تطبيق الكرامة برس
جديد الأخبار
مواضيع مميزة
الكرامة برس - وكالات - لا احد يستطيع ان ينكر على حركة حماس انها كانت في مرحلة من المراحل حركة مقاومة اوجعت الاحتلال الاسرائيلي في الضفة وفي غزة ، وقدمت الشهداء والأسرى ، واستخدمت وسائل عسكرية رائعة حازت على اعجاب الناس مرورا بالعمليات الاستشهادية الى الصواريخ واسر الجنود واقتحام معسكرات الاحتلال باستخدام الأنفاق ، لكن هذا لم يعد موجودا الان فحماس اليوم ليست حماس الرنتيسي والياسين والجعبري وصلاح شحادة بل هي حركة اخرى بعيدة كل البعد عن عما كانت عليه سابقا. قادة حماس الموجودين حاليا في غزة او في قطر صرحوا لوسائل الاعلام في اكثر من مناسبة ان حركة حماس غير معنية بالتصعيد مع الاحتلال ولها مصلحة في الهدنة التي رعتها مصر وتركيا بشكل او بآخر ، فخالد مشعل اكد على ان حركته غير معنية في التصعيد مع الاسرائيليين وهو ما اكد عليه ناطقين حماس وقيادات اخرى مثل اسماعيل رضوان وباسم نعيم . ايضا في الجانب الاخر الاسرائيليون يؤكدون ان حماس غير معنية بالاشتباك والتصعيد معهم وهو ما يؤكد عليه موشي يعلون وفقا لمعلومات استخباراتية في تصراحات اعلامية له ويؤكد على ذلك ايضا قائد الجبهة الداخلية يؤيل ستريك كما يؤكد على ذلك رئيس الهيئة الامنية والسياسية في وزارة الجيش الإسرائيلي عاموس غلعاد و الذي يقول ان حركة حماس معنية بمواصلة التهدئة مع اسرائيل وكيان الاحتلال لا يتحدث بذلك إلا وفقا لمعلومات نقلت له اما مباشرة من قادة حماس عبر قنوات التنسيق الامني السري بين حماس وإسرائيل او عبر رسائل التطمينات التي ارسلتها حماس من خلال تركيا لحكومة الاحتلال. في هذا السياق لا بد من ان نذكر فيما قاله قائد الامن الوطني التابع لفصيل “حماس” في غزة نعيم الغول في 20 / 1/ 2016 (إن قواته تسعى جاهدة لضبط الحدود مع المهربين في الحدود الجنوبية, ومطلقي الصواريخ على طول الخط الفاصل شرقا وشمالا وهذا التصريح يأتي في سياق الموقف المعلن لقادة حماس من الاشتباك والتصعيد مع الاحتلال) . أي حركة مقاومة هذه التي لا تسعى للاشتباك مع الاحتلال والعدو ؟؟ وأي مقاومة هذه التي يمر قرابة ثلاث سنوات عليها ولا تقوم بعمل مقاوم واحد سوى الشعارات والديموغوجيا التي كانت سببا في دمارنا والتي شبعنا منها والمصابة بحالة انفصام عن الواقع الغير مقاوم لحركة حماس؟؟؟ ولماذا هذا الاصرار لدى قادة حماس ومناصريها على انهم لازالوا حركة مقاومة ؟؟ والواقع يقول ان حماس وقادتها منشغلون في امور اخرى غير المقاومة والاشتباك مع الاحتلال. الغريب في الموضوع ان حركة حماس رغم عدم قيامها بأي عمل مقاوم منذ فترة ليست بسيطة إلا انها تسعى لتكريس نفسها في وجدان انصارها المضللين على انها لازالت حركة مقاومة وأنها الوحيدة التي تمارس المقاومة وباقي فئات الشعب اما خونة او منبطحين او استسلاميين ولا اريد التذكير هنا بعمليات مقاومة بطولية لفصائل اخرى لا تريد حماس ان تراها وتتنكر لها . لنعود للواقع الذي يقول ان حركة حماس لم تعد حركة مقاومة وان مقاومتها الان تقتصر على الشعارات التي تحمل في مضامينها انفصام عن الواقع ومحاولة لتشويه كل ما هو ليس حمساوي لان حركة حماس هي ارادة الله على الارض وتأسست في عهد عمر ابن الخطاب على حد قول محمود الزهار . في النهاية لا بد لقادة حركة حماس ان يقتنعوا بحقيقة ان مقاومتهم انتهت بأيديهم وليس بقرار من احد وان حماس تمارس التهدئة مع الاحتلال والتي تحقق مصالحها ومصالح قادتها فقط ولا تحقق مصالح شعبنا وأيضا حماس تمار س ما تتهم فيه السلطة وهو التنسيق الامني الذي تعتبره خيانة سواء بشكل مباشر على المعابر او من خلال وسطاء مثل التنسيق لإقامة ميناء في غزة وفقا لتصريحات قادتها واسرائيل مطمئنة لان حماس ارسلت لها مليون رسالة بأنها تقوم بمنع وإحباط أي عملية فدائية قد تنطلق من الحدود الغزية مع كيان الاحتلال وأي حركة مقاومة تسعى لتامين الحدود مع العدو واعتقال كل من يفكر في تنفيذ عملية فدائية ؟؟ والانكى من ذلك تحريم اطلاق الصواريخ على الاحتلال وتجريمه وهي بهذا تقوم بدور المقاول الامني من الباطن لحماية امن اسرائيل وهو ما يتعارض مع ثوب المقاومة الذي تسعى حماس للبسه زورا ، لذلك اقول ان حماس لم تعد حركة مقاومة واعرف ان هذا لا يعجب حركة حماس وأنصارها لكنها هي الحقيقة المرة التي ترفض حماس الاعتراف بها رغم انها ساطعة مثل الشمس والواقع هو الذي ينطق بها وليس انا.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - قالت اللجنة الإدارية لجماعة الإخوان فى مصر، إن الازمة الداخلية للجماعة بسبب الاختلاف على تحديد مسارها يلجئون للمسار الثورى أم الإصلاحى السلمى أم مسار العنف، وهذا كله تحسمه مؤسسات الجماعة فى جلسة أو أكثر. وأضافت أن غياب مؤسسات الجماعة أو تغييبها أدى إلى فراغ تنظيمى حيث لم يتبق من مكتب الإرشاد سوى 3 بالداخل ولم يتبق من "الشورى" سوى 31 معظمهم غير متاح أما لمرض أو اعتذار أو اعتزال، وهو فى كل الأحوال لا يمثل نصابا تصح به القرارات فضلا عن انتهاء مدتهم اللائحية منذ سنتين على الأقل. وأضافت فى بيان لها أنه لابد للقيادة أن تفكر جديًا فى بناء هذه المؤسسات ولا يستأثر فرد كائنا من كان بصلاحيات هاتين المؤسستين فيصدر قرارات فردية تهدم قرارات مؤسسية مثلما حدث وبالتالى الخلاف الحقيقى حول مؤسسية القرار ومنهجية الإدارة وسببه غياب المؤسسات وعدم الجدية فى بنائها أو بناء بديل عنها يتناسب مع المرحلة واختزال الجماعة كلها فى شخص غائب لا يستطيع حضور عملية انتاج القرار وهذا طبعا لظروف نقدرها ولا تقلل من تاريخ أو احترام أى أحد. وتابعت: "قدمنا العديد من المبادرات والرؤى للحل وكلها كانت تنص على أنه لا بديل عن بناء مؤسسات الجماعة بشكل صحيح ومعبر يضمن مؤسسية القرار وعدم ترقيع القديم لان الترقيع يؤزم المأزوم، وقد رحبت اللجنة بكل المبادرات إعلاء للمصلحة العليا بل و قدمت اللجنة فى أول مايو الماضى خارطة طريق واضحة الهدف والإجراءات وزمن التنفيذ، تنص على إجراء انتخابات شاملة وكاملة من الشعبة حتى مكتب الارشاد"اللجنة الادارية العليا" والشورى العام ونحن نرى أن فيها حلا واقعيًا ومنطقيًا وفيه احتكامًا للجمعية العمومية وهى عموم الصف وهذا ما تفعله كل الكيانات والمؤسسات المحترمة" وكشفت أن هناك محافظات أنجزت حتى شورى المحافظة وجارى انتخاب نسبتهم فى الشورى العام، وهناك محافظات فى مرحلة انتخابات شورى الشعبة والمنطقة، وهناك محافظات لازلت فى مرحلة ضبط العضوية، وهناك محافظات أعلنت أنها مع القائم بأعمال المرشد ولكنها مع اللجنة فى مسار الانتخابات الشاملة والكاملة وجارى الانتخابات بها، وهناك محافظات تقول أنها ستجرى استكمال فقط ونحن فى حالة تواصل معهم لإقناعهم بخطورة الاستكمال لأن جميع هذه المؤسسات قد انتهت مدتها والإصرار على الاستكمال دون إجراء انتخابات شاملة يعنى الرغبة الملحة فى الإبقاء على أفراد بعينها فى مواقعها وفرضها على الصف بصورة ما". وأوضحت أن اللجنة مكلفة بثلاثة مهام واضحة، هى إدارة شئون الجماعة لحين بناء المؤسسات، وتطوير اللائحة، وبناء مؤسسات الجماعة، ففى المهمة الأولى تم تشكيل مكتب تنفيذى وله خطة عمل واضحة.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
ماهي أسباب تسليم عناصر وقيادات من القسام أنفسهم للإحتلال مؤخرا
اختراق صفوف الكتائب
خضوع هذه العناصر للاغراءات والتهديدات الاسرائيلية
استياء هذه العناصر من قيادة حماس والقسام
ينتهي التصويت بتاريخ
06/07/2016