تطبيق الكرامة برس
آخر الأخبار
مواضيع مميزة
كشف ضابط رفيع بجهاز المخابرات الإسرائيلية الشاباك في حديث خاص لإذاعة جيش الاحتلال أن جهازه نجح بتحديد مكان تواجد الشهيد محمد الفقيه بعد عملية استخبارية استمرت على مدار الساعة شارك فيها العشرات من عناصر الجهاز بالاعتماد على جواسيس على الأرض واعتقال أقاربه وأصدقائه والعشرات من نشطاء حماس والجهاد في منطقة الخليل. وقال ضابط بجيش الاحتلال، بعد أن أحضر "الشاباك" معلومات دقيقة حول مكان تواجد الفقيه تم حصار المنزل ، وتم تنفيذ إجراء "طنجرة الضغط" فتم حصار المنزل وأطلقت النيران فرد الفقيه بالنار، ثم تم استهداف المنزل بقذائف مضادة للدروع مما أدى لمقتله ثم تم تدمير المنزل بواسطة جرافة ضخمة". وأعلن جهاز المخابرات الإسرائيلية "الشاباك" أنه اعتقل أعضاءً في الخلية التي كان يقودها الشهيد محمد الفقيه، بحجة ضلوعهم في التّخطيط، التّنفيذ والمساعدة على قتل الحاخام مارك، إضافة لمساعدتهم المنفّذ على الاختباء والتّسترّ بعد العمليّة. ويذكر أن الاشتباك بين الشهيد الفقيه وقوات الاحتلال قد استمر لساعات، وتم خلالها تبادل كثير لإطلاق النار. ويشار إلى أن الشهيد الفقيه كان قد أمضى 5 سنوات في سجون الاحتلال لانتسابه لحركة الجهاد الإسلامي، وانتقل خلالها لصفوف حركة حماس. وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت محمد عمايرة (38 عاماً) من دورا بزعم تنفيذه عملية قتل الحاخام برفقه الشهيد الفقيه إضافة إلى شابين آخرين بزعم مشاركتهما أيضاً في تنفيذ العملية. ويشار إلى أن عمايرة جندي في جهاز الأمن الوطني الفلسطيني.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - قال عاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية، الهارب خارج البلاد، إن الأحزاب الاسلامية انضمت للإخوان فى ميدان رابعة، دون أن يسألوهم عن خطتهم للتعامل مع الأزمة القائمة، مشيرا إلى أنه على الإخوان حفظ جميل هؤلاء. وأضاف عبد الماجد فى تصريح له عبر صفحته الرسمية على 'فيس بوك': 'هناك من الإخوان من يجحد فضل هؤلاء، كما يسبون أى شخص إذا أبدى رأيا أو اجتهد اجتهادا يخالف رأيهم واجتهادهم، بل ربما سبوا من حكى واقعة شاهدها أو معلومة سمعها لم توافق هوى هؤلاء، متبعا :'لا بارك الله لهم أسأله سبحانه أن يطهر صفوف المسلمين من رجس أخلاقهم'.
حديث الكرامة
فيديو جرائم حماس
كاريكاتير
فيديو الكرامة
استطلاع
مع قرب إجراء الانتخابات البلدية هل ستنجح حركة فتح في كسب أصوات المواطنين
نعم
لا
لا أعلم
ينتهي التصويت بتاريخ
11/08/2016