رسائل من المحب إلى الأحب .. رسائل للشهيد صلاح خلف
27/08/2018 [ 14:55 ]
الإضافة بتاريخ:
رسائل من المحب إلى الأحب .. رسائل للشهيد صلاح خلف

الكرامة برس - 

رسائل من المحب إلى الأحب".. رسائل للشهيد صلاح خلف أبو إياد / 

صدر في القاهرة،كتاب "رسائل المحب إلى الأحب".

والكتاب هو عبارة عن مجموعة من الرسائل كتبها الشهيد صلاح خلف أبو إياد، وجمعها إبنه منير صلاح خلف

الإهداء

إلى كل أم و زوجة وأخت شهيد ...

إلى أبناء الشهداء ...

أهدي لكم هذه المعاني الصافية

التي تخترق القلب لتملأه نورا و ضياء

وأملا في المستقبل رغم كل الجراح

منير صلاح خلف

تقديم

تتبوأ الشخصية القيادية مكانا متميزا في الاجتماع الإنساني، بما تتصف به من شمائل وما تملكه من قدرات وما تقوم به من أعمال وما تتخذه من مواقف. وهذا ما يجعل دائرة واسعة من الناس ترتبط بها وتعني بتتبع أخبارها وتحتفظ بذكريات عنها وتتطلع إلى الاستزادة من معرفتها وبخاصة بعد انتقالها إلى دار البقاء.

كان أخونا صلاح خلف "أبو إياد" شخصية قيادية مذ تفتح شاباً وهو في العشرينات من العمر. وبرز أثناء دراسته في القاهرة عاصمة مصر في أوساط أقرانه من الطلاب الجامعيين الفلسطينيين، فشارك في تأسيس رابطة الطلاب الفلسطينيين مع عدد من أصدقائه وزملائه ثم تولى رئاستها عام 1956م.

ولم يلبث أن تابع انشغاله بالعمل العام حين غدا مدرسا بعد حصوله علي شهادة العالمية مع الإجازة في التدريس من الجـامع الأزهر عام 1958م، وعمل في قطاع غزة ثم في الكويت. وهناك شارك في تأسيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أواخر الخمسينات وأصبح واحدا من قادتها.

ودخل دوره القيادي فيها وفي ساحة العمل الفلسطيني بعامة مرحلة أخرى حين تفرغ للعمل العام عام 1967م وتولى من خلال عضويته في لجنة فتح المركزية مهام إنشاء جهاز أمن الثورة الفلسطينية التي انطلقت في منتصف الستينات.

وأصبح أحد قادة منظمة التحرير الفلسطينية حين تولت فتح قيادة المنظمة في مطلع عام 1969م في وحدة وطنية مع فصائل فلسطينية أخرى. وهكذا تألق أبو إياد في عمله القيادي في مؤسسات المنظمة والثورة، واشتهر اسمه فلسطينياً وعربياً ودولياً، ونهض بمهام كثيرة حيوية، إلى أن أكرمه ربه بالاستشهاد في 14/1/1991م والعالم يعيش أزمة الخليج ثم زلزاله.

جوانب كثيرة في حياة أبى إياد تعرف عليها إخوانه وزملاؤه وأبناء شعبه وأمته. وقد رسموا له من خلالها صورة مشرقة بقيت معهم حين انتقل إلى دار البقاء. ويصدر هذا الكتاب ليعرّفَ بجانب آخر هو جانب الحياة الأسرية من خلال رسائل كتبها أبو إياد الزوج والأب لزوجه الكريمة ولأولاده الأعزاء.

هي اثنتا عشرة رسالة وثلاث وصايا جمعها المهندس منير أصغر أبنائه وهيأها للنشر وأسماها "رسائل المحب إلى الأحب". أهداها إلى كل "أم وزوجة وأخت شهيد وإلى أبناء الشهداء ... أهدي لكم هذه المعاني الصافية التي تخترق القلب لتملأه نورا وضياء أملا في المستقبل رغم كل الجراح" ...

وكتب تمهيدا لها ضمنه مشاعر كريمة وأفكاراً موحيةً تنتمي إلى ما أسماه أجدادنا "أشرف الحديث" علي حد قول صاحب العقد الفريد. ثم دعاني إلى كتابة تقديم للكتاب فاستجبت. وذلك لما للإبن منير من منزلة عالية عندي، ولما لأخي الشهيد أبى إياد من ذكرى عطرة لدي، ولحماسي لأدب الرسائل وعنايتي به.

فأما المهندس منير صلاح خلف صاحب الفضل في إصدار هذا الكتاب، فقد عرفته منذ سنوات. وتحديدا حين التقيت به في أعقاب محاضرة ألقيتها في لندن في صيف عام 1993م بدعوة من النادي العربي حول "مواجهة نظام الشرق الأوسط".

أذكر يومها أنه علق على المحاضرة وعرفني بنفسه، فقامت بيني و بينه علاقة مباركة سعدت بها واغتنيت. هي علاقة بين جيلين من أبناء هذه الأمة كان الشيخ فيها حريصا علي التزود بحدس الشاب في تعامله مع قضايا أمته وشعبه. ولجيل الشباب حدسه الذي أشاد به عمر بن الخطاب رضي الله عنه، كما نقل الماوردي في"أدب الدنيا والدين" وما أسرع ما اكتشف الشيخ أن هذا الشاب الطُلُّعة مقبل علي العلم، مَعنيٌ بلقاء العلماء، جمع بين العناية بعلم الهندسة، وهو مهندس قدير، والعناية بعلوم الدين والدنيا من فقه وتصوف وتفسير وفلسفة وتاريخ. ومن خلال حوارات متصلة منتظمة ازداد الشيخ معرفة بشيم الشاب وقيمه المستلهمة من حضارتنا العربية الإسلامية، ومن بينها "الترابط الأسري" و"إجلال الوالدين" و"محبة الأخوة والأخوات"، ومن ثم كل من في الدائرة المحيطة. وكما أن من بينها عزم على "تحرير الوطن" من المستعمرين المستوطنين الصهاينة الذين قاتلونا في الدين وأخرجونا من ديارنا. وكم كان الشيخ يكبر في الشاب هدوءاً قوامه العقل وحسن خلق آسر. وهكذا تعمقت معرفتي بأخي الشهيد أبي إياد بعد رحيله إلى دار البقاء من خلال معرفتي بغرسه، ابنه الأصغر منير.

وأما ما لأبي إياد من ذكرى عطرة لدى، فقد تجمعت من خلال وجودنا معا في ساحة العمل العام واشتغالنا بقضية فلسطين. وأذكر أنني سمعت عنه وعن نشاطه حين جئت القاهرة عام 1959م لأسجل لدراسة الماجستير في التاريخ. فقد تردد اسمه علي ألسنة من تعرفت عليهم من الزملاء من أبناء فلسطين مع أسماء ياسرعرفات وفاروق قدومي وخالد الحسن. وحين توليت مسؤولية مدير عام التنظيم الشعبي في منظمة التحرير الفلسطينية وباشرت الاتصال بالتنظيمات الفلسطينية تردد اسمه واحدا من قيادات "فتح". وكنت التقيت في المؤتمر الفلسطيني الأول الذي انعقد بالقدس في آيار من عام 1964م وأنشأ منظمة التحرير الفلسطينية بالأخوة خليل الوزير "أبي جهاد" وكمال عدوان ومحمد غنيم "أبي ماهر" من فتح. وجاء أول لقاء جمعني بأخي أبي إياد في القاهرة في ربيع عام 1968م حين شاركت معه في ندوة نظمها اتحاد المرأة الفلسطينية حول مستقبل المقاومة التي بدأت تشق طريقها في فلسطين بين أبناء شعبنا. ويومها رأيت شخصية أبي إياد القيادية وتعرفت على بعض أفكاره. وأذكر أننا تشوفنا معا ما سيحدث من تطور في أساليب المقاومة وصَدَّقت الأيام ما تشوفناه.

شهدت السبعينيات والثمانينات التنامي المطرد لدور أبي إياد القيادي. وقد نهض بمسؤولية تأسيس جهاز الرصد للثورة الفلسطينية وتأمين حمايتها. وغدا عاملا فاعلا في تحقيق اللحمة بين الفصائل الفلسطينية المشاركة في قيادة المنظمة إلي جانب فتح وبرز ناطقا مبينا باسم فتح والمنظمة في اجتماعات المجلس الوطني الفلسطيني وبات المسؤول الأول عن العلاقات الأمنية مع الدول العربية والدول الصديقة. ومن خلال ذلك قام بدور سياسي مؤثر. وقد رأيت أمثلة حية على هذا الدور حين عدت إلى المشاركة في مؤسسات المنظمة عضوا في المجلس الوطني وفي المجلس المركزي منذ عام 1972م ثم عضوا في اللجنة التنفيذية بين عامي 1977م وآخر عام 1984م. وهكذا ظهر وصف "الرجل الثاني" عند الإشارة إلى أبى إياد في كثير من الأوساط.

هذه الشخصية القيادية التي تميز بها أخونا أبو إياد هي التي دعتني إلى الاستعانة به في ختام أعمال المجلس الوطني آخر عام 1984م ليتولى إقناع زملائي وأخوتي في اللجنة التنفيذية والقيادة الفلسطينية بالاستجابة إلى طلبي بعدم المشاركة في اللجنة التنفيذية بعد سبع سنوات ونصف عضوا فيها. وذلك كي أتفرغ لدور فكري أنهض به وأتابع التعبير عنه في المجلسين الوطني والمركزي. وأذكر أنه تفهم جيدا وجهة نظري، وحين طرحتها في اجتماع مشترك للجنة .

 

ــــــــــــــــــــــ

ر.ت

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تتوقع نجاح جولة الحوار بين السلطة و حماس في القاهرة
نعم
لا
انتهت فترة التصويت