تطبيق الكرامة برس
الاخبار العاجلة
عين الحدث
مواضيع مميزة
الكرامة برس - القدس المحتلة - قال نائب رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي يائير جولان، إنه يشاهد في إسرائيل عمليات مشابهة لتلك التي حصلت في أوروبا قبيل المحرقة "الهولوكوست". وجاءت أقوال جولان في حفل ذكرى "الهولوكوست" مساء أمس، وفق ما أورد موقع قناة (I 24 News) الإسرائيلي. وقال جولان "اذا كان هناك امر يخيفني في ذكرى الهولوكوست هو مشاهدة واكتشاف عمليات تثير الاشمئزاز التي حدثت في أوروبا عموما وفي ألمانيا على وجه التحديد - قبل 70، 80، 90 عاما - واكتشاف مظاهر مشابهة لها هنا في قربنا، اليوم في العام 2016". وأضاف جولان أنه ينظره "المحرقة يجب أن تجلب لنا تفكيرا معمقا بخصوص مسؤولية القيادة وجودة المجتمع ويجب ان تؤول بنا للتفكير الجذري حول كيف نتصرف نحن هنا والآن تجاه ونتعامل مع الغريب، اليتيم والأرملة، وأولئك الذين يشبهونهم". وتابع "لا يوجد أسهل من كراهية الأجنبي والغير، وليس أسهل من التخويف والتهويل، ليس أسهل من التوحش، والتعالي. في ذكرى الهولوكوست يجب أن نتناقش حول قدرتنا على اقتلاع براعم انعدام التسامح من قربنا، واقتلاع براعم العنف، براعم الدمار الذاتي عبر التدهور الأخلاقي". وسارع وزير التربية والتعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت الى التعقيب على أقوال جولان عبر تغريدة على تويتر بقوله "لحظة قبل أن يحوّل منكرو الهولوكوست هذه الأقوال الى رمزا وعلما لهم. لحظة قبل أن يتم المقارنة بين جنودنا والنازيين بتشريع من أعلى. أخطأ نائب رئيس هيئة الأركان، وعليه أن يعتذر مباشرة". من جانبه، أصدر الناطق باسم جيش الاحتلال بياناً توضيحياً فجر اليوم، قال فيه إن جولان لم يقصد تشبيه الجنود الإسرائيليين بالنازية، وفق ما أوردت وسائل إعلام عبرية.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - قال إريك ماسكين وأمرتيا سين، الأستاذان بجامعة هارفارد الأمريكية، الحاصلان على جائزة نوبل فى العلوم الاقتصادية، إن الإخوان المسلمين خلال حكمهم لمصر بين عامى 2012 و2013 قاموا بتقويض الديمقراطية فى البلاد. جاء ذلك خلال حديثهما عن المشهد المزعج للانتخابات الأمريكية، حيث إن هناك مخاوفا من فوز المرشح الجمهورى المحتمل للرئاسة دونالد ترامب. وتحدث العالمان فى مقال مشترك بصحيفة نيويورك تايمز، الجمعة، عن الانتخابات الأمريكية، وأشاروا إلى أن ترامب فاز حتى الآن فى 23 ولاية فى الانتخابات التمهيدية الجارية، ومع ذلك فإنه غالبية الناخبين يرفضونه، لكنه يبدو الفائز لأن الأصوات الباقية تتتفتت بين منافسيه تيد كروز وجون كاسيك. ويضيفا أن الانتخابات التمهيدية الأمريكية ليست الانتخابات الوحيدة التى أسفرت، مؤخرا، عن فائزين يفتقرون لدعم أغلبية الناخبين. ففى الهند فاز حزب بهاراتيا جاناتا، الهندوسى اليمينى، بـ31% فقط من الأصوات فى الانتخابات العامة الأخيرة، ولكنه حصل على أغلبية المقاعد الانتخابية. وشكل الحزب الهندوسى الحكومة وهو أمر عادل بالنظر للنظام الانتخابى، لكنه راح يضطهد المعارضة السياسية ويصفها بأنها 'غير وطنية'، فحتى دعم الأغلبية لا يمنح للقادة فى الدول الديمقراطية الحق فى قمع المعارضة، يقول الكاتبان. ويتابعان أن الإخوان المسلمين الذين حكموا مصر بين عامى 2012 و2013 قدما مثالا آخر مثيرا للقلق، حيث عملا على تقويض الديمقراطية فى مصر تماما. ويشيران إلى أن ماركوس كوندروسيه، المنظر السياسى فى القرن الـ18 وعالم الرياضيات، اقترح نظاما لانتخاب المرشحين الذين يحصلون حقا على تأييد الأغلبية. ففى هذا النظام، يكون للناخب فرصة ترتيب المرشحين من الأكثر تفضيلا للأقل. فباستخدام النظام الحالى، فإن الفائز بالتعددية هو ترامب، بدعم 40%، ولكنه سيكون بالتأكيد خيارا غريبا، لأنه خاسر بنتيجة 60% مقسمة بين منافسيه. ويخلص الكاتبان بالقول أنه لا يوجد نظام انتخابى مثالى، فكل له عيوبه. لكنهما ينصحان باستبدال النظام القائم على الفوز بالتعددية، بنظام الفوز بالأغلبية لتحسين الانتخابات التمهيدية الأمريكية. وعلى نطاق أوسع فإن فهم الفرق بين التعددية والأغلبية يمكنه تحسين السياسات حول العالم.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد/ي أن تسلم حركة حماس معبر رفح للسلطة الفلسطينية قريباً لإنهاء الأزمة
نعم
لا
ينتهي التصويت بتاريخ
14/05/2016