"تلاوي" يا تين
09/08/2018 [ 11:09 ]
الإضافة بتاريخ:
"تلاوي" يا تين

الكرامة برس - نابلس - تجلس رسمية عمشة "أم جهاد" (68 عاما) على أطراف الشارع الرئيسي لمدخل قرية تل جنوب غرب نابلس، وسط مجموعة من أشجار التين تجمع ما التقطته من ثمار التين "الخرتماني"، بانتظار أحد الباعة الذي كانت اتفقت معه مسبقا ليشتريها منها.

وتردد عمشة التي تلتقط ثمار التين منذ ستين عاما، "أيام التين فش عجين" هكذا كبرنا ونحن نردد.

وتضيف وهي توزع التين في سلاله الخاصة، "الموسم هذا العام ليس جيدا، الكمية ليست كغيرها من السنين، لكن أسعاره ممتازة".

وفي ذات الوقت وفي جهة أخرى من القرية يعرض عدد من المزارعين يوميا تينهم، ففي الساعة السادسة صباحا من كل يوم، يجتمع المزارعون والباعة، لعرض التين وبيعه لمن يدفع أكثر في المزاد.

وتعوّد أهالي القرية على هذه الأجواء في موسم التين، حيث يعج المكان بأصوات الباعة، وتقف السيارات بانتظار حملها بدلا من الدواب التي كانت تستعمل لسنوات عدة، يقول أحد المارة، في اشارة لاستمرار المزاد لعشرات السنين.

ويقول المزارع عمر الهندي إن من يحضر للمزاد باعة من محافظات نابلس، ورام الله، والقدس، وبيت لحم، وأحيانا من داخل أراضي عام 48، ليتوجهوا كل الى موقع بيعه لينادوا "تلاوي يا تين" كما نسمعها خلال تجولنا في وسط مدينة نابلس، في اشارة الى جودته وطعمه المميز.

ويقول الهندي: خلال المزاد يتم عرض 12 نوعا من التين المزروع في القرية، ويعتبر التين العناقي الأكثر انتشارا والأفضل، ويمتاز بعنقه الطويل، وحلاوته العالية، ويحافظ على نفسه أكثر، ويزرع بكثرة في قرية تل، يليه الخرتماني، بثماره المستطيلة، شديدة الحلاوة، وقليلة اللبن، ويميل داخلها إلى اللون الشفاف.

وعدد الهندي بعض الأنواع الأخرى التي تشتهر فيها قرية تل، ومنها: السوادي، والحماضي، والخضاري، والعجلوني، والموازي.

وعلل سبب شهرة قرية تل بالتين بسبب تربتها الحمراء المناسبة جدا لزراعته، واذا لم تكن كذلك فهي سميكة، اضافة الى كثرة وجود عيون الماء حولها.

وكرر الهندي كلام عمشة على أن الأسعار أعلى هذا العام، لأن حمل الأشجار من الثمار كان أقل.

وأشار الهندي الى أن كمية التين المعروضة في المزاد تتضاءل، فمنذ عشر سنوات الى الآن انخفضت كمية التين التي تعرض في المزاد، وذلك بسبب تلف الكثير من أشجارها، وعدم توجه المزارعين لزراعة أشجار جديدة.

ويلجأ المزارعون عادة الى دهن ثمار التين بزيت الذرة، ويقول حسن رمضان إن المزارعين يقومون بذلك قبل حوالي أسبوع من قطفها، لكي تنضج الثمار على عدد من الأشجار في ذات الوقت، فيقوم المزارع بالتقاطه وبيعه.

وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة في التين في قرية تل، حسب ما أفاد به رئيس قسم البستنة الشجرية في دائرة زراعة نابلس محمد عاشور 700 دونم، من 2000 دونم مزروعة بالتين في محافظة نابلس جميعها، تنتج 1400 طن سنويا، يباع 80% منه في نابلس، والباقي في باقي المحافظات.

ويوجد في فلسطين حوالي 18 نوعا من التين، فهي من أقدم أشجار الفاكهة التي عرفها المزارع الفلسطيني، وأهتم بزراعتها، فشجرة التين تتحمل كل الظروف البيئية، وتعيش في كل أنواع التربة؛ الرملية، والطينية، وحتى الصخرية، ولا تحتاج إلى كميات كبيرة من الماء والأسمدة، كما أنها مقاومة للآفات والأمراض، وكل هذه الصفات جعلت هذه الشجرة تحتل مكانة مرموقة في فلسطين.

وتعتبر شجرة التين من الأشجار المثمرة التي تنمو بسرعة كبيرة جدا حيث تحتاج من 3–6 سنوات لتعطي أكلها، وهي مدة قصيرة جدا، إذا ما قورنت بالفترة التي تحتاجها شجرة الزيتون لتعطي ثمارها، وتدل الدراسات النظرية والعملية أن نوع (السوادي) هو الأكثر تعميرا.

كما تعتبر غزيرة الإنتاج، تحمل كل عام، تتميز ثمارها بقيمة غذائية كبيرة، وهي ذات طعم ونكهة لذيذة مميزة، تأكل ثمارها طازجة أو مجففة وتدخل في كثير من الصناعات الغذائية، كالمربيات والحلويات، وتوصف لمعالجة العديد من الأمراض.

__________________

ص.ح

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت