جديد الأخبار
عبد العزيز الرنتيسي لو كان حياً !!
15/04/2013 [ 00:00 ]
الإضافة بتاريخ:
د.هشام صدقي ابويونس

تمر علينا في هذه الأيام ذكرى رحيل القائد الفلسطيني الكبير الدكتور عبد العزيز الرنتيسي أحد مؤسسي حركة حماس والذي ارتقى إلى العلى شهيداً بعد أن تم اغتياله بصواريخ العدو الصهيوني بتاريخ 17/4/2004م كانت مسيرته حافلة بالمواقف والأحداث التي تشهد على صلابة وثبات مواقف الدكتور الشهيد رحمه الله وتؤكد على انتمائه لتراب فلسطين, فذكرى استشهاد القائد عبد العزيز الرنتيسي تبعث الأمل وتشحذ الهمم لدى المخلصين في هذا الوطن بأن هناك شعب لا ينسي مناضليه كالقائد الرمز ياسر عرفات زعيم الشعب الفلسطيني وقبلة ابوجهاد وابو إياد والشيخ البطل احمد ياسين وفتحي الشقاقي وابو علي مصطفي ,هؤلاء من غيروا معادلة الصراع العربي الاسرائلي في تاريخ الثورة المعاصرة فالتاريخ والأجيال اللاحقة لن تنساهم طال الزمن أم قصر.

تمر علينا ذكري استشهاد احد أبطال فلسطين كما مرت علينا الذكرى العطرة لباقي الشهداء  فالراحل الشهيد لم يكن مجرد قائد عادي، بل كانت له مواقف صلبه في وجه الطغيان الإسرائيلي ومن منا لا يذكر مقولته 'إن الموت آتٍ لا محالة, بالأباتشى أو بالسرطان أو بأي شيء آخر, ولكننى أرحِّب بالموت بالأباتشي'؛ فهذه المقولة جسَّدت مقولة: احرص على الموت توهب لك الحياة.وكان الشهيد الرنتيسي في عام 87 بدأ سجلَّه بالاعتقالات، حتى عُرف باسم 'رهين المعتقلات'، وفي الرابع من مارس 2004م اختير زعيمًا لحركة 'حماس' في فلسطين خلفًا للشهيد أحمد ياسين، وفي ليلة السبت 17 - 4 - 2004م الساعة الثامنة والنصف، تمكَّنت طائرات الاحتلال من اغتياله وإن كان الشهيد الرنتيسي من الشهداء الرجال الذين تركوا خلفهم مدرسةً عظيمةً ومتواصلةَ من العطاء، و العمل في صمت تحت قاعدة الوطن للجميع و الوحدة خط الدفاع الأول عن ثوابتنا , ففي أول حديث لزوجة الشهيد بعد استشهاد الرنتيسي قالت: إنها لا تقبل التعازي في زوجها ولكنها تتقبل التهانى لنيله الشهادة التى كان يتمنَّاها، مخاطبةً إياه: هنيئًا لك الشهادة أبا محمد.

وتتزامن هذه الذكرى اليوم مع أحداث وتطورات تجري على أرض فلسطين  ومنها انقسام مرير أساء بسمعة تاريخ هذا الوطن ودم مناضليه واعتقال أبطاله في زنازين المكر الصهيوني، وبما أنّ الحديث عن سيرة ومسيرة هذا القائد الشهيد عبد العزيز الرنتيسي  سأقتصر الحديث على جزء يسير من حياة الدكتور الشهيد رحمه الله .وأبدأ بالموقف الشجاع الذي تبناه الشهيد الرنتيسي حينما قامت السلطات الصهيونية بإبعاده مع قرابة 400 من قادة حركتي حماس والجهاد الإسلامي بعد عملية خطف لجندي صهيوني من قبل المقاومة الفلسطينية في العام 1992م .حيث رفض الرنتيسي ورفاقه فكرة ومبدأ الإبعاد جملة ً وتفصيلا وذلك حتى لا تكون هذه الظاهرة أمراً طبيعياً يلجأ إليه العدو الصهيوني عند أي عمل فدائي تقوم به المقاومة الفلسطينية ، وما لهذه الظاهرة إن تكررت من أثار سيئة على طبيعة التوزيع الديموغرافي للسكان في الأراضي المحتلة  فكان الصمود الأسطوري والثبات على الحق وتحمّل ورفاقه الشدائد والبرد القارص في سبيل العودة إلى أرض الوطن من جديد ، حيث كان الرنتيسي رحمه الله يقف متحدثاً باسم إخوانه المبعدين  وتعدى الأمر ذلك إلى قيام جميع المبعدين بلبس الأكفان والسير نحو حدود فلسطين تحت شعار 'مسيرة الأكفان' للعودة إلى الديار ولو كلفهم ذلك الموت ، وقد تقدم هذه المسيرة آنذاك . وقد تكلل جهدهم بالنصر المؤزر، وحصدوا ثمار صبرهم وثباتهم وعادوا إلى أوطانهم معززين مكرمين.              

نعم هكذا الرجال حينما ترحل تبقي لها أثاراً طيبة يتذكرها كل إنسان حر وشريف حينما يقرأ في صفحات العزة والكرامة .وحتى لا تمر الذكرى العطرة مرور الكرام أوجه كلمة أخيرة للأخوة في قيادة هذا الوطن أن يستفيدوا من هذه المواقف الرائعة لجميع شهداء وأبطال الشعب الفلسطيني التي تأتينا ذكراهم تباعاً بان تنطوي صفحات الانقسام الفلسطيني وما حدث له من تبعات أرهقت كاهل الشعب الفلسطيني وتركت سلبيات من الصعب أزالتها خلال فترة زمنية قصيرة ولو كان الشهيد علي قيد الحياة ما استمر الانقسام يوماً واحداً لأنه من دعاة الوحدة الوطنية  فنتمنى ان تبقي صفحات البطولة والعزة والكرامة دائماً في تاريخنا الأسطوري ويسعد أبنائنا بقراءة تاريخهم ولا يجدو فيه صفحة مأساوية تمحو ما سطروه أجدادهم .

___________

أ.و

التعليقات
عدد التعليقات: 0
فيديو جرائم حماس
فيديو الكرامة
استطلاع
هل ستذهب حماس بإتجاه الإستمرار في التصعيد يوم الجمعة القادم في ضوء التصعيد الإسرائيلي ؟
نعم
لا
انتهت فترة التصويت