جديد الأخبار
دحلان: "التوطين في سيناء" أكذوبة إسرائيل التي صدقها "الإخوان" للنيل من مصر
10/03/2018 [ 12:08 ]
الإضافة بتاريخ:
دحلان: "التوطين في سيناء" أكذوبة إسرائيل التي صدقها "الإخوان" للنيل من مصر

-الكرامة برس-وكالات - على ما يبدو أنّ حكومة الإحتلال الإسرائيلي ما زالت تحلم يتنفيذ مشروع توطين الفلسطينيّين في غزة وسيناء، لتكون قد أفرغت جميع أراضي فلسطين من أصحاب الأرض، وتصبح فلسطين إسرائيليّةً 100%.

قد لا يعرف البعض أنّ خطة توطين الفلسطينيّين في سيناء تعود إلى أكثر من 61 عاماً، حين طرح اللواء الإسرائيلي ايجور إيلاند الفكرة على حكومته، وكانت المساحة المعروضة للاستقطاع من سيناء وقتها من 600 إلى 750 كيلومتراً، وليس 1600 كما يُطرح حاليّاً.

لكنّ جميع حكّام مصر من جمال عبدالناصر إلى عبد الفتاح السيسي، رفضوا هذا المقترح على الرغم من سعي إسرائيل المتواصل لإعادة طرحه.

منذ قرابة الخمسة عشر عاماً، ظهر الرئيس الراحل ياسر عرفات في مقابلة مصورة عبر فضائية العربية وتحدث فيها عن العروض التي تلقاها والمحاولات التي سعت إليها بعض الدول لتوطين الفلسطينيين في سيناء وجنوب لبنان والعديد من المناطق المختلفة، ولكنه رفض في حينها جميع العروض وقال أن الفلسطيني يعتبر حجراً واحداً في فلسطين يساوي العالم وما فيه.

بعد فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ووصوله للبيت الابيض في العاصمة الامريكية واشنطن، بدأ الحديث يدور عن ما يسمى بـ "صفقة القرن" والتي يسعى ترامب من خلالها بإنهاء القضية الفلسطينية بشكل نهائي وتوطين الفلسطينيين في سيناء من خلال من مشروع تبادل الأراضي بين مصر وإسرائيل والسلطة، وبدأت ملامح هذه الصفقة تظهر من خلال إعلان ترامب عن مدينة القدس كعاصمة لإسرائيل، ضارباً كافة القوانين والمواثيق الدولية في عرض الحائط.

أكذوبة سيناء

من جهته، اعتبر القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان أن قضية توطين الفلسطينيين في سيناء ما هي إلا أكذوبة روّج لها الإعلام الإسرائيلي وابتلعتها جماعات الإسلام السياسي وتاجرت فيها ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأكد دحلان: "مصر لا تتخلى عن شبر من سيناء والشعب الفلسطيني نرفض السكن والتوطين في سيناء أو حتى في لبنان، نحن لنا وطن واحد هو فلسطين على حدود 67 والتي تشمل الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس".

وأوضح أن كل مبادرات الرئيس ترامب لن تلفح اذا كانت قائمة على تهجير الشعب الفلسطيني، مضيغاً: "أنا لا أرى صفقة قرن ولا مستقبل لصفقة القرن اذا كانت بداياتها اعطاء القدس لاسرائيل بقرار سياسي".

وزيرة إسرائيليّة: سيناء أفضل مكان لإقامة دولة فلسطين!

بكل تبجُح، صرّحت جيلا جملئيل، وزيرة ما يسمّى بـ"المساواة الإجتماعيّة" في حكومة إسرائيل، بأنّ محافظة سيناء الواقعة في الشمال الشرقي لمصر هي المكان الأنسب للشعب الفلسطيني لكي يقيم دولته!

الأكثر فجاجة هو أنّ الوزيرة أطلقت هذا التصريح وهي موجودة في مصر، أثناء مشاركتها في مؤتمرٍ تابعٍ لهيئة الأمم المتحدة قبل فترة.

لكن مع طلب الخارجيّة المصريّة توضيحاً لهذا التصريح، قالت الخارجيّة الإسرائيليّة إنّ تلك التصريحات لا تمثّلها.
في ردّه على تصريحات الوزيرة الإسرائيليّة، قال سامح شكري وزير الخارجية إنّ مصر ترفض أي تناولٍ أو حديثٍ عن أراضٍ مصريّة من أي جهة، أو من أي نوع ينتقص من أراضي مصر، وخاصةً سيناء.

مبارك يرفض التفكير في الأمر

في حديثٍ صوتيٍّ لمبارك تمّ تسجيلة قبل نحو أربع سنوات، قال إنّ إسرائيل تريد وتسعى لدفع الفلسطينيّين في غزة إلى الانتقال للعيش في سيناء.

وقال إنّه قبل تنحّيه عن الحكم بستّة أشهرٍ، إلتقى بنتنياهو الذي قال له "ما رأيك في أن نعطي للفلسطينيّين قطعة من سيناء لتوطينهم؟"، لكنّ مبارك رفض الحديث في الأمر.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت