جديد الأخبار
ردود فعل إسرائيلية غاضبة حول عمليات المقاومة في رام الله والقدس
14/12/2018 [ 00:34 ]
الإضافة بتاريخ:
ردود فعل إسرائيلية غاضبة حول عمليات المقاومة في رام الله والقدس

تل أبيب: صدرت العديد من ردود الفعل الغاضبة في أوساط الإسرائيليين حول العمليات التي نفذها فلسطينيون، اليوم الخميس في رام الله والقدس، وأخذت الردود عدة أشكال، منها ما كان على مستوى الوزراء وقيادات الجيش وآخر على مستوى ردود فعل أشخاص مشهورين ومنها على مستوى ردود فعل شعبية.

أبرز هذه الردود الإسرائيلية حول العملية على النحو الآتي:

المحلل العسكري عاموس هرائيل قال: الضفة الغربية تنتقم وتقترب من التصعيد، يبدو أن عملية اليوم هي انتقام لمقتل المطلوبين الفلسطينيين على يد الجيش الإسرائيلي بنابلس ورام الله الليلة. الناطق باسم الجيش الإسرائيلي اللواء "رونين منليس" قال: "نستعد لموجة من تقليد العمليات بالضفة الغربية، ونعتقد أن المنفذين من نفس خلية عوفرا".

موقع "واللا العبري" أشار إلى أن عملية إطلاق النار نفذت من مسافة قريبة جداً لدرجة أن الطلقات خرجت من أجساد الجنود واخترقت الأرض.

من جانبه أوضح عضو الكنيست "حاييم يلين"، أنه عندما لا تكون هناك استراتيجية، لا يتم الرد على 520 صاروخاً ونواصل تحويل 15 مليون دولار إلى منظمة حماس، سنستمر في تلقي الهجمات لأن الحرب ضد "الإرهاب" لا تتم بالتهديدات عبر التلفزيون. أما الوزيرة "ميري ريغيف"، فاعتبرت أنه فقط إذا ضربنا رأس الأفعى فستفهم قيادة حماس أن القواعد تتغير، يجب أن نعود إلى سياسة الاغتيالات.

فيما قال "تال ليف رام" المراسل العسكري لمعاريف، أستطيع القول أن عملية إطلاق النار اليوم هي واحدة من أخطر العمليات التي وقعت في السنوات الأخيرة. رئيس مجلس" شومرون" الإقليمي قال: سنخرج عن الصمت، هنا أصبح الوضع فوضى عارمة، دمنا ليس رخيص، سنبدأ خطوات احتجاج وسنعطل الدراسة والعمل في المجالس بالضفة، قلنا ما يكفي ولن نصمت بعد الآن.

وكان قد أعلن الجيش الإسرائيلي ظهر الاربعاء، مقتل جنديين إسرائيليين، وإصابة اثنين آخرين في عملية إطلاق نار بالقرب من مستوطنة "جفعات يوسف".

وذكرت صحيفة هآرتس العبرية، أن شابا فلسطينيا، أطلق النار من سيارة مسرعة، على مجموعة من المستوطنين بالقرب من مستوطنة "جفعات يوسف" جنوبي مستوطنة عوفرا بالضفة. وقال المحلل العسكري في هآرتس العبرية ،عاموس هرائيل: الضفة الغربية تنتقم وتقترب من التصعيد، يبدو أن عملية اليوم هي انتقام لمقتل المطلوبين الفلسطينيين على يد الجيش الإسرائيلي بنابلس ورام الله بالأمس.

وهدد اوري اريئيل: سنستقيل من الحكومة إن لم يتم اخد اجراءات لازمة لحماية أمن المستوطنين والمستوطنات. ومن جهة أخرى، قال المراسل العسكري للقناة الثانية: يبدو أن ايزنكوت كان محقا في الجلسة المغلقة التي تحدث فيها منذ أسابيع أن الضفة مقبلة على تصعيد ميداني .. الأمر الذي لم يستوعبه نتنياهو وقال أنه الضفة هادئة ونسيطر على الوضع. وقال ليبرمان: هجوم اليوم خطير وهو نتيجة مباشرة لعدم كفاءة الحكومة في حربها ضد حماس بغزة .. اطالب الحكومة فورا بوقف اي مساعدات قطرية لغزة واتخاذ خطوات قاسية ومؤلمة ضد نشطاء حماس بغزة.

أكد قائد منطقة الوسط بالجيش الإسرائيلي، اللواء "نداف فدان"، لصحيفة "معاريف" العبرية، صباح اليوم الخميس، أن المطارد أشرف نعالوة لم يرتكب أي أخطاء، وكان يتصرف بحكمة كبيرة في الميدان. وبحسب الصحيفة العبرية.

قال فدان: "إن أحد أسباب عدم اعتقال نعالوة أو الوصول إليه بسرعة، هو القدرة الجدية على التخفي، والتحرك بشكل حذر، وعدم ارتكاب أي أخطاء، ولذلك بقي حرا لفترة طويلة".

وأضاف اللواء فدان: "أن عملية مطاردة نعالوة استمرت أكثر من شهرين، وتم خلالها استخدام الكثير من الطرق والوسائل الاستخباراتية، والاستعانة بعناصر مختلفة من أجل الوصول إليه".

وتابع قائد المنطقة الوسطى: "توصلنا عدة مرات إلى مكانه، لكنه نجح في الفرار، وكان يتصرف بشكل سليم في الميدان، وحصل على المساعدة من بعض الأشخاص".

وزعم اللواء نداف أن نعالوة تم توجيهه لعدم الاستسلام، وأنه خطط لتنفيذ عمليات جديدة على غرار عملية "باركان".

وختم اللواء نداف بالقول: "إن نعالوة تابع لحركة حماس، وأن حماس تسعى لتنفيذ المزيد من العمليات بالضفة، وأن قوات الجيش الإسرائيلي اعتقلت خلال هذا العام 2700 من عناصرها، وأحبطت 90% من مخططاتها لتنفيذ عمليات بالضفة الغربية".

وكان وزراء وأعضاء كنيست وجنرالات سابقين دعون للعودة لسياسة الاغتيالات وخاصةً في غزة التي تشرف وتمول العمليات في رام الله واتهم محللون سياسيون وعسكريون عبر القنوات حماس بالوقوف خلف الهجمات حالياً.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت