عباس وغزة ..وكم تبقى من الإجراءات العقابية ؟!
09/03/2018 [ 10:28 ]
الإضافة بتاريخ:
عباس وغزة ..وكم تبقى من الإجراءات العقابية ؟!

-الكرامة برس- غزة – خاص – لم يدرك بعد رئيس السلطة محمود عباس ورجاله الذين لا يستحقون أكثر من تسميتهم بجمعية المسنين بالمقاطعة ، أن الوقت ثمين ومن ذهب، وبدأ الصغير قبل الكبير يدرك حجم الخطايا التي يرتكبها رئيسهم بحق قطاع غزة المحاصر، ليتخذ الأخير المزيد من الاجراءات العقابية بحق أكثر من مليوني مواطن فلسطيني ، كانت اخر هذه العقوبات استهداف الموظفين العسكريين بالخصم 50% من رواتبهم تلك الصدمة تلو الأخرى التي يتلقاها من دافعوا عن الشرعية الهشة وسط حالة من الخوف والارتباك لما هو قادم من اجراءات أخرى.

اجراءات عقابية جديدة
فيما كشف وزير مالية عباس شكري بشارة : " أن الرئيس عباس أوعز للحكومة الفلسطينية بتطبيق دفعة جديدة من الإجراءات للمحافظات الجنوبية، وقد بدأت فعلاً بخصومات على رواتب العسكريين يوم الاثنين الماضي".
وقال بشارة في تصريحات إذاعية الثلاثاء الماضي، إن الإجراءات جاءت بأوامر من الرئيس عباس؛ لأن الحكومة لم تتمكن بعد من القيام بمسؤولياتها في قطاع غزة بشكل كامل.
وأشار بشارة إلى كشوفات تقاعد جديدة ستطال آلاف الموظفين، وأن حزمة جديدة من العقوبات ستبدأ الحكومة بتطبيقها مطلع شهر أبريل القادم.

استياء الموظفين العسكريين
حالة من الاستياء والغضب انتابت الموظفين العسكريين في قطاع غزة، جراء الخصومات الكبيرة على رواتبهم، التي يتلقوها من حكومة الحمد الله، والتي وصلت نسبة الخصم لأكثر من 50%
وفوجئ الموظفون العسكريون بخصومات على رواتبهم، وغالبيتهم عليهم التزامات مالية للبنوك والتجار والمحال التجارية ومصاريف لأبنائهم في الجامعات والمدارس ورياض الأطفال، في ظل أوضاع مادية ومعيشية صعبة، بفعل الغلاء في الأسعار، والوضع الاقتصادي الصعب.
الموظف خالد، في جهاز الشرطة ، عبر عن غضبه الشديد، من سياسة خصم الراتب، والتمييز بين موظف وآخر في غزة والضفة الغربية، "بحجة تمكين الحكومة"، وتطبيق الخصومات على موظفي غزة، واستثناء موظفي الضفة.
وقال في رسالة عبر "الكرامة برس"، موجهة للرئيس عباس في الضفة:" نحن أبناءك في غزة نتعرض لظلم كبير وهذه المرة في لقمة عيش أطفالنا". ارحمنا يا رئيسنا ..

استياء فصائلي
كما كشف مصدر فصائلي عن فحوى ما دار في اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الأربعاء، والذي قرر عقد المجلس الوطني في 30 ابريل المقبل.
وقال المصدر الذي حضر الاجتماع ورفض كشف اسمه في حديث خاص" للكرامة برس"، "إن الاجتماع تناول الحديث عن عدة قضايا بينها المجلس المركزي والوضع في قطاع غزة"، لافتاً الى أن عباس أبلغ الفصائل بأن حماس والجهاد غير مدعوتين للمجلس الوطني ما لم ينته الانقسام.
وأضاف المصدر: "أن محمود عباس تهجّم على حركة الجهاد الإسلامي بالقول: "الجهاد فصيل ملوش بالسياسة هو تنظيم عسكري وغير معنيين بمنظمة التحرير.. هذا طبعهم".
ولفت المصدر الى أن الفصائل تطرقت للوضع الإنساني في قطاع غزة، وقالت لعباس: "انظر للمطحنة الإنسانية في غزة ويجب حل الازمات فيها"، مؤكداً أن ضغوط الفصائل على عباس دفعته لإصدار قرار بإيفاد زياد أبو عمرو نائب الحمد الله للاطلاع على أوضاع غزة.
وعلّق المصدر الفصائلي بالقول: "يبدو مش مصدق عمق الأزمة الإنسانية بغزة"، وردّ على تساؤل "الكرامة برس"، بأنه أبو عمرو زار غزة مراراً في ظل تأزم الوضع الإنساني ولم يتغير شيئ؟، فقال: "احكوله".

أما الدكتور سفيان أبو زايدة القيادي في حركة فتح فسخر في تدوينةٍ له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك، من الإجراءات التي إتخذتها السلطة، التي كان آخرها "الخصومات على رواتب موظفي غزة العسكريين"، مضيفاً أنها "شكلت ضربة في الرأس، أدت إلى ارتفاع في نسبة الذين أصبحوا مفلسين وعلى حافة الفقر، إضافةً إلى من أصيب بأزمات نفسيه كالاكتئاب".وقال أبوزايدة في تدوينته: "يسرني ويسعدني أن ألفت عناية الأخوة في الحكومة في رام الله والأخوة في وزارة المالية، وقبلهم السيد الرئيس، بأن ما زال هناك من هو قادر على التنفس، لذلك عليكم الاستمرار في الهجوم، رجاء لا تتوقفوا في هذه المرحلة الحاسمة".

هذا ولا زال الوضع المعيشي في قطاع غزة المحاصر يزداد سوءاً بعد سوء بعد الاجراءات العقابية الأخيرة ، ويتساءل الغزيون عن وقت الخلاص ممن تلذذ في عقابهم رغبةً لشهوته الانتقامية ، وأصبحوا ينتظرون المزيد من الاجراءات المجحفة بحق جزء ثمين وغالي من الوطن يحتضن أكثر من مليوني فلسطيني جلهم محاصرين، ويأملون من الرئيس عباس وحكومة الحمد الله أن تكون هناك إجراءات أكثر قساوة لأن الوقت من ذهب والتاريخ لن يرحم من خذل وتآمر على الشعب الفلسطيني الأعزل.


ي - خ

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت