جديد الأخبار
كوميديا
شارلي شابلن... البائس الذي أضحك الملايين
16/04/2018 [ 12:15 ]
الإضافة بتاريخ:
شارلي شابلن... البائس الذي أضحك الملايين

وكالات- قد يكون هو "الأب الروحي للسينما العالمية"، الذي ينفرد عن غيره من الكوميديانات بأنه أول من صنع الضحكات في صالة السينما من وراء المآسي والمواقف البائسة، على الرغم من صمته، وقتما كانت السينما الناطقة غير منتشرة في فترة ظهوره، في فترة الثلاثينيات من القرن الماضي.

نحن نتحدث عن "صانع السعادة من وراء المآسي" شارلي شابلن، الذي يحتفل كل محبيه بمرور 129 عاما على ميلاده، في مثل هذا اليوم، والذي سيظل فنه ملهما للعديد من المبدعين والفنانين حول العالم.

ولم يردد شابلن واحدة من مقولاته الشهيرة "لكي تضحك فعلا.. عليك أن تمسك ألمك وتلهو به"؛ إذ أن حياة أبرز ممثلي السينما الصامتة كانت مفعمة بالمآسي والأهوال، وهي ما فجرت الكوميديان بداخله، بحسب ما جاء في المذكرات التي تحمل اسم "Chaplin: His Life and Art"، للمؤلف ديفيد روبنسون.

طفولة بائسة

ولد الطفل تشارلز سبنسر شابلن في 16 نيسان/أبريل عام 1889، لأب لا يعلم عنه شيء، والذي تركه وهو عمر صغير مع شقيقه الأكبر "سيدني"، لتتولى والدتهما رعايتهما لوقت قصير، قبل أن تصاب بمرض عقلي، وتودع على إثره إلى مستشفى الأمراض العقلية، بينما يذهب شابلين وسيدني إلى الإصلاحية.

ولكن قبل هذه المرحلة، لاحظ الجميع موهبة الطفل الموهوب شابلن، على خشبة المسرح، عندما كان يؤدي مع والدته بعض العروض المسرحية، ويلتقط المال من الجمهور لإعالة والدته، التي هجرها والده.

اكتشاف "المتشرد"

من أكثر الشخصيات التي التصقت في ذاكرة المشاهدين عن شارلي شابلن، هو شخصية "المتشرد"، التي كانت تتضمن بذلة سوداء مهترئة، وشارب ضئيل الحجم، وعصا، وأحذية ضخمة بالية.

ويؤكد شابلن في مذكراته الشخصية، التي طرحها في عام 1964، أنه ابتدع شخصية "المتشرد" بالصدفة البحتة، عندما طلب منه رئيس الاستوديو، ماك سينيت، منه أن يبحث سريعا عن زي مضحك، لكي يظهر به في عرض مختار لقاعة الموسيقى البريطانية.

ويقول شابلن: "لم يكن لدي أي فكرة عن الماكياج الذي سأضعه… ولكن وفي طريقي إلى خزانة الملابس، اعتقدت أنني سألبس السراويل الفضفاضة، والأحذية الكبيرة، والعصا والقبعة الديربي… ولم يكن لدي أي فكرة عن الشخصية".

وتابع: "لكن في اللحظة التي ارتديت فيها الملابس ووضعت الماكياج، شعرت بشخصية "المتشرد"، ولقد بدأت أعرفه، ومع حلول الوقت الذي دخلت فيه إلى المسرح، كان مولودا بالكامل، وعلى الفور تزاحمت الأفكار الكوميدية في رأسي لكي أقدمها للجمهور".

وفاة حبه الأول

أصيب شارلي شابلن بصدمة بالغة في حياته، عندما علم في عام 1921 بوفاة حبه الأول هيتي كيلي بمرض إنفلونزا اجتاح أوروبا، وبكى تأثرا برحيلها، وهي كانت راقصة أيرلندية تعرف عليها في بداياته الفنية، وقتما كانا يؤدي كلاهما عروضا للفنان فريد كارنو.

وكتب شابلن عنها في مذكراته: "على الرغم من أنني التقيت بها 5 مرات، ونادرا ما كانت اجتماعاتنا تدوم أكثر من عشرين دقيقة، إلا أن لها كان تأثيرا كبيرا علي ولفترة طويلة".

ويتذكر شابلن هيتي كيلي بأنها "غزال رفيع، ذو وجه بيضاوي رقيق، وفم كامل ساحر، وأسنان جميلة".

الجريء والسابق لأوانه

من أهم الأسباب التي صنعت عبقرية شارلي شابلن، هو تنبؤه بالعديد من الأمور التي مازلنا نعيشها حتى اليوم، ومنها سيطرة التكنولوجيا على العالم، من خلال "رائعته" السينمائية "مودرن تايمز" (1936)، والتي تطرقت إلى "بشاعة الرأسمالية، وانتشار البطالة بين البشر، بسبب استحواذ الآلات على المصانع والشركات".

وبخلاف حثه للعمال على عمل إضرابات لنيل حقوقهم، فإن شابلن كان جريئا أيضا في اختيار موضوعات أفلامه، ومنها فيلم "الديكتاتور العظيم" (1940) والذي كان يحمل إسقاطا مباشرا على شخصية الزعيم النازي أدولف هتلر، وقد تسبب الفيلم في خلاف بين شابلن وشقيقه الأكبر سيدني، لكون الأخير يهودي الديانة.

الطرد من أمريكا

وبسبب الأفكار التي دائما ما روج لها في أفلامه السينمائية، بمناصرته للفقراء، ومنها فيلم "سيتي لايتس (1931) تعرض شارلي طرد شارلي شابلن لمضايقات من قبل رئيس المباحث الفيدرالية إدغار هووفر، ومنها اتهامه بالشيوعية، ليتعرض للطرد من أمريكا في عام 1952.

غادر شابلن إلى سويسرا، حيث قصى 20 عاما هناك، وفي عام 1972 أقامت جمعية الأفلام حفلها السنوي للمرة الأولى لتكريمه، وبكى في الحفل أثناء مشاهدته لمشاهد من أشهر أفلامه.

طفل غير شرعي

ومن الاتهامات التي طالت شابلن وسط شهرته، بتدبير من إدغار هووفر، هو اتهامه بعلاقة غير شرعية مع فتاة، أسفرت عن طفل غير شرعي، ولكنها تهمه برئ منها شابلن بحكم قضائي، بعد خضوعه لتحليل الحمض النووي.

وفي 25 ديسمبر/كانون الأول، رحل شارلي شابلن عن عمر 88 عاما، إثر معاناته من سكتة دماغية أثناء نومه، ليترك خلفه ميراثا من الأعمال السينمائية الخالدة، والتي دفعت بعض الممثلين العرب لتقليدها، ومنها المصري الراحل إسماعيل ياسين، في فيلمه "إنسان غلبان" من إنتاج عام 1954، وهو الفيلم المأخوذ عن فيلم شابلن "سيتي لايتس".

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
حديث الكرامة
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت