جديد الأخبار
صاروخ الـ(كورنيت) بات كابوسًا إسرائيليًا والمُواجهة الأخيرة تُعتبَر تمثيلاً مُصغرًّا للحرب القادِمة
23/05/2019 [ 13:12 ]
الإضافة بتاريخ:
صاروخ الـ(كورنيت) بات كابوسًا إسرائيليًا والمُواجهة الأخيرة تُعتبَر تمثيلاً مُصغرًّا للحرب القادِمة

كتب / زهير أندراوس:

اعتبر المراسل العسكريّ في موقع (YNET) العبريّ، التابِع لصحيفة (يديعوت أحرونوت) الإسرائيليّة، يؤاف زيتون، اعتبر نقلاً عن مصادر أمنيّةٍ وصفها بأنّها رفيعة المُستوى في الكيان، أنّ الجولة العسكرية الأخيرة بين المقاومة والاحتلال تعتبر تمثيلاً مصغرًا لما ستبدو عليه الحرب القادمة، مؤكّدًا أن سفينتين ضخمتين تحملان الصواريخ تولت مهمة حماية حقول الغاز الإسرائيلية التي تبعد (12) ميلاً بحريًا فقط من شواطئ قطاع غزة.

وبحسبه فإنّ القوات البحريّة التابعة للاحتلال كانت تخشى خلال الجولة الأخيرة من قيام خلية من الكوماندوز البحريّ لكتائب القسّام بالتسلل إلى الكيان من تحت البحر، حيث يملك القسّام مُعدّات غوصٍ متقدمة جدًا، وكذلك تلقى مقاتلو الكوماندوز البحريّ خبرةً عمليّةً خلال السنوات الماضية عبر التدريبات المكثفة التي يقومون بها.

وأضاف المحلل أنّ الخشية لدى سلاح البحريّة لم تكُن فقط من تسلل المقاومين عبر البحر، ولكن كانت هنالك خشية أيضًا من قيام خليةٍ للمقاومة بالاقتراب من حقول الغاز مقابل شواطئ غزة وإطلاق الصواريخ وصواريخ الكورنيت تجّاه هذه الحقول، مؤكّدًا أنّ كتائب القسام ترغب بأنْ يكون الكوماندوز البحري مفاجأة الحرب القادمة.

إلى ذلك، كشفت مصادر من المقاومة في قطاع غزة، أن مقاومين كانوا يستعدّون لإطلاق صاروخ تجاه طائرة أباتشي عسكرية إسرائيلية كانت تقف على الحدود الشرقية لمنطقة مدينة غزة خلال جولة التصعيد الأخير. وبحسب المصادر التي تحدثت لصحيفة “القدس”، فإنّ مقاومين حاولوا استخدام صاروخ “سام” لإطلاقه تجاه طائرة أباتشي كانت تقف داخل حدود كيبوتس ناحل عوز العسكري شرق غزة، وتحديدًا قبالة حي الشجاعية، إلّا أنّ طائرة استطلاع إسرائيلية باغتتهم وأطلقت صاروخًا تجاههم.

ووفقًا للمصادر، فإنّ العملية كانت ستتحقق لولا تدّخل طائرة استطلاع إسرائيليّة في اللحظات الأخيرة ما أدى لاستهداف المقاومين، مشيرةً في الوقت عينه إلى أنّ إصدار أوامر القيام بتنفيذ العملية تمّ بعد أنْ لجأت إسرائيل لقصف عدة مبانٍ سكنية مدنية للمواطنين وفي إطار قوة الردع.

على صلةٍ بما سلف، كشفت المُواجهة الأخيرة بين المقاومة والاحتلال الإسرائيليّ في قطاع غزّة، جزءًا من القدرات العسكريّة المُتطورّة التي باتت تمتلكها المقاومة بعد خمس سنوات على انتهاء الحرب الأخيرة عام 2014، إذْ دفعت هذه المواجهة جيش الاحتلال إلى اتخاذ احتياطاتٍ إضافيّةٍ غير الجدار الأرضيّ الذي بدأ ببنائه منذ أكثر من عامين على طول الحدود لمواجهة أنفاق المقاومة، فهو شرع منذ نحو أسبوع في بناء جداراتٍ إسمنتيّةٍ ورفع سواتر ترابية حول المناطق التي استهدفتها المقاومة أخيرًا.

وتعقيبًا على ذلك، قال مصدر في المقاومة، لـ”الأخبار” اللبنانيّة، إنّ الاحتلال يبني الجدر والسواتر في أربع مناطق شمالي القطاع وشرقيه لحجب الرؤية عن رجال المقاومة بعد تنفيذهم ثلاث عمليات إطلاق صواريخ موجهة من طراز كورنيت على آليات الجيش، على حدّ تعبيره، مُضيفًا في الوقت ذاته أنّ الإجراءات التي اتخذها الاحتلال دليل على حجم الضربات المُوجِعة التي تلقّاها، وما أظهرته المقاومة ليس سوى شيء بسيط مما تمتلكه، على حدّ تعبيره. وشدّدّ المصدر نفسه ف حديثه على أنّ المُقاومة تُتابِع جميع الاحتياطات التي اتخذها الاحتلال على الحدود منذ سنوات، وبات لديها من الأدوات المناسبة ما يمكّنها من تجاوز العقبات وتنفيذ ضرباتٍ كبيرةٍ، طبقًا لأقواله.

في غضون ذلك، قالت مصادر أخرى إنّ المقاومة خلال المواجهة الأخيرة كان بإمكانها إيقاع عددٍ أكبرٍ من القتلى في صفوف المستوطنين، لكنها آثرت ضرب أهداف عسكرية واستخبارية في غلاف غزة، مع أنّه كان بإمكانها استهداف قطار “سديروت” وحافلات وسيارات محملة بالمستوطنين. ومن هناك، شمالي القطاع، ومن المنطقة المطلة على قطار “سديروت”، بدأ الاحتلال بناء جدار بطول أربعة أمتار في المناطق التي تقع تحت مرأى بلدة بيت حانون، وهي المنطقة نفسها التي استهدفت فيها المقاومة سيارة للعدو قبل ثلاثة أسابيع.

عُلاوةً على ذلك، شدّدّت المصادر الأمنيّة في الكيان، أنّ الحكومة الإسرائيليّة تعتزِم بناء جدارٍ إسمنتيٍّ مُزوَّد بوسائل تكنولوجيّةٍ، لحماية مسار القطار الذي يمُرّ بشكلٍ مكشوفٍ، قبالة الجزء الشمالي من قطاع غزة، وسيتّم بناء الجدار على طول مسار الجدار الذي تمّ بناؤه تحت الأرض ضدّ الأنفاق، وسيكون طوله 65 كم وارتفاعه 6 أمتار، على أنْ تنتهي الأعمال بالجدار في نهاية العام الجاري، واختتمت المصادر قائلةً إنّ الجدار سيكون مُكوّنًا من عائق تحت الأرض، بالإضافة إلى سياجٍ مُرتفعٍ فوق الأرض بما يشبه السياج الذي أقيم على الحدود مع مصر.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت