تطبيق الكرامة برس
عين الحدث
آخر الأخبار
مواضيع مميزة
الكرامة برس - وكالات - كشفت مصادر لبنانية أن العديد من المقاتلين الجرحى في حزب الله والذين أصيبوا في معارك الزبداني والقلمون بسوريا يعمدون إلى الحصول على تقارير طبية من مصادر مستقلة تفيد عدم قدرتهم على القتال لخطورة إصابتهم، وبالتالي يرفضون القتال، مطالبين بالعودة على بلادهم. وكثرت التقارير التي تتحدث عن أعداد ضحايا حزب الله في سوريا، حيث تُقام بشكل يومي حالات تأبين في الجنوب اللبناني وسط تكتم شديد. وكشفت مصادر في قوات المعارضة السورية، عن استمرار حزب الله في التكتم على عدد قتلاه في مدينة الزبداني بريف العاصمة دمشق، وانتهاجه أسلوباً جديداً في إخفاء عدد قتلاه عبر دفن جثامينهم في ذات المدينة، والاكتفاء بنقل جثث القيادات فقط إلى الضاحية الجنوبية ببيروت لتشييعهم. وأفادت المصادر أن حالة من التململ بدأت تظهر في صفوف مقاتلي حزب الله، وخاصة بعد ازدياد أعداد القتلى خلال المعارك ضد الثوار، التي وصلت إلى حوالي 150 قتيلاً بينهم قيادات، فيما وصل عدد المصابين إلى حوالي 300 عنصر. وكشفت معلومات أوردتها وسائل إعلام محلية، أن عدداً من قيادات حزب الله اللبناني حليف الرئيس السوري بشار الأسد، هددوا الأمين العام للحزب حسن نصر الله بالاستقالة في حال لم يتم سحب مقاتلي الحزب من سوريا. وفي هذا السياق، تدور معارك في منطقة القلمون السورية، ولاسيما الزبداني الحدودية، حيث أعلنت عدة مواقع موالية للحزب اللبناني عن مقتل أحد قادته بالزبداني، ويدعى “علي عباس مرتضى”، في وقت شنّت فيه قوات النظام بمساندة من مقاتلي حزب الله هجوماً جديداً، مساء أمس الثلاثاء، على عدة محاور من المدينة المحاصرة، بتغطية جوية كثيفة. وبدأ الهجوم بدأ من عدة محاور أعنفها من المحور الجنوبي “سهل الزبداني”؛ حيث شهد قصفاً قويًّ من صواريخ أرض- أرض ومن مدفعية النظام والحزب بالتزامن، في حين يستمر مقاتلو المعارضة في التصدي للهجوم، مكبدين قوات النظام وحزب الله خسائر في الأرواح والعتاد. وكانت بلدة بقين، قد استقبلت خلال الشهر الماضي أكثر من 600 عائلة نازحة من مدينة الزبداني وتعتبر من المدن المكتظة بالسكان، مع العلم أن البلدة بحالة هدنة مع قوات النظام بحيث لا تتعرض للقصف أو لدخول النظام إليها مقابل عدم التعرض لحواجزه.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - أكد مصدر قضائي مصري رفيع المستوى، أن القرارات الجديدة الخاصة بالتحفظ على أموال وشركات ينتمي عناصرها لجماعة “الإخوان المسلمين”، لم تتم في إطار انضمامهم الفكري والتنظيمي للجماعة، لافتًا إلى أن التحفظ على هذه الأموال والشركات جاء في إطار تحريات وتحقيقات قامت بها أجهزة الأمن، واطمأنت لها الأجهزة القضائية العاملة في لجنة التحفظ وإدارة أموال “الإخوان” بتورطهم في أعمال إرهابية تتعلق بالعنف وتهديد الأمن والسلم المجتمعي. وأوضح المصدر، أن القائمة الأخيرة التي شملت التحفظ على أموال وممتلكات 78 عنصرًا إخوانيًا، و6 شركات تجارية، تم التعامل معها في ظل التأكد من تورطهم لتمويل خلايا إخوانية وعناصر تنتمي لقطاع العمليات النوعية بالتنظيم، التي تقوم بعمليات اغتيالات وتفجيرات، وسيتم الكشف عن هذه الأمور بعد اكتمال التحقيقات من الناحية الجنائية. وأشار المصدر القضائي، إلى أن لجنة التحفظ تمتلك ما يشبه بقاعدة بيانات لرجال الأعمال وأصحاب المتاجر والشركات المنتمين لجماعة “الإخوان”، ولكن لم يتم التحفظ على أموالهم لعدم التحقق من تورطهم في تمويل أعمال عنف وإرهاب بحق المجتمع، لافتًا إلى أن قرارات التحفظ الأخيرة طالت رجال أعمال ينتمون للجماعة على مستوى المحافظات. وكانت لجنة التحفظ وإدارة أموال الإخوان، برئاسة المستشار عزت خميس، قد قررت الثلاثاء، التحفظ على أموال وممتلكات 78 من عناصر وقيادات الجماعة، حيث شملت قرارات التحفظ، كل الأموال السائلة والمنقولة والعقارية والأسهم والسندات والحسابات والأرصدة المصرفية بالبنوك، للمتحفظ عليهم، فضلاً عن التحفظ على 6 شركات تجارية ومالكيها، تعمل في مجالات تجارية وعقارية وصناعية، ومملوكة لقيادات بجماعة الإخوان.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد أن القيادة السعودية تتجه لتحسين علاقاتها مع حماس عقب زيارة مشعل للرياض
نعم
لا
ينتهي التصويت بتاريخ
01/08/2015