جديد الأخبار
من له مصلحة في إضعاف جيش ليبيا وتقوية الميليشيات؟
19/05/2017 [ 13:00 ]
الإضافة بتاريخ:
من له مصلحة في إضعاف جيش ليبيا وتقوية الميليشيات؟

الكرامة برس - وكالات - جاء إعلان وزارة الدفاع التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس (التي نصبتها الأمم المتحدة ولم تحصل على شرعيتها بعد) مسؤوليتها عن الهجوم الذي شنته الميليشيات على قاعدة للجيش قرب سبها، لينسف جهود تكثفت مؤخرا للدفع بحل سياسي في ليبيا.
واستهدف الهجوم مقر قيادة اللواء 12 التابع للجيش الوطني الليبي في قاعدة براك الشاطئ، وأسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص فيما وصفته وزارة دفاع الوفاق بعملية "الضربة الصاعقة".

ويضم تحالف الميليشيات التي شنت الهجوم، جماعات إرهابية من بقايا تنظيم أنصار الشريعة (القاعدة) وميليشيات متطرفة كالتي يقودها إسماعيل الصلابي وغيره.

وجاء الهجوم على الجيش الوطني بعد دعوات من شخصيات تحرض على الفتنة، كمن يوصف بمفتي ليبيا، تطالب الليبيين بحمل السلاح ضد الجيش.

وكانت بعض عناصر تلك الميليشيات فرت من بنغازي مع تقدم الجيش نحو الجنوب، وشاركت في أكثر من هجوم على منطقة الهلال النفطي دحره الجيش الوطني.

وتشير صور كثيرة من موقع الهجوم إلى أن تلك الميليشيات ربما اغتالت العشرات من ضحايا الهجوم بدم بارد إذ تظهر أغلب الصور رصاصة في الرأس.

ويصب الهجوم، برأي كثير من المتابعين للشأن الليبي، في صالح نسف محاولات التوفيق بين المجلس الرئاسي بقيادة فايز السراج والجيش الوطني والبرلمان الشرعي والتي توجت بلقاء بين قائد الجيش المشير خليفة حفتر والسراج في أبوظبي مؤخرا والاتفاق على البدء في خريطة طريق لحل سياسي في البلاد.

إلا أن الميليشيات المتطرفة، وجماعتها الأم (جماعة الإخوان)، وبعض القوى الإقليمية الداعمة لها ترى في أي حل توافقي خسارة لها.

وتقف تلك الجماعات وميليشياتها الإرهابية موقفا ليس مستغربا رافضا لوجود جيش ليبي قوي يكافح الإرهاب، إذ أن ذلك يعني القضاء عليها وخسارة مموليها لاستثمارهم في العنف الدموي الذي ينشره هؤلاء المتطرفون.

وتبدو حكومة الوفاق في طرابلس، المفترض أنها تتبع المجلس الرئاسي بقيادة السراج، وكأنها الممثل الرئيسي لمصالح الميليشيات المتطرفة والإرهابية.

_

ص.ح

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت