جديد الأخبار
منظومة «s 400».. وعواقب الاستغناء التركي عن الناتو
17/07/2019 [ 02:14 ]
الإضافة بتاريخ:
منظومة «s 400».. وعواقب الاستغناء التركي عن الناتو
أطلقت تركيا، السبت 13 يوليو، عملية عسكرية جديدة تحت اسم «المخلب 2»، لاستهداف حزب العمال الكردستاني المعروف اختصارًا بـ« بي كا كا» في شمال العراق. 
 
وقالت وزارة الدفاع التركية، في تغريدة لها على موقع «تويتر»: إن المدفعية التركية قصفت أهدافًا تابعة لــ«بي كا كا» شمالي العراق، وأكدت أن العملية تأتي اتساقًا مع عملية «المخلب 1» المستمرة بنجاح، حسب تغريدة الوزارة، في هاكورك شمالي العراق، والتي أطلقت في 27 مايو 2019. 
 
ومن الملاحظ أن العمليات العسكرية في شمال العراق تأتي في وقت يستعد فيه الجيش التركي لإطلاق عملية عسكرية جديدة من أجل السيطرة على مدينة تل أبيض الواقعة تحت سيطرة الوحدات الكردية شمالي مدينة الرقة السورية، بهدف إقامة منطقة آمنة بمساحة 30 كيلومترًا مربعًا على الأقل. 
 
وترغب تركيا في القيام بعمليتين عسكريتين في وقت واحد ضد الأكراد في كل من سوريا والعراق، بهدف قطع طرق الإمداد البشري والعسكري بين الطرفين.
 
ورغم استعداد تركيا الواضح من أجل البدء في العمليات العسكرية في شرقي الفرات فإن عدم التوافق مع الولايات المتحدة الأمريكية حال دون ذلك.
 
وبعبارة أخري، ترى الولايات المتحدة في الأكراد فصيلًا قويًّا ساهم في هزيمة تنظيم «داعش»، ما زاد من مساعيها للاعتماد على وحدات الشعب الكردية في كبح الجماح التركي في شرق الفرات. 
 
ويعني ذلك أن قرار البدء في عمليات عسكرية في مدينة «منبج» بمحافظة حلب السورية لن يتم دون الموافقة الأمريكية، لكن هذا لا يمنع أن تقوم تركيا بعملياتها في مناطق أخري مثل «تل أبيض» بامتداد الشريط الحدودي من أجل منع ما يطلق عليه «الحزام الأمني الكردي».
 
منظومة «s 400»..
الحشود التركية المتزايدة على الحدود السورية التركية جاءت في وقت بدأت فيه أنقرة فى استلام منظومة «أس 400» الصاروخية الروسية، والتي تعمل بمدي 400 كيلو متر مربع، ما يعني أن تركيا أصبحت لديها المقدرة العسكرية لشن عمليات عسكرية أوسع داخل نطاق سوريا دون الخشية من ردة الفعل الصاروخية الكردية. 
 
ورغم إعلان تركيا عن عملية «المخلب 2» فإن ذلك لا يعني أن العملية الجديدة ستكون منفصلة في أهدافها عن العملية الأولى، وبعبارة أخرى، تهدف تركيا من «المخلب 2» إلى زيادة الدعم الشعبي لعملياتها العسكرية في العراق، من خلال الترويج بأن الجيش يخوض معركة جديدة بأهداف مختلفة عن تلك القائمة في «هاكورك» أو «المخلب 1»، والتي هدفت بالأساس إلى مخازن السلاح التي يستخدمها حزب العمال الكردستاني في المدينة. 
 
ورغم أن تركيا تتكتم على سير العمليات العسكرية في «المخلب 2» فإنه من المحتمل أن تمتد العمليات لتشمل «جبال قنديل» التي تعد مخبأ رئيسيًّا لحزب العمال الكردستاني. 
 
من جانبه، أكد محمد حامد، الباحث المختص في الشأن التركي فى تصريح لـ«المرجع» أن أنقرة أصبح لديها جرأة القيام بأعمال عسكرية على حدودها الجنوبية الشرقية بعد تسلمها منظومة «اس 400» من روسيا، ما يعني أنها أصبحت قادرة على القيام بعمليات عسكرية دون الاعتماد على منظومات الدفاع الجوي التابعة لحلف الناتو، وأكد «حامد» أن حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا يسعي لشن عملية عسكرية جديدة في سوريا بالتزامن مع عملياته العسكرية في العراق بهدف زيادة شعبيته المتراجعة بين المواطنين الأتراك.
التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بعد رفض المنحة القطرية من حماس هل الحرب أصبحت أقرب على غزة ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت