جديد الأخبار
غزة: لا مصالحة ولا رفع للحصار
11/07/2018 [ 08:09 ]
الإضافة بتاريخ:
مصطفى ابراهيم
غزة: لا مصالحة ولا رفع للحصار

ثمة وقاحة فلسطينية رسمية في التعامل مع القضايا الوطنية عامة وقطاع غزة بشكل خاص، وضيق أفق وطني متعمد وكأن قطاع غزة كتلة سكانية مجردة من الإنسانية والوطنية والهوية والحقوق. وعدم الاعتراف بالفشل وما وصل اليه الفلسطينين من حال كارثي وتيه وتفاقم الأزمات الاقتصادية والإنسانية التي يعيشها القطاع، بل هناك إصرار على تعميق ازمة القطاع والتهديد بفرض مزيد من الإجراءات العقابية الكارثية من خلال سياسات غير عاقلة ومسيئة للفلسطينيين.
والإنكار أن هناك عقوبات والتعامل مع حقوق الناس في القطاع بعنصرية وعدم الاخذ بخصوصيته الوطنية ودوره في المشروع الوطني والمقاومة والتصدي للاحتلال وخطط التصفية والمشاريع المشبوهة، في ظل شروط الحياة القاسية. 
وجاء تشديد الحصار الإسرائيلي الذي فرضته الحكومة الاسرائيلية أمس الإثنين من خلال إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري وتقنين البضائع والسلع الواردة للقطاع ليزيد الامور تعقيدا، والانتقال من أجواء التسهيلات والصفقات والهدنة طويلة الامد والمبادرات والافكار المقدمة لتحسين الأوضاع الاقتصادية في القطاع، وعلى الرغم من تفاؤل الناس في القطاع بقرب الإنفراجه والتقدم على طريق تخفيف الحصار، اضافت اسرائيل عقوبات جديدة. 
يبدو أن إغلاق معبر كرم ابو سالم جاء مفاجأً لحماس والفصائل الفلسطينية ولم تتوقعه، مع انه متوقع وندرك ان اسرائيل قد تقدم على خطوة من هذا النوع لامتصاص الغضب الداخلي من المستوطنين، ووقف المزايدات من بعض أركان الحكومة ومن المعارضة الاسرائيلية، وكذلك عدم قدرتها على احتمال استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار والتعايش مع ما تسببه الطائرات الورقية والبالونات الحارقة من استنزاف واندلاع الحرائق وما تسببها من أضرار كبيرة لألاف الدونمات من الاراضي الزراعية والحرجية. 
الخطوة الإسرائيلية بتشديد الحصار مفهومة وهي ربما رسالة لحماس وقد تكون مؤقتة، لكن يجب عدم الركون الى ذلك والقول ان لا مصلحة لإسرائيل بالتصعيد العسكري فالعكس قد يكون صحيح، وعلى الرغم من تعايش اسرائيل مع الطائرات الورقية لكن الاوضاع لم تعد تحتمل في ظل وجود حكومة يمينة شعبوية متطرفة، وحماس لا خيارات امامها في ظل الشروط التي تضعها اسرائيل امامها ومطلوب منها استحقاقات والموافقة على الشروط التي يحملها الوسطاء. 
والسؤال: هل قدر الفلسطينيين في القطاع ان يستمروا في الانتظار ومزيد من التهديد الاسرائيلي؟ والخشية من تدهور الاوضاع الانسانية الى خطوة دراماتيكية، وشن إسرائيل عدوان جديد خاصة ان وزير الامن افيغدور ليبرمان يحاول الانتقام من حماس والايفاء بوعوده التي اطلقها لناخبيه عندما تولى المنصب باغتيال قادة حماس، وهو يطالب بـ عملية مؤلمة وواسعة ضد حركة حماس وقيادتها، حتى لو كان الثمن التصعيد أو التدهور لمواجهة شاملة. 
يجب عدم الاكتفاء بالتحليل والقول ان اسرائيل تبحث عن حلول أخرى لمواجهة الحرائق، وأن هذه الخطوة هي مؤقتة ورسالة ضغط على حماس وربما هي المدخل لتخفيف الحصار بعد جولات اصحاب صفقة القرن كوشنير وغرنبيلات والوسطاء مثل ميلادينوف والعمادي المكوكية؟ 
المطلوب لمواجهة صلف وعنجهية الاحتلال تقديم مبادرة للمصالحة على اساس وطني توافقي، والاستمرار في المقاومة السلمية والبحث في ادوات اخرى لمقاومة الاحتلال ومشاغلته والتقليل من عدد الضحايا وتجنب ردود فعل اسرائيلية اجرامية، وضرورة إقناع الناس بالمشاركة الواسعة بعد أن بدت تخبوا شعلتها وانها غير مهيمنة على مسيرات العودة وانها مقاومة سلمية لرفع الحصار الحق في مقاومته ضرورة وطنية.
حالة معقدة ومركبة تزيد من ضيق الحال على الفلسطينيين، اسرائيل تشديد الحصار وتهدد بعقوبات اكثر قسوة، وحديث المصالحة، وكيف ستكون مصالحة والعقوبات لاتزال مفروضة على القطاع، والرئيس أبو مازن كرر مقولته السابقة، "إما هم يشيلوا كل شيء أو نحن نشيل كل شيء"، وسبق ذلك تهديدات اطلقها مسؤولين في حركة فتح مثل عزام الاحمد الذي هدد باجراءات اكثر قسوة ضد حماس تهدف إلى تقويض سلطة حماس، قد تصل إلى إعلان قطاع غزة إقليمًا متمرداً.
الحقيقة ما نسمعه من تصريحات واحاديث هي ضيق يصل بنا حد الاختناق، ولا تقدم في أي مسار، فلا رفع للحصار أو حتى تسهيلات ولا مصالحة ولا مواجهة صفقة قرن بخطة وطنية، وما يجري إضاعة للوقت ودعوات للفصل والإخضاع والاقصاء والهيمنة، وليس لم الشمل والشراكة السياسية والوحدة الوطنية لمواجهة صفقة القرن ومشاريع الاحتلال وسياساته الاجرامية، والاخطر رضا كل من طرفي الانقسام بما يسيطر عليه من أرض.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت