تطبيق الكرامة برس
مواضيع مميزة
الكرامة برس - وكالات - أعلن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية السعودية القبض على يزيد بن محمد عبدالرحمن نواف شريف سمير العنزي المكنى (برجس) المتهم بالتورط في حادث قتل شرطيين. وذكر المتحدث في بيان أوردته وكلالة الأنباء السعودية أن “الجهات الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على/ نواف شريف سمير العنزي فجر اليوم الثلاثاء الموافق 9 / 7 / 1436هـ بعد عمليات بحث دقيقة وموسعة على ضوء معلومات وردت على هاتف ( 990 ) قادت إلى تحديد مكان وجوده، حيث كان مختبئاً بأحد المخيمات في محافظة رماح” وأضاف البيان أنه “وخلال المداهمة بادر بإطلاق النار تجاه رجال الأمن فتم الرد عليه لشل حركته مما نتج عنه إصابته والقبض عليه، في حين لم يتعرض أي من رجال الأمن لأذى”. وكان السلطات الأمنية السعودية، قد نجحت في كشف هوية منفذي عملية الهجوم على دورية أمنية في الرياض يوم 8 أبريل/نيسان الجاري، وألقت القبض على أحدهم، فيما رصدت مليون ريال سعودي لمن يدلي بمعلومات تساعد في القبض على المنفذ الآخر، نواف شريف العنزي المعروف باسم برجس. وذكرت السلطات السعودية في وقت سابق أن العنزي عمل بإيعاز من داعش رفقة شريكه الذي ألقي عليه القبض سابقا محمد عبد الرحمن أبو نيان. وأشارت إلى أن أبو نيان سجل إطلاق النار في مقطع فيديو بكاميرا التليفون المحمول وإنه كان يجهز سيارات ملغومة لاستخدامها في هجمات في المستقبل. وأنه حصل على نقود وتلقى تعليمات من داعش. واعتقل أبو نيان قبل أيام أثناء محاولته عبور الحدود إلى اليمن حيث بثت جماعة تبايع داعش مقطع فيديو هذا الشهر تستعرض فيه أساليب تدريب عسكري.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - ظهر الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، اليوم الثلاثاء، بزي الحبس الأزرق، لأول مرة، خلال جلسة محاكمته في قضية التخابر مع قطر، بحسب مراسل الأناضول. ويتزامن ظهور مرسي لأول مرة بالزي الأزرق، مع الذكرى الثانية لتأسيس حركة تمرد التي دعت إلى مظاهرات في 30 يونيو/حزيران 2013 للإطاحة بمرسي. ووفق المراسل، الذي حضر الجلسة، ظهر مرسي واضحاً في القفص الزجاجي، مرتدياً “بدلة الحبس الزرقاء” لأول مرة، لصدور حكم عليه بالسجن المشدد 20 عاما في 21 أبريل/ نيسان الجاري، بعد إدانته في قضية “قصر الاتحادية الرئاسي” بتهمتي استعراض القوة والعنف والقبض والاحتجاز والتعذيب. وردد المتهمون مع مرسي في القضية هتافات منها “يسقط حكم العسكر” و”محمد مرسي يا بطل.. سجنك بيحرر وطن”. وحضر الجلسة نجل مرسي، أسامة مرسي، لمؤزارة والده الذي يحاكم اليوم، مع 10 متهمين آخرين، باتهامات تتعلق بارتكاب جرائم الحصول على سر من أسرار الدفاع، واختلاس الوثائق والمستندات الصادرة من الجهات السيادية للبلاد والمتعلقة بأمن الدولة وإخفائها وإفشائها إلى دولة أجنبية (قطر) والتخابر معها بقصد الإضرار بمركز البلاد الحربي والسياسي والدبلوماسي والاقتصادي وبمصالحها القومية، بحسب المصدر، وهي الاتهامات التي نفاها المتهمون. وكان أول إعلان عن هذه القضية في 30 مارس /آذار 2014، من قبل وزير الداخلية المصري، آنذاك، محمد إبراهيم، ومن ذلك الحين، بدأت التحقيقات بمعرفة نيابة أمن الدولة العليا، التي قررت في 28 أغسطس/ آب 2014، بحبس مرسي 15 يومًا احتياطيًا على ذمة التحقيقات، قبل أن تتم إحالة المتهمين في 6 سبتمبر/ أيلول من ذات العام، للمحاكمة واعتبارها “أكبر قضية خيانة وجاسوسية في تاريخ البلاد”. ويحاكم مرسي في قضية تخابر أخرى لصالح “حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني”، تم حجزها للحكم في 16 مايو/ أيار المقبل. وكذلك قضية أخرى وهي “اقتحام السجون”، وتحدد يوم 16 مايو/ أيار المقبل أيضاً كموعد للنطق بالحكم. وينتظر أولى جلسات محاكمته بتهمة “إهانة القضاء” يوم 23 مايو/ أيار المقبل. وفي 21 أبريل/نيسان الجاري، عاقبت محكمة جنايات القاهرة مرسي، و12 آخرين، بالسجن المشدد لمدة 20 عاما، بعد إدانته بتهمتي استعراض القوة والعنف والقبض والاحتجاز والتعذيب، فيما قضت بالسجن 10 سنوات، لمتهمين اثنين آخرين، بذات التهم، فيما برأت المتهمين جميعا من تهم القتل. وتميز لائحة السجون المصرية كل فئة من المساجين بلون مختلف، فتميز السجين الاحتياطي بالأبيض، ومن يصدره ضده حكم باللون الأزرق، بينما يرتدي الصادر بحقه حكم بالإعدام اللون الأحمر. وعزل مرسي في 3 يوليو/ تموز 2013، بعد نحو عام قضاه في رئاسة البلاد، إثر احتجاجات شعبية مناهضة له، في خطوة يعتبرها أنصاره “انقلاب عسكري”، ويراها مناهضون له “ثورة شعبية” استجاب إليها وزير الدفاع آنذاك، الرئيس الآن، عبد الفتاح السيسي. وكانت تمرد من أبرز الداعين لتلك الاحتجاجات، وقامت قبل هذه المظاهرات التي مهدت للإطاحة بمرسي بتوزيع استمارة شهيرة تطالب بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، تضاربت الأرقام حول من قاموا بتوقيعها.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد أن حركة حماس ستقوم باعلان إدارة لها في غزة وتأسيس فكرة دويلة
نعم
لا
ينتهي التصويت بتاريخ
15/05/2015