تطبيق الكرامة برس
جديد الأخبار
عين الحدث
آخر الأخبار
مواضيع مميزة
الكرامة برس - القدس المحتلة - تداولت الكثير من المواقع العالمية اليوم أنباء عن تنفيذ مجموعة من الهاكرز الفلسطينيين هجمات إلكترونية على مجموعة واسعة من الهيئات والوزارات الأمريكية، بما فى ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالى ووزارة الأمن الداخلى والعدل، وهى الضربة التى وجهها الهاكرز لإرغام الولايات المتحدة على قطع العلاقات مع إسرائيل، فلم تكن هذه المرة الأولى التى يحاول فيها هاكرز فلسطينيون توصيل صوتهم للحكومة الأمريكية للتوقف عن مساندة إسرائيل، لكن تعد الهجمات التى حدثت اليوم هى الأكبر. اختراق مكتب التحقيقات الفيدرالى والكشف عن بيانات 20 ألف موظف نجح الهاكرز الفلسطينيون فى تنفيذ وعيدهم واختراق مواقع مكتب التحقيقات الفيدرالى، والكشف عن البيانات الشخصية الخاصة وأسماء، والمسمى الوظيفى وعناوين البريد الإلكترونى وأرقام الهواتف العمل ما يقرب من 20 ألف عميل بمكتب التحقيقات الفيدرالى، بما فى ذلك ما يقرب من 1000 موظف يعملون على تحليل المعلومات الاستخبارية، ووفقا للموقع CNN الأمريكى تأتى هذه الأنباء بعد كشف القراصنة عن بيانات نحو 9000 موظف من وزارة العدل والأمن الداخلى ونشروا تغريدة يؤكدون فيها استمرارهم فى هذه الهجمات الإلكترونية، حتى يتم قطع علاقات الحكومة الأمريكية مع إسرائيل. اختراق وزارة الأمن الداخلى ولم يكن اختراق مكتب التحقيقات الفيدرالى الأول بل اخترق الهاكرز فى البداية وزارة العدل والأمن الداخلى وكشفوا أيضا عن جميع البيانات الحساسة الخاصة بأكثر من 9 آلاف موظف، ونشروا هذه البيانات على منصة الاستضافة CryptoBin، وتم التأكد من صحة هذه البيانات بواسطة موقع Motherboar، الذى أوضح أن العديد من المكالمات تم تحويلها إلى البريد الصوتى، بينما الأسماء مطابقة لتلك الموجودة فى قاعدة البيانات المسربة. تهديدات الهاكرز الفلسطينى نشر الهاكرز الفلسطينيون عددا من التغريدات بواسطة مجموعة من الحسابات على موقع تويتر، التى يكشفون فيها عن هذا الاختراق ويعلنون مسئوليتهم عن ما حدث، لذا يعتقد الكثير من الخبراء أن هناك علاقة وثيقة بين هؤلاء الهاكرز، وغيرهم ممن قاموا باختراق الملفات الخاصة بالحكومة الأريكية، حيث اخترق هاكرز أطلقوا على نفسهم اسم Crackas With Attitude البريد الالكترونى لـ"جون برينان" مدير وكالة الاستخبارات المركزية CIA.
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
الكرامة برس - وكالات - علمت مصادر صحفية،انه تم عقد ما يسمى بـ'برلمان الإخوان'، ورئيسه الدكتور جمال حشمت، والدكتور عبدالموجود الدريري، جلسة مع آلان وينثال عضو لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي، للتحريض ضد مصر بعد فشل مخططات الجماعة في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير. وقالت المصادر، إن اللقاء اعتمد على بحث الجماعة على مصادر تمويل جديدة بعد قطع عدد كبير من الدول للدعم، بعد فشل جميع مخططات الجماعة، والاتفاق على جلسة استماع جديدة بالكونجرس للتحريض ضد مصر، كما حدث في جلسة سابقة بتاريخ 16 ديسمبر 2015. وأضاف المصادر، أن البرلمان المزعوم المنعقد في الخارج، يحاول تشويه صورة مجلس النواب أمام الدول الكبرى ومجالس النواب الدولية، مستغلين نتيجة التصويت التي حصل عليها عدد من النواب الموجودين في البرلمان، زاعمين أنه مجلس لا يعبر عن الشعب.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد أن تحقق لقاءات الدوحة مصالحة فلسطينية بين فتح وحماس ؟؟
نعم
لا
ينتهي التصويت بتاريخ
27/02/2016