تطبيق الكرامة برس
الاخبار العاجلة
مواضيع مميزة
الكرامة برس - القدس المحتلة - ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، أن سكان تل أبيب تفاجأوا بصورة للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، كانت قد وضعت على حافة الطريق وسط المدينة. وأوضح السكان أنهم استيقظوا صباحا، وشاهدوا صورة للرئيس العراقي، ولم يُعرف من أين أتت. وذهب البعض إلى أنه قد يكون أحد السكان قرر التخلص من الصورة التي كان يمتلكها. وسارع المارة إلى التقاط صور "سيلفي" مع لوحة الرئيس الراحل صدام حسين.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - على خطى إخوان تونس رفع جناح في إخوان مصر، التنظيم الأم، راية المراجعات الفكرية، باتجاه فصل العمل الدعوي عن السياسي. وعبر عن هذه النيّة القيادي الإخواني جمال حشمت، عضو مجلس شورى الجماعة، الذي قال إنه لا مانع من مناقشة فصل الدعوة عن السياسة وجاء الرد بالإيجاب، من قبل طلعت فهمي المتحدث باسم الجماعة والمحسوب على جناح محمود عزت. وتبدو هذه الخطوة في ظاهرها امتداداً للخط السياسي للجماعة، الذي بدأ بتشكيل لبنته الأولى في ما عرف بحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للجماعة، العام 2011. لكن المراقبين يتساءلون عن مدى جدية هذه المراجعات الفكرية بعد عداء بين الجماعة والدولة دام ثمانية عقود. يقول حسن أبو طالب هذا نوع من المناورات بين أجنحة الجماعة المنتشرة هنا وهناك. أكثر من ذلك، يذهب المتتبعون إلى وضع مقارنة بين إخوان تونس وإخوان مصر.. ففي ظاهر الأدبيات وجوهرها صمدت النهضة في تأكيدها خلال عقود على التزامها بالديمقراطية، بينما تفاوتت آراء إخوان مصر بين من يرفع قدرها ومن ينظر إلى حاكميتها في إطار الكفر. إخوان تونس قبلوا مبدأ الشراكة في السلطة، أما إخوان مصر فقد انفردوا بها بعدما دفعوا بمؤيديهم إلى الساحات في 2011، وتولوا الحكم في 2012. هنا يشير مراقبون إلى أن إخوان مصر مطالبون بتقديم ما هو أكبر بكثير من مجرد عرض فكرة فصل الدعوة عن السياسة.. خاصة بعد صدامهم مع الدولة وتورطهم بأعمال العنف. ويقول سامح عيد حتى يفصل الدعوي عن السياسي فلابد له من إعادة تفسير العمل الدعوي أولا والمشكلة أن الكثير من أفرع الجماعة بدأت في التخلي عن فرع مصر لأنه أصبح عبئا. أما أصحاب النزعة الأكثر تشاؤما من نهج الإخوان فيستشهدون بمقولة مؤسسها حسن البنا قبل عقود حين رد على دعوة فصل العمل الدعوي عن السياسي بالقول إن الجماعة جسمها ثقيل وتنظيمها عريض وإن حركتها تعني بالتبعية سقوطها.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
بما تفسر/ي ارتفاع وتيرة الانفلات الامني والانتحار في قطاع غزة
استمرار حركة حماس في الحكم
ارتفاع معدل البطالة والاوضاع الاقتصادية الصعبة
تخلي الرئيس عباس عن مسؤولياته كرئيس للشعب
ينتهي التصويت بتاريخ
31/05/2016