أبو ظريفة يكشف "للكرامة برس" أهم ما جاء في اجتماع حماس بالفصائل
06/12/2017 [ 11:15 ]
الإضافة بتاريخ:
أبو ظريفة يكشف "للكرامة برس" أهم ما جاء في اجتماع حماس بالفصائل

الكرامة برس - خاص - طارق الزعنون ::

كشف عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة، عن أهم النتائج التي تمخض عنها اجتماع الفصائل الفلسطينية مع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية ، والقيادي يحيى السنوار في قطاع غزة اليوم الثلاثاء .

وقال أبو ظريفة عقب انتهاء الاجتماع في تصريح خاص لـ "الكرامة برس" ، أن الاجتماع تناول مسألتين مهمتين ، الأولى هي المخاطر التي تهدد مدينة القدس ، على ضوء الموقف الأمريكي ، والتهديد بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي ، ونقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس .

وذكر:"بعد نقاش مستفيض طرح الأخوة في حركة حماس رؤية، كيف يمكن مواجهة هذه التحديات والموقف الأمريكي ؟، بوحدة الموقف الفلسطيني ومن بينها جاء الاتصال بين إسماعيل هنية والرئيس محمود عباس ، وخلصت المشاورات إلى الاتفاق على التالي" :
.
1-حركة شعبية واسعة تتزامن في الضفة الغربية وقطاع غزة والداخل 48 والشتات، لتعبير عن الرفض لهذه الخطوة ، والتمسك بان القدس عاصمة لدولة فلسطين.

2- الاتفاق على دعم تحركات القيادة الفلسطينية على كافة المستويات، ودعم أي خطوة يمكن أن يتخذها الطرف الفلسطيني ، خاصة وان الولايات المتحدة لم تعد راعية لعملية التسوية والاعتراف بهذا الدور، إذا ما أقدمت على هذه الخطوة".

3- ضرورة الاتفاق على إستراتيجية وطنية تواجه كل ما يدور في مدينة القدس ، ودعم كل التحركات على المستوى العربي والدولي بهذا الاتجاه ، كما ووضع إسماعيل هنية الفصائل على فحوى الاتصالات التي تمت بينه وبين عدد من رؤساء الدول ، وجامعة الدول العربية ".

4- تم الاتفاق على تشكيل لجنة لمتابعة التطورات من الفصائل ، تحدد كل أشكال النضال الفلسطيني في مدينة القدس.

وأشار أبو ظريفة إلى أن الموضوع الثاني الذي تم مناقشته في الاجتماع ، ملف المصالحة الفلسطينية ، والذي استمعت الفصائل فيه للقيادي في حماس يحيى السنوار ، لنتائج الاجتماعات التي تمت خلال اليومين الماضيين مع حركة فتح .

وقال:"نستطيع القول أن هناك تطور ايجابي يمكن أن يفتح الطريق أمام المصالحة خاصة بعد حالة الاحتقان التي شاهدتها المصالحة الأسبوع الماضي".

وأوضح أن هناك ستة قضايا شكلت نقاط أساسية في إطار هذه التفاهمات التي تمت خلال اليومين الماضيين وهي التالي:

1- عودة عدد من موظفي السلطة القدامى إلى أماكن عملهم بشكل عقلاني ، على ألا يمس في موقع الموظفين المتواجدين حالياً ، بتزامن مع عودة الوزراء ورؤساء الهيئات في حكومة رامي الحمد الله لتسلم مهامهم في قطاع غزة.

2- تسليم الجباية الداخلية التي جمعتها حركة حماس خلال شهر نوفمبر، بما يمكن الحكومة الالتزام في استكمال صرف رواتب لموظفي غزة ".

3- الإشراف من قبل لجنة مشتركة مشكلة من يحي السنوار وعزام الأحمد بالإضافة إلى الأشقاء المصريين من اللواء سامح نبيل ، تتابع كل تطورات الاستلام والتسليم قطاع غزة لحكومة الحمد الله .

4- اللجنة القانونية والإدارية المسئولة عن دمج الموظفين تجتمع بإشراف المصريين ، وتضم ثلاث من قطاع غزة يكون لهم قرار في إطار هذه اللجنة .

5- رفع الإجراءات العقابية عن قطاع غزة حتى موعد 10/12 ديسمبر الجاري وهو الموعد النهائي لتسلم الحكومة قطاع غزة ".

وأكد أبو ظريفة على أن القوى والفصائل الفلسطينية ، اعتبرت ما تم الاتفاق عليه نقاط مهمة تفتح الطريق أمام المصالحة ، وإزالة الاستعصاء الذي حدث، ويبنى عليها ، على أن تواصل الفصائل دعم المصالحة ودعم تلك التفاهمات.

ولفت إلى أن هناك جدية من قبل القيادة المصرية ، وشعور في المخاطر عند الجميع على القضية الفلسطينية ، مستدركاً " علينا أن لا نرتهن انه لم يعد عقبات أمام المصالحة التي تحتاج إلى استمرار الجهد الوطني والشعبي والمصري لإتمامها بشكل كامل ".

_____________________

ص.ح

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت