المساعدات الإنسانية.. توزيع غير عادل ومواطنون يشكون .!
10/08/2017 [ 19:19 ]
الإضافة بتاريخ:
المساعدات الإنسانية.. توزيع غير عادل ومواطنون يشكون .!

الكرامة برس- رفح- كتب// عبدالله الشنطي::

كلما زاد الفقر زادت المساعدات الإنسانية وكثر مستحقوها ، وبين الآخرين يظهر الفساد والمفسدين ، يبحثون عن فرص الكسب غير المشروع، والتحايل من أجل تحقيق الثراء  السريع ، وهنا يبرز دور النشطاء والشرفاء للعمل من أجل ضمان الشفافية والنزاهة ، والعمل على تقديم كل مفسد للعدالة .

وين حقي ؟

يوضح المواطن محمود مسمح  50 عاما ، الذي يقطن في عائلة فقيرة شرق محافظة رفح ، بأن الوضع المادي الذي يعاني منه وأسرته دفعه ، للبحث عن طرق جديدة ، تساعده على توفير قوت حياته ، خاصة وأنه لا يعمل في ظل الحصار المفروض على سكان قطاع غزة منذ حوالي 10 أعوام ،  وازدياد معدل البطالة في صفوف جميع المواطنين .

استيقظ مسمح صباح يوم من الأيام ليدق أبواب أحد الجمعيات الخيرية المعروفة بتقديمها للمساعدات الإنسانية للأسر الفقيرة، فقدم أوراقه الثبوتية لموظف الجمعية ومن تم انصرف إلى بيته ، فيفاجئ بتقديم ذات الجمعية المساعدات لمواطنين يُصنفوا بأنهم غير محتاجين لتلك المعونات ، الأمر الذي أحبطه من آلية عمل تلك المؤسسات ، فأخذ على نفسه بأنه يموت جوعاً في بيته ولا يضطر للإذلال لتلك المؤسسات الذي تفتقر لتلك الرقابة على عملها وتعمل على أهوائها الشخصية ومصالحها.

عطاء مستمر

وقال أ. مازن شيخ العيد " مديرة جمعية مريم العذراء الخيرية " بمحافظة رفح ، أن الجمعية حرصت على مدار 10 سنوات متتالية في تقديم المساعدات الإغاثية لسكان منطقة الشوكة ، وفقاً للظروف المعيشية الصعبة التي تعاني منها تلك المنطقة ، بسبب البعد الجغرافي والاقتصادي عن المدن ، والأضرار المادية التي تتعرض لها حسب موقعها الحدودي مع الاحتلال الإسرائيلي، حيث أن الجمعية تقدم خدماتها في كافة المجالات ولفئتين من الناس هم الرجل والمرأة محدودي الدخل عبر المشاريع الصغيرة.

وأكد شيخ العيد على وجود عدد من الجمعيات الخيرية الموسمية التي تنشط فقط خلال المناسبات كشهر رمضان المبارك والأعياد ، وقال أن هذه الجمعيات تحصل على تمويلاتها من الخارج بمبالغ معينة ، تقوم بتوزيع جزء من هذا التمويل للأسر الفقيرة وجزء أخر تتحفّظ عليه للكسب الخاص ، حيث أن هناك جمعيات تقاسم الأسر ذوي الكفالات في حصتها المالية ، بحجة توفير قرطاسية للجمعية التي تعمل من أجل الحصول على تمويل لهم ، دون حسيب  ورقيب ، وفي كثير من الأحيان لا يشكو هؤلاء على ما تعرضونه من ابتزاز ، خوفاً وتحسباً من قطعهم من المساعدات التي توفرت على اسمائهم ومعاناتهم.

دور رقابي

وأكد محمد النفار " مدير الجمعيات " بوزارة الشئون الاجتماعية بمحافظة رفح ، على أن هناك حوالي 80 جمعية خيرية واغاثية في رفح ، يعمل منها 15 جمعية طوال العام ، بينما الجمعيات الأخرى فهي مجرد اسم  دون أي عمل خيري تقدمه ، ينشط عمل هذا الجمعيات في الأعياد .

ونوه النفار على أن وزارة الشئون الاجتماعية يتركز عملها على هذه الجمعية من حيث الرقابة المهنية على عملهم ، وتقتصر الرقابة على الجمعيات العاملة ، من قبل شخص مخول بهذا العمل ، بينما تراقب وزارة الداخلية على عمل هذه الجمعيات  من حيث الورق المالي والإداري ،

وختم النفار ان المواطنين أحيان يقدمون لدينا شكوى على بعض الجمعيات الذي يكون المنتفعين منها  ذات صلة قرابة مع مجلس الادارة أو أحد الموظفين ، نقوم بالاطلاع على الشكوى ومن ثم نستدعي هذه الجمعية ، للتفحص في كشف المنتفعين لإثبات صحة شكوى المواطن ، فإذا كان كذلك نستدعي الجمعية ونطلب منهم بتغيير الكشف ، وفى حالة عدم استجابة الجمعية ، نقوم بإرسال شكوى ضد بوزارة الداخلية لمتابعة الأمر ، ومن جهتنا نضع بعض الملاحظات على الجمعية .

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستثمر محاولات الإصلاحيون في حركة فتح مع حركة حماس بانفراجة لقطاع غزة ؟
نعم
لا
غير مهتم
ينتهي التصويت بتاريخ
03/09/2017