي بكتائب شهداء الأقصى والمطلوب لجيش الإحتلال أحمد أبو حمادة الملقب بـ "الزعبور" هو جريمة بشعة".
وأضاف القيادي:"حيث تطوعت قيادة التنسيق الأمني " وكلاء الاحتلال" بتنفيذ مهمة الإغتيال مما أدى إلى إشتباك مسلح أصيب خلاله القيادي أحمد أبو حمادة ، وإستشهاد الملازم حسن علي أبو الحاج " ضابط بقوات الأمن الوطني " تم تضليله والزج به مع زملائه للمخيم بحجة أنهم متجهون لإعتقال جنائيين كذلك أصيب آخرين من أفراد الأمن".
وأشار "بدورنا ننعي الشهيد حسن أبو الحاج ابن قوات الأمن ونعزي ذويه, ونتمنى الشفاء العاجل للقيادي أحمد أبو حمادة, ونعتبر ما يحدث هو مؤامرة تقودها عصابات التنسيق الأمني لتصفية أبناء فتح بأبناء فتح أنفسهم من خلال التضليل والخداع والتلاعب بالمعلومات التي تصل للضباط والأفراد الذين نطالبهم برفض تنفيذ التعليمات المشبوهة التي تصدر عن وكلاء الإحتلال المحافظ أكرم الرجوب والمتعاون الأمني نضال أبو دخان وغيرهم من أدوات عباس".

الطيراوي ينتقد المؤسسة الأمنية
وقال النائب جمال الطيراوي في تصريح له :" ان عجز البعض في المؤسسة الأمنية الفلسطينية أو في السلطة التنفيذية, هو الذي يدفع المواطنين لأن لا يثقوا في شخوص على رأس هذه المؤسسة, فالمواطن الفلسطيني يثق بالقانون الفلسطيني.
وانتقد النائب الطيراوي على صفحته الخاصة -فيسبوك- ما يحدث داخل مخيمات الضفة الفلسطينية حيث كتب: " علموا اولادكم انه المشي, جنب الحيط ذُل وجُبن وعمره ما كان أمان, وعلموهم ان من علمني حرفا أُكِّن له احتراما لا عبدا فنحن لسنا عبيدا ولن نكون, وعلموهم انه لو كان لك عند الكلب حاجه ما تاخدها, وفِي نفس الوقت ما تقلّه يا سيدي لانه, هاي الثقافة اللي دمّرت الجيل وضيّعت الحقوق, نقطه آخر السطر".
وتابع الطيراوي :"انا صادق مع نفسي لا استطيع ان اكون جبانا قبل الظهر و شجاعا بعد الظهر، لا أستطيع ان أكون متلوناً ،كنت انا نفسي في جميع الفصول و الاوقات و الازمات و لم اتغير أبدا, لو انتشرت سياط التعذيب على حدود الوطن كحبال الغسيل, وعلقت المعتقلات في زوايا الشوارع والمنعطفات كالصناديق, وقد يكون هذا زمن التشييع والتطبيع والتركيع، زمن الأرقام و الاوهام لا الأحلام ولكن لن اجثو ولن اركع لأحد أو مرحلة أو جبان .- سابقى فلسطيني الانتماء لشعبي وحركتي العظيمه فتح".

شواهد من داخل مخيم بلاطة
أحد المواطنين قال :" منذ الساعة الرابعة فجراً ونحن لم ننام من صوت الرصاص والاشتباكات العنيفة, وذهبت صباحاً لفتح محل عمله ووجدته متضرر جداً من رصاص أجهزة أمن السلطة".
فيما قال اخر :" انا زوجتي حامل والرصاص كان يدخل في غرفة نومي, وكان أخي الأصغر جالس في الغرفة الآخرى على جهاز الكمبيوتر وأحد الرصاصات دخلت من جانب رأسه وارتطمت بإحدى الخزانات داخل الغرفة, وما عايشناه الليلة عبارة عن -كُفر- بحقنا".
وأشار أحد سكان مخيم بلاطة :"سلطة محمود عباس لا تريد لهذا الشعب ان تقوم له قائمة, فقد أصبحت تلاحق كل شخص شريف بدعوى انه خارج عن القانون, فكل من يقول كلمة حق ضد الظلم وضد الاحتلال أصبح في نظر اقزام السلطة مخالفا للقانون, فعن اي قانون تتحدثون؟؟, هل هو قانون نهب مقدرات شعبنا أم قانون سرقة مليارات الشعب بدعوى ميزانيات السلطة".
وتابع:" حتى لو كان هناك خارجون عن القانون فلماذا فقط في بلاطة !!! المسألة ليست محصوره في شخص مطلوب للعدالة ولا هذا هو السبب, فكل ما يحدث سببه ان عباس وزلمه من رجالات أوسلو لا يريدون اي صوت ينافي سلطتهم, ما يحدث في بلاطة هو دليل واحد على سياسة تركيع تنتهجها سلطة أوسلو ان اردتم ان تطبقو القانون فابدأو باللصوص الحيتان في السلطة, لا بجوز قتل مواطن بدعوى فرض القانون وفي نفس الوقت من يريد فرض القانون هو نفسه أول المخالفين وأول المجرمين".

حقيقة القضية الجنائية للمواطن حمادة
وفي خلفيات وحيثيات القضية التي جرت على أثرها الأحداث الليلة الماضية، حاورت شبكة "الكرامة برس" أحد أسرة المواطن " أحمد أبو حمادة" الذي أوضح :" تم اتهام " أحمد" بقضية قتل أحد المواطنين في مخيم عسكر قبل سنتين على خللفية شجار".
المطلوب أحمد أبو حمادة، أشار في مقابلة تلفزيونية سابقة له:"نحن لا تجار مخدرات ولا قتلة, فمخيم بلاطة ومن بداخله معروف ما هي صفاته في التضحية والشهادة والأسرى, احنا بنوصل رسالتنا لعباس مع القانون ومن عليه قضايا جنائية سوف يلتزم بالقانون, ولن نقبل بأي اتهامات تضليلية علينا".

كتائب الأقصى تستنكر وتهدد
وكانت كتائب شهداء الأقصى في مدينة نابلس، قد نددت بما تقوم به أجهزة عباس ،في مدن الضفة الفلسطينية .
وقالت الكتائب في بيان عاجل, وصل لشبكة الكرامة برس،: "إن أفراد كتائب الأقصى في مخيم بلاطة ونابلس قد عجز الإحتلال عن كسر هيبتهم بكل آلياته العنجهية، فلن تكسرها سلطة هشة وجنود غير وطنيون, هذه الكتائب التي تقاوم المحتل".
وأكد البيان :"أن أسود الكتائب لن ولم يكون هدفهم السلطة التي من واجبها حمايتهم, بل الاحتلال هدفهم الوحيد ،وإن غابت عنكم الأولويات واخترتم المخيم وأسود الكتائب فلن تجدوا في بلاطة الا الموت، ونتمنى السلامة والشفاء لأسد الكتائب الزعبور عاشت بلاطة وأهلها وأسود كتائبها".
وعلى أثر الاشتباكات التي حصلت وخروج المتظاهرين ضد أجهزة أمن عباس وقيادتها ظهر اليوم, دفعت أجهزة عباس بقوات مكثفة لمخيم بلاطة, عقب اندلاع مواجهات مع شباب بالمخيم، بعد ساعات من مقتل أحد أفراد الأجهزة الأمنية إثر إصابته باشتباك مع مسلحين خلال محاولة اعتقال أحمد أبو حمادة الملقب بـ"الزعبور"، الذي أصيب بجراح خطيرة، إضافة إلى إصابة عنصر آخر من أمن السلطة.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت