جديد الأخبار
آمال كبيرة ومسؤولية أكبر
13/02/2018 [ 13:30 ]
الإضافة بتاريخ:
آمال كبيرة ومسؤولية أكبر

لقاءات في القاهرة واجتماعات وتسريبات عن مصالحات وخلافات وتوافقات، قعقعة مل الناس ( في قطاع غزة المنكوب تحديدا) من سماعها؛ لأنهم لم يرو طحينا أبدا!
تبذل القاهرة مشكورة جهدا كبيرا، ومنذ مدة، في محاولة إنجاز المصالحة المستعصية، وفي هذا السياق ومعه تطورات الأوضاع في القطاع، محور استقبال العاصمة المصرية للوفود والشخصيات الفلسطنية الآن.
الأوضاع في قطاع غزة تفاقم تدهورها: البطالة والفقر في أعلى مستوياتهما. المستشفيات توقف الكثير منها، أزمة الكهرباء على أشدها، والحصار مشدد، والكثير الكثير من أشكال المعاناة تغلف حياة أكثر من 2 مليون مواطن مغلوب على أمره. مع ذلك كله، تحيق المؤامرات، وأبرزها " صفقة القرن" بمصير شعبنا وتتهدده.
وفي ظل هذه المعطيات، اجتمع قادة من تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح مع قيادة حماس المتواجدة في القاهرة، لبحث آخر التطورات والأوضاع المتدهورة في غزة. وهو ما يتطلع الكثيرون إلى أن يثمر بالتنسيق مع الأشقاء في مصر، حلولا آنية وفاعلة لكثير الماشكل التي يعانيها مواطنو القطاع.
أربعة أشهر مرت على توقيع اتفاق القاهرة للمصالحة الشاملة بين فتح وحماسن ولم يتغير شيء يذكر على أرض الواقع. وكل طرف يحمل الآخر المسؤولية، في حين تستمر معاناة الناس وعذابتهم!
المأمول مما يجري الآن في القاهرة، هو أن يتم العمل سريعا وبكل السبل، لإنهاء معاناة مليوني مواطن في قطاع غزة، تجرعوا الأمرين لأكثر من عقد من الزمان. فالأمر ما عاد يحتمل ولا بد من تحرك يمنع تفجر للأوضاع بات وشيكا.
وبينما ثبت خذلان قيادتي فتح وحماس للشعب الفلسطيني، باستمرار انقسامهما وصراعهما، فإن آمالا كبيرة يعلقها المواطنون على دور أكبر وأكثر فعالية لتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، وفي مختلف مناح الشأن الفلسطيني العام، من دعم للمصالحة والوحدة الوطنية، إلى جهود التخفيف من معاناة الناس في القطاع، وحتى نقل الحالة الفلسطينية برمتها لمربع النهوض والمواجهة.. آمال كبيرة ومسؤولية أكبر.

المحرر

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت