ضابط إسرائيلي: الجدار الجديد مع غزة لن يؤدي للتصعيد
20/04/2017 [ 11:39 ]
الإضافة بتاريخ:
ضابط إسرائيلي: الجدار الجديد مع غزة لن يؤدي للتصعيد

الكرامة برس- القدس المحتلة- استعرض ضابط إسرائيلي التهديدات التي يواجهها الاحتلال في الشرق الأوسط، وذلك قبيل ذكرى ما يسمى بـ"الاستقلال" في إسرائيل.

بحسب موقع "واللا" العبري،فقد تطرّق الضابط إلى إقفال معبر طابا للمرة الأولى منذ عدة سنوات لفترة طويلة بعد معلومات مفادها أنّ" تنظيم "داعش" يخطّط لشن هجوم على خلفية التغييرات التي تشهدها منطقة سيناء".

وعلى رأس التهديدات التي استعرضها تطرّق الضابط الإسرائيلي إلى التغييرات والتطورات في سوريا بشكل عام ولدى حكومة الرئيس السوري بشار الأسد بشكل خاص".

ووفق كلامه، فإنّ" إطلاق الصواريخ على إسرائيل الشهر الماضي "يعكس تغييراً في نظرية النظام- وهذا يدل على ثقة زائدة لديه".

 وأوضح أنّ" إطلاق الصواريخ، التي تم اعتراضها عبر منظومة "حتس3"، جرى بعد ما يقارب 20 دقيقة من إنهاء طائرات سلاح الجو هجومها على أهداف في الدولة وعودتها إلى إسرائيل".

وعرّج الضابط على الانتخابات الإيرانية المقرّر إجراؤها في إيران، لافتاً إلى مخاوف إسرائيلية من هذه الانتخابات.

ومن وجهة نظره، حتى العام 2005 كانت إيران مصنفة كتهديد ثالث أو رابع لدى الجيش الإسرائيلي، وبعد انتخاب أحمدي نجاد، أصبحت تصنف كتهديد أول.

وحول جبهة لبنان، قال الضابط "يوجد ثمن لانتخاب الرئيس ميشال عون، الذي أعلن عن سياسات جديدة تصنف "إسرائيل" على أنها عدو".

وفيما يتعلق بالساحة الفلسطينية، قال الضابط "إنّ الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعتزم الاقتطاع من رواتب الموظفين في قطاع غزة، حيث أن رواتبهم ستقلص بنسبة 50% وليس 30%، وهذا يمكن أن يزيد التوتر في المنطقة".

وخلال تطرقه إلى ما أسماها "موجة الإرهاب" في العام الماضي، قال الضابط "إنّ السياسات التي يطبِّقها الجيش "الإسرائيلي" ضد السكان الفلسطينيين "منعت انتفاضة ثالثة"، ومن بينها إجراءات اقتصادية والموافقة على مواصلة استخدام عاملين في الكيان، وفي أنحاء الضفة الغربية" وفق قوله.

وبحسب تقديره، "بناء الجدار في قطاع غزة الذي يهدف إلى منع حفر الأنفاق في إسرائيل لن يؤدي إلى تصعيد مع حركة "حماس".

وتحدّث الضابط عن التطورات في هضبة الجولان، قائلاً "إنّ قوات الأوندوف وقوات الأمم المتحدة عادت لشغل مواقعها في شمال ووسط هضبة الجولان، تحت حماية إسرائيلية.

 وبحسب كلامه، يدور الحديث عن مصلحة إسرائيلية بدأت في العام 1974 مع اتفاق نزع السلاح الذي مفاده أن قوات الأوندوف تعود إلى المنطقة وتحاول الحفاظ على الوضع الراهن" على حد تعبيره.

وأضاف الضابط "إنّ الجيش الإسرائيلي أكمل ملء مخازن الطوارئ منذ عملية "الجرف الصلب" وهي موجودة في ذروتها من ناحية حجم الذخيرة الدقيقة الموجودة فيها.

إضافة لذلك، تم استثمار 230 مليون شيكل في إعادة تأهيل معسكرات الجيش الإسرائيلي في إطار الخطة المتعددة السنوات من هضبة الجولان وحتى إيلات"، وفق قوله.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت