شهداء بالملايين ع القدس رايحين
07/12/2017 [ 10:37 ]
الإضافة بتاريخ:
شهداء بالملايين ع القدس رايحين

الكرامة برس- كتب- رئيس التحرير:

قرار الرئيس الامريكي الجمهوري " رونالد ترامب" بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة " الكيان" ونقل السفارة الأمريكية للمدينة، ليس بالمفاجئ، ومن كان ينتظر غير ذلك من زعيم غلاة اليمين الأمريكي المتصهين فهو واهم.
القرار جاء تأكيدا للسياسية المتصهينة الأمريكية المنحازة بالكامل وبوقاحة لدولة الاحتلال، وتنفيذا لوعود انطلقت من الكونغرس منذ العام 1995.
يبدو أن الإدارة الأمريكية، وهي تتخذ مثل هذه الخطوة، واعية تماما لمدى ضعف الحالة السياسية الفلسطينية، كما تدرك هوان العرب والمسلمين أنظمة وشعوبا في هذا التوقيت، وإلا ما تجرأت.
لكن الإعلان ضارة نرجو من ورائها فائدة: إذ يجب أن تنتهي أوهام الواهمين برعاية أمريكية نزيهة لتسوية مقبولة للصراع مع الاحتلال، وأن شعار " لا سبيل غير المفاوضات" ثبت فشله، وأن العملية السياسية التي انطلقت في مطلع التسعينات في مدريد وتبعها اتفاق " أوسلو" قد انتهت، وأن كل الطرق والسبل لمواجهة الاحتلال وأعوانه متاحة ومشروعة، ولا بد أن تخاض، ولا حجة لمقصر.
وفي باب المنافع أيضا، انكشاف مدى التردي والضعف والهوان الذي بلغته القيادة السياسية الفلسطينية الحالية، إذ جاء خطاب الرئاسة الفلسطينية، ردا على إعلان " ترامب"، هزيلا خاليا من المضمون الواضح والموقف المطلوب.. لا يغنى ولا يسمن من جوع.
أمام هذا العدوان الأمريكي الصهيوني المتغطرس، لا سبيل أمام الفلسطينيين سوى توحيد صفوفهم، وإعادة تشكيل قيادتهم، وتدارس واقعهم، وقراءة ما سبق واستشراف ما هو قادم جيدا، والانطلاق في مسيرة نضال مرير وطويل نحو الحرية والاستقلال والدولة وعاصمتها القدس شاء من شاء وأبى من أبى.. "  شهداء بالملايين ع القدس رايحين".

 

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت