جماعة الإخوان تسعى لتدشين جبهة جديدة في أمريكا.. وتلاميذ البرادعي كلمة السر
13/04/2018 [ 08:49 ]
الإضافة بتاريخ:
جماعة الإخوان تسعى لتدشين جبهة جديدة في أمريكا.. وتلاميذ البرادعي كلمة السر

-الكرامة برس- وكالات - كشفت مصادر مطلعة على الوضع داخل تنظيم الإخوان الإرهابي، عن وجود محاولات عدة للعودة إلى المشهد السياسي عن طريق إعادة من يطلق عليهم "البرادعاوية"، مرة أخرى وتدشين جبهة جديدة بالتعاون مع مناصري الدكتور محمد البرادعي، وجبهة 6 إبريل، على غرار الجبهة الوطنية للتغيير.

وأضافت المصادر، أن تنظيم الإخوان الإرهابي يستخدم حيلة جديدة للعثور على ثغرة للعودة للمجال السياسي مرة أخرى، على غرار ما قام به أيمن نور، الهارب إلى تركيا، في وقت سابق، عن طريق شخصيات مقربة من محمد البرادعي وعلى رأسهم عز الدين شكري فشير، المقيم في أمريكا، واحد تلاميذ البرادعي، الذي يسعى لإعادة إحياء تيار البرادعي مرة أخرى في أمريكا بالتعاون مع التنظيم الإرهابي، استعداداً منهم لانتخابات الرئاسة القادمة في مصر عام 2022.

وأكدت المصادر أن عز الدين فشير دعا إلى إحياء ذلك التيار الجديد لتوحيد صفوف جماعة الإخوان وشباب 6 إبريل مرة أخرى لمواجهة ما أطلق عليه "أزمة مصر"، لافتةً أنه بصدد إتمام عدد من المقابلات لتوحيد الصف بين تنظيم الإخوان و6 إبريل، لتدشين جبهة على غرار الجبهة الوطنية للتغيير.

ونوهت المصادر أن تلميذ البرادعي، يسعى من خلال التيار الجديد الذي سيدشنه إلى ضم تنظيم الإخوان لديه، لدمجهم في الحياة السياسية مرة أخرى، مؤكداً أن تياره يهدف إلى تشكيل نواة ضغط شعبية في الداخل المصري بقصد إحداث الأثر مع جماعات الضغط في الخارج لتمرير سيناريو عودة الإخوان والاستعداد للانتخابات الرئاسية القادمة، حسب زعمهم.

وأوضحت المصادر أن تلميذ البرادعي، قام بإرسال عدد من الدعوات لكل المصريين المرتبطين بالبرادعي لإجراء مقابلة معه في أمريكا لتدشين الجبهة الجديدة، مشيرة إلى أنه بالتعاون مع القوي والتيارات النشطة بين المصريين المغتربين في أمريكا سيقومون بإعداد قائمة من الناشطين في القاهرة لدعوتهم لما أسماه بالمؤتمر التنسيقي للقوي المدنيه يضم تيار محمد البرادعي وقيادات الإخوان الإرهابية، وعدد من اليسار المصري الناشط لمقابلته في أمريكا وتشكيل تيار جديدا لا يقصي أحداً، حسب قوله.

فيما كشفت مصادر عن وجود حالة من الغضب انتابت تنظيم الإخوان في أمريكا، وتحديداً العناصر الهاربة إليها عقب ثورة 30 يونيه (حزيران)2013م، والخوف من الترحيل إلى مصر، بعد القبض على المدعو أحمد عبدالباسط، أثناء سعيه للجوء السياسي في أمريكا من قبل مكتب الهجرة بولاية نيوجيرسي الأمريكية، وإصدار قرار بترحيله إلى مصر.

في الوقت نفسه، قالت مصادر، إن تنظيم الإخوان الإرهابي، لا يتوقف عن التحريض ضد النظام المصري، ويحاول بكل استماتة أن يختفى داخل تيار مدني كي يعود إلى المشهد السياسي مرة أخرى.

وأضافت المصادر أن المحاولات التي تقوم بها تنظيم الإخوان الإرهابي، بالتعاون مع تيارات مدنية لتدشين جبهة جديدة بأنها ستولد ميتة، لأسباب عدة، أهمها أن التنظيم الإخواني ليس فصيلا سياسيا ومعارضا، ولكنه تنظيم إرهابي.

وأوضحت المصادر، أن الجبهة المزمع انشائها ليست الأولى منذ 2013، فقد سبق ودشنوا ما يعرف بالمجلس الثورى بقيادة أيمن نور، ومعه القيادات الاخوانية الهاربة، وكان مصيرها الفشل، منوهةً أن هذه الكيانات الكرتونية تدشن لكي يستمر الانفاق والتمويل، وتكون موجودة فى الفضاء الإلكتروني فقط، ولن تتواجد على الأرض.

ونوهت المصادر، أن البرادعي لن يغامر بنفسه مرة أخرى بعدما فشل فى المرة الأولى، في العمل السياسى مرة أخرى، وأن الإخوان ستحاول إقناع بعض الشخصيات لكى تختبئ وراءها وسيفشلون، لافتاً إلى أن البرادعي كشخصية قد حرقت تماماً ولا يمكن للزمن أن يعود كي تتكرر الجبهة الوطنية للتغيير، مرة أخرى.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
ينتهي التصويت بتاريخ
19/10/2018