جديد الأخبار
موائد فرج وقمع الحريات ومال شعبنا!
12/06/2018 [ 14:22 ]
الإضافة بتاريخ:
موائد فرج وقمع الحريات ومال شعبنا!

1
هل من مهام مدير جهاز أمني إقامة موائد إفطار عامة؟! هل للناس أن تسأل من أين لماجد فرج رئيس جهاز مخابرات " عباس" برام الله لقيم كل هذه الموائد؟! وهل للمراقبين أن يتسساءلوا ما غرض مثل هذه الشخصية الأمنية من وراء هذه الموائد وبث صورها وأخبارها على مختلف وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي؟!
مليونا مواطن بغزة يجوعهم ويحاربهم عباس في الشهر الكريم، ورجل مخابراته في رام الله يقيم الموائد الباذخه، أي مهزلة وأي انحطاط بلغته قيادة " مزرعة المقاطعة"؟!
2
تواصل أجهزة أمن " عباس" مسلسل قمع الحريات والاعتداء على حرية الصحافة، وملاحقة الصحافيين. آخر هذا المسلسل استدعاء الأمن الوقائي الصحفية " مجدولين حسونة" والتحقيق معها.
قيادة تخشى الصحافيين والكتاب والمدونين، تخشى الكلمة والصورة والرسم الحر، غير جديرة بأن تقود شعبا تواقا للحرية ويضحي بدمه بسخاء في سبيل نيلها.. قولا واحدا.
3
يتحجج " عباس" وجوقة منافقيه والمنتفعين من حكومته، إزاء ارتفاع الأصوات المدينة والمنددة بعقوباته ومشاركته في حصار غزة، بما " صرفته" السلطة من مال في قطاع غزة، عقب الانقلاب!
بغض النظر عن كذب الرقم الذي علقوه على يافطة كبيرة في دوار المنارة إبان خروج الآلاف في تظاهرة تطالب برفع العقبات عن غزة، نسأل: هل يمنن رئيس السلطة على قطاع غزة وأهله بمالهم؟! ما هذه الوقاحة؟!
ليعلم رئيس المقاطعة وزبانيته، أن كل ما صرف ويصرفه أهل غزة ليس من مال جنابه الخاص، هو حق واستحقاق من مال شعبنا العام، ولابد يأتي اليوم الذي يحاسب فيه وأعوانه على ما نهبوه منه.

 المحرر

 

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت