جديد الأخبار
المستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة يُشرعِن الحملة الانتخابيّة العنصريّة في الدولة العبريّة
11/10/2018 [ 11:17 ]
الإضافة بتاريخ:
المستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة يُشرعِن الحملة الانتخابيّة العنصريّة في الدولة العبريّة

الكرامة برس - الناصرة / كتب زهير أندراوس:

أصدر المستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة، أفيحاي مندلبليط، أمس الأربعاء قرارًا يرفض فيه توجهّات منظمة العفو الدولية لشطب قائمة المرشح لرئاسة بلدية العفولة، آفي إلكابتس، ومنعه من خوض الانتخابات بسبب تحريضه العنصري على المواطنين العرب. وقد قامت منظمة العفو بعدّة توجهات للمستشار القضائي الحكومة، منذ بدأ حملته الانتخابية في شهر حزيران (يونيو) الماضي، محذّرةً من تدهور الخطاب العنصري في الانتخابات المحلية ومطالبة إياه بالقيام بواجبه القانوني بمنع مثل هذه الحملات الانتخابية التي تتسّم بالتحريض ضد المواطنين العرب والتي ظهرت في عدة بلدان أخرى مثل حملة الليكود “إما نحن أم هم” في تل أبيب، وحيفا وغيرها.

إلكابتس، وهو مُستجلب إلى فلسطين من المملكة المغربيّة، هو من المبادرين للمظاهرات في العفولة ضد بيع شقق سكنية للعرب في المدينة، ورافضة لإسكانهم فيها. وكان قد شارك في مظاهرات تحريضية حملت شعارات موجهة ضد المواطنين العرب مثل “خائنون”، “ليس لكم شيء تبحثون هنا”. كما أطلق تصريحات تهدّد كل من يجرؤ على بيع شقق سكنية للعرب بأنه قد يحظى بمعارضة شديدة جدًا.

وقالت مولي ملكار، مديرة المشاريع في منظمة العفو الدولية في البلاد إنّ قرار المستشار القضائي للحكومة الإسرائيليّة بالسماح للمرشح آفي إلكابتس من خوض الانتخابات المحلية يعطي شرعيةً لمناخٍ عنصريٍّ، ولتحريض على خلفية عنصرية، ولإدارة حملات انتخابية معادية المواطنين العرب، على حدّ تعبيرها.

وأضافت ملكار أنّ قرار المستشار القضائيّ لحكومة بنيامين نتنياهو هو ضوء أخضر لاستمرار الحملات التحريضية، وتشجيع لمرشحين لمفاقمة معاداتهم للمواطنين العرب وحقهم في المساواة والعيش الكريم التي تصاعدت في الحملات الانتخابية للسلطات المحلية والتي سوف تتفاقم وتزداد حدة وشراسة في الانتخابات المركزية في حال لم تقم السلطات بواجبها القانوني بمنع مثل هذه الحملات الانتخابية، كما أكّدت في بيانها الذي تلقّت (رأي اليوم) نُسخةً منه.

وكانت لمحكمة المركزية في الناصرة ألغت عطاءً لبناء 43 وحدة سكنية في العفولة، الذي فازت فيه عائلات عربية، إذْ أنّ نتائج العطاء في العفولة أثارت احتجاجًا كبيرًا لدى السكان اليهود في المدينة الذين يعارضون سكن العائلات العربية في المنطقة. وبصفتها محكمة إدارة قامت بإلغاء العطاء وقالت إنّه صيغ بشكل غامض ومضلل وأنّ بعض الأطراف قد نسقت فيما بينها حول الأسعار بشكل مرفوض.

وقد تمّ نشر نتائج العطاء الثاني للبناء في نهاية السنة الماضية. وفي العطاء الأول تم تقسيم الوحدات السكنية بين الإسرائيليين العلمانيين والمًتدينين والعرب، وفي أعقاب نشر الموضوع في الصحف المحلية بدأ سكان العفولة في الاحتجاج على نتائج العطاء، التي أضرت بالطابع اليهودي للمدينة حسب رأيهم. وقد شارك في المظاهرات أشخاص من اليمين المتطرف منهم رئيس منظمة لاهافاه، بنتسي غوفشتاين. وفي مظاهرة من المظاهرات حاول المتظاهرون الهجوم على رئيس البلدية اسحق ميرون وصرخوا “خائن”.

على صلةٍ بما سلف، قال جعفر فرح مدير مركز مساواة إنّ حملة تحريض يشنها يمينيون ضدّ عرب حيفا بسبب الانتخابات المحليّة التي ستجري في الثلاثين من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) الجاري على صفحات الفيسبوك.

وتابع قائلاً إنّ هذا التحريض المستمر على عرب حيفا ودورهم المهم يجب أنْ يتوقف، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ هذا التحريض يأتي من اليمين العنصري وينتشر بسبب صمت الناس عليهم، وأشار فرح إلى أنّ قوّة عرب حيفا تصل إلى 12 بالمائة من نسبة المصوتين، ولكن قوّتهم الأخلاقيّة أكبر بكثير، على حدّ قوله.

وأوضح فرح: نعم حيفا بلدنا ولن نسمح لليمين العنصري الفاشي بالسيطرة عليها ونعم للخدمات والمساواة الجوهرية في التعليم والصحة والرفاه والعمل والسكن، وخلُص إلى القول: نعم سنقوم بواجبنا الوطني والإنساني إلى جانب غزة وشعبنا الفلسطيني. لن يكون هناك تعايش مع العنصرية والاحتلال والتمييز، على حدّ قوله.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت