تطبيق الكرامة برس
جديد الأخبار
آخر الأخبار
مواضيع مميزة
أظهرت استطلاعات الرأي التي نشرت بعد انتهاء التصويت في الاستفتاء الذي أجرته اليونان اليوم الأحد حول خطة الإنقاذ التي قدمها المقرضون تقدم المصوتين "بلا" بفارق بسيط. ولم تنشر بعد أي استطلاعات لآراء الناخبين عقب إدلائهم بأصواتهم في الاستفتاء. وأظهرت ثلاثة استطلاعات أجرتها جي.بي.أو وميترون أناليسيس وإم.آر.بي تقدم معسكر "لا" بفارق ثلاث نقاط. وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة مارك أن ما بين 49.5 و 54.5 في المئة من المشاركين في الاستفتاء قالوا "لا" مقابل 45.5-50.5 في المئة قالوا "نعم" وذلك بناء على استطلاعات أجريت خلال الأسبوع. وقالت وكالة "نوفوستي" الروسية إن المعطيات الرسمية الأولية عن استفتاء اليونان تشير إلى أن نسبة الذين صوتوا بلا بلغت 59.7%، في حين بلغت نسبة من صوتوا بنعم 40.3%. وأشارت مصادر إعلامية إلى أن نسبة المشاركة في الاستفتاء بلغت نحو 65%، علما أن عدد الناخبين الذين كان يحق لهم المشاركة فيه يبلغ نحو عشرة ملايين ناخب تقريبا للإجابة عن سؤال هو: "هل تقبلون أم لا خطة الإنقاذ الجديدة التي تستلزم إجراءات تقشفية صارمة؟". ومن المرجح أن يحدد هذا الاستفتاء الذي ستصدر نتائجه الأولية في وقت لاحق من مساء اليوم، ما إذا كانت اليونان ستبقى ضمن منطقة اليورو أم لا. هذا وأعلن قصر الإليزيه في باريس أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل سيعقدان اجتماعا مساء غد الاثنين في باريس لتقييم الآثار المترتبة على نتائج الاستفتاء في اليونان.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - استبعد أحمد رامي، المتحدث باسم حزب الحرية والعدالة (حزب الاخوان)، القيادي بجماعة الإخوان المسلمين، نجاح الدعوات التي تصاعدت مؤخرًا مطالبةً بحل الجماعة، لقطع الطريق على الملاحقات الأمنية في مصر ضد قيادات وأعضاء الجماعة، والتي كان آخرها "تصفية" 9 قيادات بمدينة السادس من أكتوبر(غرب القاهرة). وتبنى القيادي في الجماعة أشرف عبد الغفار، المقيم حاليًا في بريطانيا، دعوة القيادي جمال عبد الستار القيادي، بـ "حل الجماعة في مصر"، والتي تعاطى معها الإعلام المصري بشكل أكثر جدية. وفي هذا الصدد قال رامي لوكالة الأناضول التركية، "من المبكر جدًا اتخاذ قرار خطير كهذا بهذه السرعة"، نافياً وجود موقف رسمي بشأن الدعوة، فيما لفت إلى أن الدعوة لم تلق دعمًا من قيادات الجماعة سوى، أشرف عبد الغفار. واعتبر رامي "أن القياديين عبدالستار وعبد الغفار، يرغبان في قطع الطريق على أجهزة الأمن، باستهداف المزيد من أعضاء الجماعة داخل مصر"، وتابع قائلاً "الأوضاع تتجه لمزيد من الجرائم والانتهاكات من قبل النظام، وهو ما سيؤدى في لحظة ما لرود فعل، لا تتفق مع استراتيجيات الجماعة وطريقتها"، بحسب تعبيره. ووصف دعوة عبد الستار بأنها "إبراء ذمة التنظيم مما يتوقعونه من ردود أفعال على جرائم ما وصف بالانقلاب"، على حد وصفه. ومن جانبه، نفى عبدالمنعم عبد المقصود، محامي جماعة الإخوان المسلمين، للأناضول طرح أي مبادرات أو دعوات على قيادات جماعة الإخوان المسلمين المعتقلين، مشيرًا إلى انقطاع الزيارات عنهم منذ فترة، بجانب صعوبة التواصل معهم أثناء الجلسات بسبب وجود القفص الزجاجي. وفسَّر عبد الغفار في تصريحات تلفزيونية، سبب تبنيه لدعوته، بأن "الأعضاء يطاردون على مستوى هويتهم الإخوانية، وليس على مستوى الجريمة"، ودعّم القيادي المقيم في بريطانيا في مقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فكرته بأن "وزارة الداخلية دعت المواطنين للتبليغ عن أنصار الجماعة في كل محافظات الجمهورية".
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد أن تتجه الامور إلى المزيد من التصعيد بين القاهرة وغزة عقب الهجمات الارهابية بسيناء
نعم
لا
لا أعلم
ينتهي التصويت بتاريخ
15/07/2015