داعش والقاعدة نسخ إخوانية هجينة فرضتها المتغيرات الدولية
06/12/2017 [ 23:20 ]
الإضافة بتاريخ:
داعش والقاعدة نسخ إخوانية هجينة فرضتها المتغيرات الدولية

الكرامة برس- وكالات- أكدت دراسة جديدة صدرت عن مركز توني بلير لتغيير العالم ما سبق وأثبتته دراسات سابقة اشتغلت عليها مراكز دراسات غربية بشأن الترابط الأيديولوجي التاريخي بين جماعة الإخوان المسلمين والتنظيمات الجهادية مثل تنظيم الدولة الإسلامية، وقبله تنظيم القاعدة، ما يعني، وفق الخبراء، أن ما يقع على هذه التنظيمات يقع أيضا على جماعة الإخوان، وكما يعامل داعش والقاعدة وغيرهما على أنها جماعات إرهابية يجب أن تعامل جماعة الإخوان.

وسبق أن أظهرت دراسة بحثية أعدها مركز الدين والجغرافيا السياسية أن نصف الجهاديين البارزين الحاليين كانت لهم علاقات بالحركات الإسلامية "غير المتطرفة" قبل انضمامهم إلى الجماعات المصنفة على قائمة التنظيمات الإرهابية. وجاءت هذه النتيجة بعد متابعة دقيقة لمئة جهادي من حركات جهادية مختلفة (داعش والقاعدة أساسا).

وتأكيدا على ما جاء في تلك الدراسة وفي أبحاث ميدانية أخرى، واصل مركز توني بلير، الذي يعد مركز الدين والجغرافيا السياسية، أحد أفرعه، العمل على تحليل الخلفيات الأيديولوجية التي تكون شخصية الجهادي والبحث عن إجابات مقنعة على أن التطرف يبدأ من أدبيات الإخوان وتأثيرهم وأن داعش أو القاعدة هي نسخ إخوانية هجينة فرضتها طبيعة المرحلة وخصوصيتها.

وتكشف إيمان البدوي، رئيس قسم الأبحاث في معهد توني بلير والمشرفة على الدراسة الصادرة مؤخرا، والتي سبق وشاركت في دراسة "علامات في طريق القتال: ما تفصح عنه حياة مئة جهادي عن حركة عالمية"، أن الإسلام السياسي الذي تمارسه جماعات مثل جماعة الإخوان المسلمين من خلال استخدام النصوص القرآنية والعلوم الدينية، هو أقرب بكثير إلى أيديولوجيا التطرف العنيف التي يتبناها تنظيما الدولة الإسلامية والقاعدة، مما هو عليه في التيار الديني المعتدل.

وتؤكد بدوي أن "الإسلام السياسي الذي تروج له جماعة الإخوان المسلمين وسعت إلى تطبيقه في بعض الدول العربية، يتسق في مضمونه مع الفكر الجهادي السلفي أكثر من كونه متفقا مع الدين الإسلامي الذي يدين به حوابي بـ1.8 مليار مسلم، على الرغم من المحاولات التي تدّعي بأنه يمثل الجانب الأخير".

وتوضح أنه "على الرغم من أن الإسلاميين غير المتطرفين والسلفيين الجهاديين يختلفون بوضوح في استراتيجياتهم وخططهم، إلا أن اقتباساتهم من النصوص الدينية والأفكار والمفاهيم التي يستكشفونها في النصوص الأيديولوجية تتداخل بشكل كبير. فأيديولوجيا وفكر الجماعات الإسلامية، المتطرفة وغير المتطرفة، تحتاج إلى تحديها وفضحها. ويجب على الحكومات أيضا تفويض أصوات المسلمين الموثوق بهم للتحدث ومعارضة أفكار المتطرفين المشوهة".

وإلى جانب إيمان البدوي شارك في إعداد الدراسة ميلو كومرفورد، محلل وباحث وعضو مشارك في فريق معهد توني بلير لتغيير العالم. وتركز أبحاثه على دراسة الأيديولوجية الجهادية والدعاية، وقد شارك في تأليف دراسات حول الفكر الجهادي ومن ذلك دراسة بعنوان في عقول الجهاديين، التي تستكشف الأيديولوجيا المشتركة لثلاث جماعات جهادية رائدة، إلى جانب المشاركة في دراسة "في طريق القتال: ما تفصح عنه حياة مئة جهادي عن حركة عالمية". ويعمل ميلو مع الحكومات والمنظمات الدولية لبناء استراتيجيات فعالة لمكافحة التطرف.

كما شاركت في إعداد الدراسة راشيل بريسون، وهي باحثة مشاركة في فريق معهد توني بلير، تختص في تحليل التطرف الديني على المستوى الدولي، وتركز في الغالب على أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط. وتبحث في قضايا الجنسين والشباب في الجماعات المتطرفة، فضلا عن الأيديولوجيات المتطرفة لمختلف الحركات الإسلامية. وأعدت مؤخرا دراسة بعنوان "لأجل الخليفة والوطن"، (تحريف للشعار البريطاني لأجل الملك والوطن). وكشفت تلك الدراسة أنه لا يوجد فرق بين جماعات إسلامية غير متطرفة وجماعات متطرفة، بل كلها تصب في منبع واحد ومصدرها نفس الرؤية ونفس الهدف.

تنتقل الدراسة الجديدة التي حملت عنوان "الصراع على النصوص الدينية: توضيح الخلاف بين التطرف الإسلامي والدين الإسلامي المعتدل" إلى مرحلة أخرى أكثر عمقا من البحث، لتدعم ما ذهبت إليه الدراسات السابقة، وذلك من خلال الكشف عن الفروق بين ما يتضمنه الدين الإسلامي من قيم ونصوص تحث على التسامح والاعتدال وبين النصوص التي أخرجت من سياقها وانطلقت منها جماعة الإخوان وبنت عليها عقيدتها وفتحت من خلال أبواب التطرف والإرهاب. واستند البحث على أكثر من 3000 وثيقة مجمّعة من مصادر إسلامية متطرفة وأخرى معتدلة.

ويعد كتاب "أولويات الحركة الإسلامية خلال المرحلة القادمة" ليوسف القرضاوي دستور الإخوان وهو أبرز مثال على سياسة التلاعب بالنصوص والأفكار وإيهام المسلمين بأن "الحركة الإسلامية هو ذلك العمل الشعبي الجماعي المنظم للعودة بالإسلام إلى قيادة المجتمع وتوجيه الحياة كل الحياة، وهي عمل شعبي يقوم أساسا على الانبعاث الذاتي، والامتناع الشخصي، إيمانا واحتسابا، وابتغاء ما عند الله، لا ما عند الناس".

لكن، تؤكد إيمان البدوي إن "أيديولوجيا السلفية الجهادية بعيدة كل البعد عن المفاهيم الإسلامية السائدة، حيث أن 8 بالمئة فقط من أكثر 50 آية قرآنية يتم الاستشهاد بها في المواد السلفية الجهادية موجودة في النصوص القرآنية".

وفشلت الخطابات المعادية للتطرف الديني حاليا في معالجة الحجج الرئيسية التي يثيرها المتطرفون، كونها تحوي 16 بالمئة فقط من المراجع والنصوص الدينية التي يستخدمها السلفيون الجهاديون بشكل متكرر.

وتتوجه الدراسة أساسا إلى الغرب لتثبت أن تفسير المتطرفين لبعض النصوص القرآنية يتعارض تماما مع جوهر النص الديني في الإسلام.

وتؤكد البدوي أن "الغالبية العظمى من المسلمين ليسوا إرهابيين ولا يتفقون مع الإرهاب. وتؤكد هذه الدراسة ما عرفه الكثيرون منا، وهو أن تفسير المتطرفين للنصوص القرآنية بعيد كل البعد عن مفاهيم الدين الإسلامي السائدة. لكن الأدلة تظهر الآن أن هناك تداخلا أيديولوجيا كبيرا في كيفية استخدام النصوص القرآنية من قبل جماعة الإخوان المسلمين والجهاديين المتطرفين".

وتكشف الباحثة عن نقطة مهمة في مسيرة الحرب على الإرهاب وهي أن "محاولة فهم أيديولوجية المسلمين غير المتطرفين لم تكن أبدا بالموضوع الهام، بسبب تسليط الضوء دائما على جماعة الإخوان المسلمين. والحقيقة أن هؤلاء المتطرفين كان لهم تأثير كبير في تشويه الإسلام وتصاعد الإسلاموفوبيا في المقابل. وطبقا لهذه الدراسة وما توصلت إليه، يجب تناول هذا التشويه ومعالجته"، وفي ذلك ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد، فعدم وضع كل المسلمين في سلة واحدة يقلص أسباب توجههم نحو مثل هذه التنظيمات ويكشف للمسلمين ولغيرهم حقيقة هؤلاء وبالتالي تقل فرصهم.

وتنتهي الدراسة بتوجيه مجموعة من التوصيات إلى صانعي السياسات الذين عليهم أن يؤكدوا بقوة على القيم الدولية الهامة، مثل التعددية وسيادة القانون والحرية الدينية والمساواة بين الجنسين، وهي القيم التي تتعرض لهجوم دائم من قبل المتطرفين، رغم أنها من أكثر القيم التي يؤكد عليها الإسلام. وهذا سيبرهن على أن هذه المعركة هي معركة ضد الأفكار المتطرفة وليست ضد المعتقدات الدينية.

وتنصح الدراسة الحكومات وصانعي سياسات مكافحة التطرف بتفويض المسلمين الموثوق بهم للتحدث ومعارضة أفكار المتطرفين المشوهة. فبناء مهارات تواصل استراتيجية للجماهير الواعية وإشراك وسائل الإعلام بفعالية وتقديم الحجج الدينية القوية كلها عوامل ستساعد في تعزيز أصوات المجتمع المسلم المعتدل بحق.

س.ي

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت