تطبيق الكرامة برس
جديد الأخبار
مواضيع مميزة
أوصى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود الشريم المسلمين "بتقوى الله سبحانه وتعالى في السر والعلن، فهي الرفيق المؤنس بعد الرحيل، من تلبّس بها ستر ومن اعتصم بها نجا من الهلكة". ووفقاً لصحيفة "المدينة" السعودية، اليوم الجمعة، قال الشريم في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بالمسجد الحرام "لقد أكرم الله عباده بمواسم للخيرات مترادفة بها تحيا قلوبهم وتزكو نفوسهم، جعلها الله موارد للتزود بالطاعة وتجديد العهد مع الله والخلوص من عوالق الدنيا وحوارفها، فما أن ودعوا شهر البركات والرحمات إلا ويلوح لهم في الأفق موسم الذكر والتهليل والتكبير والتلبية, موسم الوقوف بعرفة والحجّ الأكبر ورمي الجمار وقضاء التفث والطواف بالبيت العتيق, موسم تعظيم شعائر الله المذكّية للتقوى في النفوس، ذلك ومن يعظمّ شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ". وأضاف قائلاً "لقد جمع الله لعباده في موسم الحج أنواع العبادة الثلاثة القولية والبدنية والمالية ولعظم شأن هذه الأعمال الثلاثة، كان من الحكمة أن سبقها تجّرد من عوالق الدنيا ونزع لما يكون سبباً في جلب الصوارف عنها، فكان أول عمل يعمله الحاج قبل النية والتلبية أن يتجرد من لبس المخيط وكأن في هذا التجرد إيذاناً بالصفاء والخلو من الغشش وفيه نزع لاعتبارات المظاهر على المخابر وأن تقوى الله والقرب منه سبحانه وتعالى هما المعيار الحقيقي لذلك" . وبيّن الدكتور الشريم أن التجرد من المخيط يجعل الحجّاج على حد سواء مهما اختلفت أصنافهم، فلو كان كل منهم على لباسه المعهود لطفقت الأفئدة والأبصار تتأملها وتنظر إليها فتدّب إليها الغيرة والحسد والشحناء فتتنافر القلوب حتى تبتعد عن خالقها ومولاها، فكان التجرد من الثياب تجرداً من الهوى وحب الذات والولع بالدنيا، فالتجرد من المخيط هو نزع الثياب ليحّل الإحرام محلها والتجرد من الشرك هو ترك كل عبادة سواء عبادة الله وحده سبحانه وتعالى والتجرد من البدعة هو ألا يعبد المرء ربه إلا بما شرع سبحانه وتعالى" . وأشار فضيلته إلى أن المرّد في حقيقة التجرد يرجع إلى عنصرين رئيسين لا ثالث لهما، أحدهما التجرد في الإخلاص والآخر التجرد في المتابعة فتجرد الإخلاص ينفي كل شائبة من شوائب الشرك الأكبر والأصغر الخفي والجلي، فإن من تجرد في إخلاصه لله لم يشرك معه غيره وفي الحج من مظاهر التوحيد قوله تعالى (وأتموا الحج والعمرة لله )، أي له وحده دون سواه فإن من الناس من يحجّ رياء وسمعة ومنهم من يحّج لدنيا يصيبها أو رغبة يحصّلها، فكان التجرد لله قاطعا كل سبل إلى غيره وأما تجرد المتابعة فهو عنصر عظيم وسياج منيع يتم الحفاظ من خلاله على عنصر التجرد في الإخلاص، إذ لا نفع في إخلاص لا تتحقق فيه متابعة، أي أن يقع الإخلاص في موقعه اللائق به وهو أن يكون موافقاً لهدي النبي صلى الله عليه وسلم. وأضاف أنه "إذا تحقق هذان التجرّدان فلا تسألوا حين إذ عن حسن انتظام الناس في حياتهم العملية والقولية، لأن من تجّرد لله في إخلاصه ومتابعته، فحرّي به أن يصيب الحكمة إذا نطق وأن يعدل إذا حكم وأن ينصف وأن يعرض عن اللغو إذا سمعه وأن يملأ الله قلبه بالحكم على الآخرين بالمنطق العدّلي لا العاطفي فلا تمنعه عين الرضا عن الإقرار بالعيب والخطأ، كما لا تدفعه عين السخط إلى التجّني والبهتان", مبينًا فضيلته أنه لو تحقق في الأمة هذان التجرّدان لما ظهر الفساد وكثرت الفتن وانتشرت البغضاء والشحناء والفرقة بين المؤمنين ولا سفكت دمائهم واستبيحت أموالهم ولا رأينا في الناس مقاما لمن هو همّاز لمّاز مشّاء بنميم. وقال فضيلتة إمام وخطيب المسجد الحرام: "إن من أعظم الحقوق التي يجب المسارعة في التجرد الصحيح فيها هي دماء المسلمين، فإنها حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا وقال الصادق المصدوق (لا يحل دمام مرئ مسلم يشهد ألا إله إلا الله وإني رسول الله إلا بإحدى ثلاث الثّيب الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة) رواه البخاري ومسلم ." وتساءل في خطبته بأي حق وأي تبرير يستبيح أحدنا دم أخيه المسلم وتزهق النفس البريئة ويعبث بانتظام الحياة الآمنة الهانئة، ألا يعلم العابثون بالدماء أن عصمة الدم أعلى درجات الأمن الدنيوي، فإذا ضاع فما سواه من صور الأمن أضيع، فمتى تصحو أمتنا من غفلتها لتعي خطورة ما يدمي القلوب ويبكي العيون من مآسي إخواننا المسلمين في كل مكان، حيث تنتهك دمائهم بغير حق من قبل عصابات طاغية معتدية وتحّل كل أنواع الإجرام من قتل وسلب وإخلال بأمن، فتبيح لنفسها الانقلاب والقتل والاستهتار بالأرواح وحقوق الجوار، فأي خلق يحمل هؤلاء وأي ذمة يلقون بها الحكم العدل يوم لا ينفع مال ولا بنون يوم مجموع له الناس وهو يوم مشهود . وبيّن أن أول ما يقضى في هذا اليوم المشهود الدماء فالويل ثم الويل لمن قدم على الله في ذلك اليوم وفي رقبته دم امرئ مسلم فكيف بمن في رقبته مالا يحصى من الدماء المعصومة ذلك اليوم الذي سيحقق فيه قول الله ومن أصدق من الله قيلا (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزاؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعدّله عذابا عظيماً).
6
5
4
3
2
1
جرائم إخوانية
في إطار مساعيها لمواصلة أعمال العنف والإرهاب بالشارع المصري، دعت جماعة الإخوان بمصر عناصرها لأسبوع تظاهرات جديد، وذلك في بيان صادر عن التحالف الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي. وحاولت جماعة الإخوان الإرهابية في بيانها استمالة عُمال مصر من خلال محاولة تحريضهم على التظاهر ضد قانون الخدمة المدنية الجديد الذي صدر مؤخراً، وذلك في إطار محاولات التنظيم الإخواني لاستغلال الأجواء الداخلية لصالحه. وفي سياق متصل، تشهد القاهرة والمحافظات المصرية تكثيفاً أمنياً ملحوظاً، لاسيما عقب وعملية تفجير مبنى الأمن الوطني بمحافظة القليوبية قبل أيام. ومن ناحية أخرى، قُتل أمين شرطة من قوة مباحث قسم شرطة طهطا بمحافظة سوهاج (جنوب مصر)، وذلك على خلفية قيام مجهولين بإطلاق النار عليه أثناء عودته من العمل.
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل تعتقد ان حالة الاحباط واليأس في قطاع غزة وتردي الاوضاع المعيشية للسكان سببها
حركة حماس وحكمها الانقلابي
حكومة التوافق والرئيس عباس
سياسة الاثنين معا
ينتهي التصويت بتاريخ
13/09/2015