جديد الأخبار
أنصار القيادي النائب دحلان يترقبون"مجزرة رواتب" وفصل من فتح
وأنباء تؤكد قطع السلطة رواتب العشرات منهم
02/03/2014 [ 14:06 ]
الإضافة بتاريخ:
أنصار القيادي النائب دحلان يترقبون"مجزرة رواتب" وفصل من فتح

الكرامة برس- غزة- يترقب أنصار النائب محمد دحلان في هذه الأيام قيام السلطة الفلسطينية بفصل العديد منهم من وظائفهم الحكومية ووقف دفع رواتبهم عن الشهر الجاري، في ظل أنباء قوية راجت خلال الأيام الماضية تحدثت عن تحضير قائمة طويلة تضم أسماء مصنفة على أنهم أتباع النائب دحلان.

ويقول أنصار دحلان المتواجدين في مصر وغزة ، أنهم يتوقعون أن تقوم اللجنة المركزية بإقصائهم من الحركة بأوامر طرد، تنعكس على وجودهم في وظائفهم الحكومية.

وقال أحدهم مساء اليوم لمراسلنا في غزة أنهم يتوقعون ما وصفها بـ "مجزرة رواتب"، ضمن قرارات أكد أنها "كيدية ولا ترتكز على قرارات تنظيمية نابعة من قوانين الحركة".

وتحدث وهو من قيادات فتح وشغل في السابق مواقع متقدمة في التنظيم، لكنه الآن يعد من أنصار دحلان، بالقول أن الجميع من أعضاء الحركة بما في ذلك أعضاء من اللجنة المركزية يخشون الرئيس محمود عباس، وأنهم لن يستطيعوا الاعتراض على قراراته.

ويشير أيضا إلى وجود قيادات في فتح على خلاف سابق مع دحلان، قال إنها تريد التخلص من كل تبعات الرجل.

وفي هذا الخصوص كانت اللجنة المركزية قد أعلنت عن تشكيل لجنة لمواجهة من وصفتهم بـ "المتجنحين" في فتح، وتحدثت أنباء عن وجود نية كبيرة لفصلهم من الحركة، وبينهم قيادات تشغل عضوية المجلس الثوري، وهو بمثابة الهيئة القيادية الثانية بعد المركزية في الحركة.

وصباح اليوم أكدت مصادر في فتح أن السلطة قررت قطع رواتب 105 من أنصار دحلان.

وتحدثت عن أن نسبة كبيرة من المقطوعة رواتبهم يتواجدون في مصر وهم من غادروا بعد  الأحداث الدموية بين فتح وحماس في يونيو 2007 فيما يتواجد البعض في قطاع غزة.

وأكدت المصادر أن من بين المقطوعة رواتبهم بعض الشخصيات التي تعلن ولائها لدحلان صراحة ضد الرئيس الفلسطيني عباس .

ولم يعرف كيف ستسير الأمور في تنظيم فتح خاصة في قطاع غزة حيث لا توجد قبضة للحركة على أفرادها، في ظل حكم حركة حماس، لكن من المحتمل أن ثتثير هذه القرارات سخط أنصار دحلان، ويتوقع أن تحدث خلافات وصدامات في التنظيم.

______

ع.م

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت