جديد الأخبار
هند صبري: نجومنا محرومون من الأعمال الحربية بسبب ندرتها
16/07/2019 [ 14:22 ]
الإضافة بتاريخ:
إنجي سمير
هند صبري: نجومنا محرومون من الأعمال الحربية بسبب ندرتها

نجحت الفنانة التونسية هند صبري في أن تقنع جمهورها بجوهر الرسالة التي درجت على تقديمها في الكثير من أعمالها الفنية، ارتكانا على طبيعة الدور الذي تقوم به، ولمست وترا إنسانيا لدى كثيرين. وارتبطت بعض الأدوار بالطريقة التي تتعامل بها المجتمعات العربية مع الأمراض الجسدية، كالسرطان في مسلسل “حلاوة الدنيا”، أو فيروس “الإيدز”، في فيلم “أسماء”، أو حتى الأمراض النفسية، كما الحال في المسلسل الكوميدي “عاوزة اتجوز”.

وانتهت صبري من تصوير فيلمها التونسي “نورا تحلم”، وتلعب فيه دور “نورا” بطلة الفيلم المستوحى من قصة حقيقية، وتنتمي إلى الطبقة الكادحة في تونس ومعاناتها اليومية مع سجن زوجها، والمضايقات التي تتعرض لها بسبب تاريخه الإجرامي، وكيف تتغير علاقتها بأطفالها وزوجها مع خروجه من سجنه.

وأكدت لـ”العرب” أن مشاركتها في هذا العمل جاء لارتباطه بالواقع، وقابلت العديد من النساء من أصحاب مثل هذه القصص والحكايات خلال حياتها، بجانب أن سيناريو الفيلم يجذب الطبقات التي تعاني المشكلات الحياتية اليومية وتتخطى حدوده المحلية التونسية لتصل إلى اهتمامات الجمهور العربي، والتفاهم مع المخرجة الشابة هند بوجمعة التي تدعمها باعتباره أول أعمالها، ونهاية بالإمكانيات الإنتاجية التي تساهم في خروج العمل بشكل جيد.

ولفتت إلى أن السينما التونسية بوجه عام شهدت تطورا كبيرا أفسح المجال أمام انتشار الأعمال التي تقدمها، وبعض هذه الأعمال وصل إلى العالمية، متمنية أن يتحوّل الفن إلى صناعة استثمارية قوية من خلال التركيز على زيادة دور العرض.

معادلة الجمهور

تحاول هند صبري أن توازن في ظهورها الفني بين مخاطبة الجمهور التونسي والمصري، لكنها شددت في الوقت ذاته على أن جوهر القضية والإحساس بتأدية الدور هو من يحسم اختياراتها، والعمل هو من ينادي صاحبه.

ومن المنتظر أن تعرض دور العرض السينمائي بالقاهرة عملين للفنانة التونسية خلال الأيام المقبلة أولهما “الفيل الأزرق 2″، ومتوقع عرضه في 24 يوليو الجاري بحسب الشركة المنتجة للفيلم، بالإضافة إلى فيلم “الكنز 2″، ومتوقع عرضه في موسم عيد الأضحى.

وانضمت هند إلى فريق عمل “الفيل الأزرق” في جزئه الثاني وتشارك في بطولته بجانب النجم كريم عبدالعزيز ونيللى كريم وإياد نصار ومن تأليف أحمد مراد وإخراج مروان حامد، وتعتبر دورها فيه من الأصعب عبر تاريخها الفني الذي بدأ منذ منتصف التسعينات من القرن الماضي، ويرجع ذلك لتعرضها لضغوط نفسية لطبيعة الفيلم الذي يربط بين الحقيقة والفنتازيا.

وأشارت في حوارها مع “العرب”، إلى أن دورها في فيلم “الكنز” يعد استكمالا لمشاركتها فيه بالجزء الأول، وأدت من خلاله شخصية الملكة حتشبسوت، وأن الإعداد المعلوماتي لهذا الفيلم تطلب دراسة جميع تفاصيل هذه الحقبة التاريخية من تاريخ مصر، ما دفعها للاستعانة بمراجع تاريخية عديدة وقراءتها قبل تصوير مشاهد الفيلم.

وتسعى صبري إلى استغلال هذه الثقة في أعمال تبعث رسائل إيجابية للجمهور الذي يحاصر بأعمال فنية تقوم بنيتها الأساسية على قصص الفشل التي تعاني منها بعض المجتمعات في الوقت الحالي، ما دفعها للموافقة على المشاركة كضيف شرف في فيلم “الممر”، الذي يروي أحد تفاصيل نضالات الجيش المصري وتحوّله سريعا من النكسة إلى الانتصار.

وقالت “الفنانون عليهم دور مهم للغاية في التعامل مع صعوبة الأوضاع الحالية من خلال بث الأمل والتأكيد على رسائل الانتصار وليس الهزيمة، وشحن الجمهور بالطاقات الإيجابية التي تساعدهم على مواجهة الصعاب في حياتهم، وتوجيه قيم نبيلة بحاجة إليها في الوقت الحالي، مثل التكاتف والتنظيم والالتزام بما يساعد الفئات الشبابية المهتمة بالفن على الوصول إلى أهدافها”.

وأوضحت أن الجمهور العربي بحاجة إلى التخلص من عقدة الخسارة، ومن المهم أن يشاهد أعمالا فنية تحلل كيفية التحوّل من الهزيمة إلى الانتصار، لتربية الأجيال الصاعدة على عدم الاستسلام والخنوع، والتأكيد على أن الهزيمة ليست نهاية الحياة حتى لو تكرّرت واستمرت لفترة طويلة فلا بد أن يتبدّل الحال، والنجاحات تأتي بالعمل والاجتهاد.

وأشارت إلى أن تقديم تلك الرسائل يكون من خلال رصد العديد من المواقف التاريخية للجيوش والزعماء الذين قهروا الأعداء في عصور وأزمنة تاريخية مختلفة.

مهمة توعوية

أكدت هند صبري، التي عادت إلى السينما بعد غياب امتد نحو عامين بعد آخر مشاركة لها في الفيلم التونسي “زهرة حلب”، أن ظهورها في فيلم “الممر”، هدفه الأساسي بعث رسائل إيجابية للجمهور العربي، من خلال هذا النوع من الأفلام الملحمية التي تقدمها هوليوود باستمرار مثل “روكي” و”رامبو” لتوعية الفئات المتوسطة، وهي أعمال لها مغزى أعمق من كونها أفلام حركة “أكشن” ذات ميزانية ضخمة.

وجسدت الفنانة التونسية في فيلم “الممر” دور “ليلى”، زوجة الرائد نور (الفنان أحمد عز) الذي يقود إحدى المعارك المهمة خلال حرب الاستنزاف عقب هزيمة يونيو 67. وشدّدت على أن الأفلام التي تستهدف تقديم رسالة قيّمة تكون بحاجة إلى إمكانيات إنتاجية ضخمة في وقت يكون نجاحها محفوفا بالمخاطر بفعل الاهتمام الأكبر بالأفلام التجارية، والأمر يكون بحاجة إلى تدخل جهات حكومية داعمة لتشكيل وعي الجمهور، وإن كان ذلك الدعم من خلال تسهيل الإمكانيات المناسبة لإخراجه إلى النور، كما الحال بالنسبة إلى فيلم “الممر”، فالجميع توحّد على هدف واحد ارتبط بصناعة عمل فني يفتخر به الجميع.

ولفتت في حوارها مع “العرب”، إلى أن الفنانين العرب محرومون من المشاركة في أعمال تاريخية أو حربية تثقل قدراتهم من جانب ويظهرون فيها أمام جمهورهم في شكل مغاير، بالتالي فإن دور الشرف قد يكون أكثر تأثيرا في الجمهور، خاصة أنها تلقي الضوء على قضية منسية في الحروب وترتبط بالأدوار الفاعلة للمرأة، باعتبارها لا تشارك في الحرب لكنها تربي الأجيال القادمة بعد الحروب وتتحمّل المسؤولية كاملة، وتقوم بدورها ودور زوجها في المنزل، وتتحمّل كل الصعاب لتهيئة الزوج المقاتل لخدمة وطنه.

ولا ترى الفنانة التونسية أن تكرار ظهورها في أدوار الشرف يؤثر على نجوميتها، وتقول “كل شخص يعرف مكانته جيدا في سوق الفن”، ولا تشغل بالها بترتيب وضع اسمها على التتر، لأنها أمور بالنسبة لها محسومة مسبقا، ورغبتها في الحضور والتأثير دفعاها للمشاركة في مشهدين فقط في فيلم “الممر”، وقبلها مشهد وحيد في فيلم “لا مؤاخذة”.

وتظهر فلسفة هند صبري في تعاملها مع الفن عبر نشاطها في الأدوار الخيرية والإنسانية، حيث تعمل كسفيرة لبرنامج الغذاء العالمي، ونشطت بشكل خاص داخل بعض البلدان العربية، مثل سوريا واليمن، وتؤكد “أن الفنان لم يخلق فقط لارتداء الفساتين والسير على السجادة الحمراء، بل خلقه الله لدور أهم وأكبر في حياة من حوله حتى يكون قدوة لهم”.

وتم اختيار هند صبري كواحدة من أربعة نساء عربيات قمن بالإسهام في الترويج لحملة “انتفاضة المرأة”، التي تطالب بحق المساواة بين الجنسين، كما تنادي بضمان الحرية والاستقلال والأمان للنساء العربيات، طبقا للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وألمحت الفنانة التونسية إلى أن مشاركتها في الحملات التي تستهدف توعية المرأة بحقوقها واتخاذ مواقف أكثر إيجابية تواجه بعراقيل، ومن غير الطبيعي أن يتغيّر المجتمع بين ليلة ضحاها. وقالت لـ”العرب”، إن عملها مع عدد كبير من المخرجات، مثل إيناس الدغيدي وهالة خليل وهند بوجمعة، وكاملة أبوذكري، أثقل موهبتها الفنية وجعلها أكثر اهتماما بقضايا المرأة، كما أن العديد من المخرجين الرجال تناولوا قضايا المرأة بشكل احترافي، على رأسهم محمد خان.

التعليقات
عدد التعليقات: 0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت